الكارثة.. ونعيق الجاحدين!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية

حادثة تحطم طائرة الإيرباص التابعة للخطوط الجوية اليمنية قبالة سواحل جزر القُمُر، والتي ذهب ضحيتها 153 راكباً من اليمنيين والقُمُريين والفرنسيين وجنسيات أخرى، لم تكن حادثة مؤلمة ومآساوية بالنسبة لأسر وأقارب الضحايا الذين قضوا نحبهم في هذه الكارثة فحسب، بل أنها شكلت فاجعة لجميع أبناء الشعب اليمني الذين انتابهم الحزن على ذلك العدد الكبير من الضحايا، خاصة وأنهم لم يعتادوا حادثة كهذه تتعرض لها أي من طائرات الخطوط الجوية اليمنية التي تتمتع بسمعة طيبة بين مثيلاتها على المستويين العربي والدولي طوال أكثر من أربعين عاماً كانت شاهدة على مدى كفاءة العاملين في هذه الشركة والإجراءات المتبعة فيها لضمان نواحي السلامة لركاب رحلاتها الذين تزايدت أعدادهم من مختلف الجنسيات لثقتهم بتاريخ الخطوط الجوية اليمنية الذي يزخر بسجله النظيف والآمن على مدى ما يفوق أربعة عقود من الزمن خلت من أي حوادث تذكر.
والشيء المفاجئ الذي لم يكن في الحسبان، أنه وبرغم الحوادث المتكررة التي شهد وقوعها عالم الطيران، ينبرى نفر من بين ظهرانينا لإطلاق التخمينات والتكهنات جزافاً، والتي تتجه في مجملها إلى استهداف تلك المؤسسة الوطنية الرائدة بالإساءة والتشويه، لمجرد أن إحدى طائراتها قد تحطمت في ظروف مناخية غير طبيعية!!. ولم يكتف هذا النفر بهذا القدر من الايغال في إطلاق الاحكام الجزافية، بل اتجه ومن خلال بعض وسائل الإعلام إلى استباق ما يمكن أن تظهره التحقيقات التي بدأها فريق فني «يمني - قُمُري - فرنسي»، ليستبعد كلياً فرضية تحطم الطائرة في حادث عرضي ويجزم بأنه يمتلك من المؤشرات ما يدل على أن أسباب الحادثة تعود إلى عوامل ترتبط بأداء الخطوط الجوية اليمنية.
ولا ندري كيف توصل أولئك النفر من السياسيين إلى تلك النتيجة وهم الذين لا يفقهون شيئاً في علم الطيران أو في غيره من العلوم، وكل ما يجيدونه ليس أكثر من التنظير وإطلاق الهرطقات على عواهنها في وسائل الإعلام وبالذات إذا ما تعلق الأمر بوطنهم أو إحدى مؤسساته وهو ما بدا واضحاً في تعاطيهم الأجوف مع حادثة تحطم طائرة الإيرباص «310» التابعة للخطوط الجوية اليمنية، قبالة سواحل جزر القُمُر؟!!
وقد كان الأحرى بهؤلاء وهم يخوضون في توصيف اسباب حادثة الطائرة اليمنية، أن يطلعوا الآخرين على ما تفتقت عنه تخميناتهم تجاه الأسباب التي كانت وراء تحطم طائرة الخطوط الجوية الفرنسية التي سقطت قبل شهر من الآن في قعر المحيط الهادئ بعد أن غادرت البرازيل متجهة إلى فرنسا، وهي من نفس نوع طائرة اليمنية «إيرباص 310»، خاصة وهم بتلك الملكات التي مكنت من السبق على المختصين في عالم الطيران في تحديد الأسباب الكامنة وراء سقوط طائرة اليمنية.. أم أن اختصاصهم وقدراتهم الخارقة تتوقف عند الإساءة لكل ذي صلة بوطنهم؟!!
هذه الحالة المعبرة عن اختلال في الذهن ومكونات الشخصية لدى البعض، تؤكد على أننا بحاجة إلى تقوية المناعة الفكرية وخاصة لدى أولئك الذين يرون أن وجودهم ضمن أحزاب المعارضة يعطيهم الحق في التعريض بوطنهم ومؤسسات مجتمعهم والتجني على بلادهم وتفسير الأمور على هواهم وتقديم المعلومات المضللة للآخرين.
وتغدو هذه الحاجة أكثر الحاحاً إذا ما علمنا أن مثل هذا الخواء الذهني والفكري أصبح من الآفات التي استشرت بين صفوف بعض الحزبيين خلال السنوات الأخيرة.
والأصح أن ذلك الخواء قد تحول لدى هؤلاء إلى مرض عضال يفرز أحقاده وسمومه دون حسيب أو رقيب ضد هذا الوطن وكل ماله علاقة به. ولم تكن الهوجة التي أحدثها هؤلاء المرضى إزاء حادثة تحطم الطائرة اليمنية سوى حلقة من حلقات مسلسل الاستهداف لهذا الوطن الذي يرفضون التصالح معه وكبح شرورهم عنه والتوقف عن تشويه صورته وسمعته، مع أن هذا الوطن هو من وفر لهم سبل العيش الكريم والحرية وفرص الأمن والاستقرار وهيأ لهم أسباب المعرفة وتحصيل العلم فبادلوه كل ذلك، بالنكران والعقوق والعصبان، وتلك هي من أشد صور الجحود على الإطلاق.

 




 




في الأربعاء 01 يوليو-تموز 2009 08:34:30 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=2864