الإجماع العربي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
<،، شئنا أم أبينا فإن المستفيد الوحيد من أي انقسام عربي حول الآليات الكفيلة بإيقاف العدوان الغاشم على قطاع غزة لن يكون سوى الكيان الإسرائيلي الذي يواصل حربه الوحشية والإجرامية ضد الشعب الفلسطيني مع سبق الإصرار والترصد مستغلاً حالة الشتات العربي والخلاف الفلسطيني وكذا التواطؤ الدولي لارتكاب أبشع جرائم الإبادة والعقاب الجماعي بحق الأبرياء من الأطفال والشيوخ والنساء والمدنيين العزل الذين تحصدهم آلة القتل والدمار الصهيونية لليوم التاسع عشر على التوالي.
فيما لا يزال الموقف العربي عاجزاً حتى هذه اللحظة عن التوافق حيال السبل والتحركات التي تفضي إلى إجبار إسرائىل على إيقاف عدوانها البربري وسحب قواتها من قطاع غزة ورفع الحصار عن مليون ونصف المليون فلسطيني ذاقوا الأمرين نتيجة العدوان ومن قبله الحصار.
مع أن الضرورة تقتضي أن تكرس الجهود لما من شأنه إنقاذ الأشقاء الذين تطحنهم حمم القذائف من البر والبحر والعمل على مواجهة الغطرسة الإسرائيلية التي تقود المنطقة نحو كارثة حقيقية لا يعلم إلا الله أين ستنتهي حرائقها والشرر المتطاير منها.
وإدراكاً من القيادة السياسية اليمنية بزعامة فخامة الرئىس علي عبدالله صالح رئىس الجمهورية بمخاطر الفخ الذي رسمته إسرائيل للمنطقة وهي تعد العدة للعدوان على قطاع غزة فقد سارع الأخ الرئىس ومنذ الوهلة الأولى لاندفاع الثور الإسرائيلي الهائج إلى المبادرة بالدعوة إلى عقد قمة عربية طارئة لاتخاذ موقف موحد إزاء العدوان الإسرائيلي وحماية أبناء الشعب الفلسطيني وإفشال المخططات المعلنة وغير المعلنة لذلك الكيان المتعجرف الذي لا يضع أي اعتبار للقيم الأخلاقية أو الإنسانية والمواثيق والقرارات الصادرة عن مؤسسات الشرعية الدولية ومنظمات حقوق الإنسان.
واستشعاراً من اليمن بمسؤولياتها القومية في مناصرة قضايا الحق العربي وفي مقدمتها قضية الشعب الفلسطيني فقد واصلت قيادتها السياسية تحركاتها من أجل ضمان موقف عربي موحد في مواجهة التطورات الناتجة عن الهجمة البربرية الصهيونية على قطاع غزة وهو الموقف الذي جاء منسجماً مع ما يموج به الشارع اليمني والعربي والإسلامي من حالة غضب عبرت عنها الملايين التي خرجت في مظاهرات ومسيرات حاشدة تنديداً بالمذابح والمجازر البشعة التي يتعرض لها أبناء الشعب الفلسطيني.
وانطلاقاً من هذا الموقف المبدئي فإن اليمن وبالقدر الذي أبدت فيه موافقتها على المشاركة في القمة العربية الطارئة التي دعت إليها دولة قطر الشقيقة إذا ما اكتمل النصاب بإنعقادها فإنها التي تأمل في أن تتوج الاتصالات الجارية من أجل تحقيق الإجماع لعقد هذه القمة وصولاً إلى تعزيز وحدة الصف العربي في مواجهة التمادي الإسرائيلي إيماناً منها بأهمية تعميق روح التضامن في هذه الفترة العصيبة من تاريخ الأمة التي تواجه فيها الكثير من التحديات والمخاطر على أكثر من صعيد.
وبكل تأكيد فإن ما يتم الرهان عليه كثيراً ولاعتبارات المصلحة القومية هو أن يتحقق التوافق العربي وأن تتوج الجهود المبذولة بموقف موحد يسهم في استنهاض قدرات الأمة، حيث أن اليمن ستظل مع الإجماع العربي باعتباره الضمان الحقيقي لصون الإرادة العربية من أي ارتهان أو استهداف.
وعليه فإذا كان المطلوب من الإخوة في الفصائل الفلسطينية تجاوز خلافاتهم وتغليب المصلحة الوطنية والتفرغ لقضيتهم العادلة وتسخير طاقاتهم لمجابهة المخططات الإسرائيلية التي تسعى إلى إجهاض تطلعات شعبهم في الحرية والسيادة وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة على ترابها الوطني وعاصمتها القدس الشريف فإن العرب أيضاً معنيون في هذه المرحلة الحرجة من تاريخهم بالسمو فوق خلافاتهم وتبايناتهم وتفويت الفرصة على أية محاولات لتوسيع الشقة في مابينهم وشل حركتهم وقدرتهم على التحكم في مجريات الأحداث، ومن ذلك التصدي للعدوان الإسرائيلي الهمجي على الشعب الفلسطيني.
ومثل هذه المهمة يجب أن تحتل الأولوية القصوى في أجندة العمل العربي المشترك، وبما ينتصر للحق العربي ويؤمن مستقبل الأمة ويحفظ لها أمنها واستقرارها وعزتها وكرامتها.
  
 

في الأربعاء 14 يناير-كانون الثاني 2009 08:22:34 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=2487