السرطان الخبيث !!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
  لا تشعر عصابة التخريب والإجرام الحوثية بأي خجل أو حياء وهي تردد الأكاذيب وعبارات الزيف وتضليل وسائل الإعلام حول تمسكها باتفاقية الدوحة مع أن الحقيقة أن هذه العصابة الضالة هي من عملت على وأد تلك الاتفاقية ونسفها والالتفاف عليها والتنكر لها قبل أن يجف حبرها. والمثير للدهشة أن تظهر علينا هذه الأيام تلك العناصر الإجرامية التي تجردت من كل القيم الأخلاقية والوطنية والدينية والإنسانية وهي من تدعي زوراً وبهتاناً التزامها بتلك الاتفاقية مع أن الجميع يعلم تماماً أنها من قامت بذبح تلك الاتفاقية من الوريد إلى الوريد من خلال الخروقات والانتهاكات التي ظلت تقترفها أكان ذلك عبر أعمال القتل والتصفيات الجسدية للعشرات من المشائخ والوجاهات الاجتماعية والمواطنين أو عبر التقطع في الطرقات والاعتداء على المدارس والمراكز الصحية والممتلكات العامة والخاصة وتشريد المواطنين من قراهم، لتؤكد بتلك الممارسات وكأنها غير معنية بتنفيذ تلك الاتفاقية. والشيء الذي لا يمكن لأحد أن يجهله أن الحكومة باشرت بتنفيذ التزاماتها دون تلكؤ أو تباطؤ وهو ما تؤكده كل الحقائق الموثقة والتي تجد تعبيراتها في وقفها للعمليات العسكرية وقيامها بإطلاق العناصر التخريبية على ذمة أحداث الفتنة وسحب طلب تسليم المدعو يحيى الحوثي من الشرطة الدولية في إطار إبداء حسن النية والحرص على انجاح جهود الاشقاء في قطر إلا أن تلك العناصر قد قابلت كل ذلك بالتوسع في اعمالها الاجرامية واستحداث المزيد من المواقع ونقاط التفتيش وافتعال الحوادث الامنية وتكديس الاسلحة وعرقلة عودة النازحين إلى مناطقهم وتوتير الأجواء ونسف كل الجهود المبذولة لتحقيق السلام في محافظة صعدة. وكما أجهزت تلك العصابة التي اعتادت على نكث الوعود والعهود على اتفاقية الدوحة فقد عملت على إفشال خطة السلام التي تبنتها الدولة بإعلانها وقف العمليات العسكرية يوم 17 يوليو من العام الماضي.. وليس بوسع هذه العصابة ان تلغي الحقائق أو أن تتنصل عن الانتهاكات المهولة التي ارتكبتها من أجل الاجهاز على اتفاقية الدوحة وماتلاها من الجهود السلمية حيث وأن كل الوقائع تؤكد على أن تلك العصابة المارقة قد تعاملت مع ما أبدته الدولة من حرص مسؤول على حقن الدماء وتحقيق السلام بروح عدائية خبيثة حيث عمدت إلى تصفية حساباتها مع أبناء محافظة صعدة والانتقام منهم واستباحة دمائهم وأعراضهم ونهب ممتلكاتهم وتشريدهم من قراهم. وعصابة بهذه العدوانية والعقلية المنحرفة والفكر الضلالي لا غرابة ان انغمست في الكذب وتزييف الحقائق والادعاءات الباطلة لكونها من اعتادت من خلال ممارساتها ان تفتري على الدين والعقيدة والوطن. والسؤال الذي يطرح نفسه كيف لتلك العناصر مواجهة الدلائل الدامغة التي وردت على لسان المصدر المسؤول والذي فند فيها اكاذيبها وبهتانها وقدم البراهين التي تكشف الوجه القبيح لهذه العناصر التي أوغلت في الكذب كما أوغلت في الإجرام وسفك الدماء ولعل ما ورد من معلومات صار كافياً للنأي بوسائل الإعلام عن الوقوع في منزلقات التضليل الذي دأبت عليه أبواق الفتنة ومشعلوها. ونعتقد أن إعلامنا العربي الذي يلعب دوراً هاماً ومحورياً في عصر الفضائيات صار من مصلحته أن يقدم نفسه للمتلقي بمهنية ومصداقية حتى لا يفقد هذا الاعلام سواء كان حكومياً أو غير حكومي ثقة الناس به. ونقول بكل صدق أن لا أحد يمكن له أن يزايد على مواقف الحكومة وما اتخذته من خطوات في سبيل إحلال السلام في محافظة صعدة إذ أنه ومنذ إشعال الفتنة وحتى اليوم فقد تجاوبت الحكومة مع كل الجهود الرامية لوأد الفتنة إلا أن العصابة الحوثية قد استمرأت أعمال التمرد والعصيان والتمادي في الغي ولو كانت تملك ذرة من العقلانية لانصاعت لمنطق السلام وعادت إلى جادة الصواب واحترمت العهود والوعود وما حظيت به من عفو من قبل القيادة السياسية ولكنها فضلت السير في طريق الغواية والشر والانحراف. وها هي البراهين تكشف دون مواربة تجاهلها لكل دعوات السلام وانسياقها وراء أوهامها ونوازعها الإجرامية وكلما عملت الدولة على اطفاء الفتنة اشعلتها من جديد لتثبت أنها لم تعد قادرة على العيش في ظل السلام ومناخات الأمن والاستقرار الأمر الذي يتأكد معه اننا امام فيروس سرطاني لم تعد تنفع معه كل المحاولات والدعوات السلمية وأن ذلك الفيروس وصل من الخطورة التي اضطرت معه الدولة للتدخل بعد أن اصبح تدخل مشرط الجراح لازالة ذلك الفيروس من جذوره هو الخيار الوحيد لحماية المجتمع من شرور ذلك السرطان الخبيث. وصدق الله العظيم القائل في محكم كتابه «وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا».  

 


في الثلاثاء 25 أغسطس-آب 2009 11:44:17 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=2986