صحف حزبية تحولت إلى أداة هدم وتدمير ومنابر سوء
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
تساءلت صحيفة الثورة الرسمية الصادرة اليوم عن الدور الذي لعبته الصحافة الحزبية إزاء ما يتصل بتكريس تقاليد العمل الصحفي والتعاطي مع قضايا المجتمع ومن ذلك مشاغل وهموم التنمية وتطوير الإنتاجية الاقتصادية والارتقاء بالثقافة الديمقراطية في أوساط الجماهير.
وقالت الصحيفة فى مقالها الافتتاحي : هل يمكن الآن وبعد عقد ونصف العقد من الممارسة الديمقراطية أن يحصل المرء على إجابة موضوعية وصادقة من قبل الأحزاب والتنظيمات السياسية التي تصدر عنها تلك الصحف أو «المناشير» السياسية عما جنته من تلك الإصدارات الناطقة باسمها.
وأضافت : تحولت بعض الصحف الحزبية إلى أداة هدم وتدمير ومنابر سوء لا هم لها سوى نشر الأكاذيب والافتراءات والترويج للإشاعات والتعرض بالإساءة للآخرين وتشويه المقاصد النبيلة لحرية الرأي والتعبير وشرف الكلمة وصدقية المهنة .
وقالت الصحيفة : متى عزفت الأحزاب والتنظيمات السياسية عن القيام بواجباتها وأحجمت عن مراجعة خطابها الإعلامي الذي يوظف ويستغل حرية الرأي والتعبير لأهداف أنانية ، وأغراض مصلحية تتعارض مع منهجية وروح الديمقراطية .. فإن سلطات الدولة تغدو هي المعنية بدرجة أساسية بحماية الديمقراطية من أية دوافع تحاول المساس بجوهرها .
واختتمت الصحيفة مقالها: لعلنا لا نجافي الحقيقة إذا ما قلنا بأنه لا يحق لهذه الأحزاب التحدث عن حرية التعبير وحرية الرأي وهي من تبدي موقفاً سلبياً حيال ما تتعرض له هذه الحرية من انتهاكات في صحافتها.
وقالت الصحيفة فى مقالها الافتتاحي : هل يمكن الآن وبعد عقد ونصف العقد من الممارسة الديمقراطية أن يحصل المرء على إجابة موضوعية وصادقة من قبل الأحزاب والتنظيمات السياسية التي تصدر عنها تلك الصحف أو «المناشير» السياسية عما جنته من تلك الإصدارات الناطقة باسمها.
وأضافت : تحولت بعض الصحف الحزبية إلى أداة هدم وتدمير ومنابر سوء لا هم لها سوى نشر الأكاذيب والافتراءات والترويج للإشاعات والتعرض بالإساءة للآخرين وتشويه المقاصد النبيلة لحرية الرأي والتعبير وشرف الكلمة وصدقية المهنة .
وقالت الصحيفة : متى عزفت الأحزاب والتنظيمات السياسية عن القيام بواجباتها وأحجمت عن مراجعة خطابها الإعلامي الذي يوظف ويستغل حرية الرأي والتعبير لأهداف أنانية ، وأغراض مصلحية تتعارض مع منهجية وروح الديمقراطية .. فإن سلطات الدولة تغدو هي المعنية بدرجة أساسية بحماية الديمقراطية من أية دوافع تحاول المساس بجوهرها .
واختتمت الصحيفة مقالها: لعلنا لا نجافي الحقيقة إذا ما قلنا بأنه لا يحق لهذه الأحزاب التحدث عن حرية التعبير وحرية الرأي وهي من تبدي موقفاً سلبياً حيال ما تتعرض له هذه الحرية من انتهاكات في صحافتها.

في السبت 20 أغسطس-آب 2005 09:47:13 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=273