هلك المتنطعون!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
إذا ما أرادت أحزاب اللقاء المشترك الخروج من النفق والمأزق الذي أوقعت نفسها فيه فعليها أولاً أن تعتذر عن ذلك الخطأ الجسيم الناجم عن تماهيها وتصدرها للدفاع عن العناصر الخارجة على النظام والقانون والدستور سواء تلك العناصر الإرهابية الضالة الحالمة بعودة الإمامة الكهنوتية أو صنوها من دعاة الانفصال الذين دفعت بهم نزواتهم الشيطانية للتآمر على وحدة الوطن، التي شكلت ثمرة عظيمة للتضحيات الغالية والسخية التي قدمها أبناء الشعب اليمني طوال مسيرتهم النضالية من أجل التحرر والاستقلال والنهوض والتقدم والرخاء، خاصة وأنه لا مبرر يسوغ لتلك الأحزاب وقياداتها مثل ذلك الاندفاع غير المحسوب الذي ما كان لها أن تنقاد إليه لتظهر في خندق واحد مع عناصر تمردت على الشرعية الدستورية والديمقراطية والثوابت الوطنية، وأفصحت عن عدائها السافر للنظام الجمهوري ومكاسب الثورة اليمنية، ومارست أعمال القتل والتخريب والتدمير وقامت بسفك دماء المواطنين الأبرياء، والاعتداء على رجال القوات المسلحة والأمن، وزعزعة الأمن والاستقرار والسلم الاجتماعي في بعض مديريات محافظة صعدة وحرف سفيان. ونفس الخطأ هو ما ارتكبته تلك الأحزاب، حينما عمدت إلى التحالف المشين مع الشرذمة المأزومة من دعاة الانفصال الذين كشفوا عن نواياهم السيئة، ومشروعهم ومخططهم الهادف إلى إعادة تمزيق الوطن. وبدون قيام هذه الأحزاب بمثل هذه المراجعة والاعتذار عن ذلك الخطأ القاتل الذي اقترفته بحق نفسها ووطنها وشعبها فإنها ستظل مدموغة بإدانة جماهير الشعب، التي تعززت لديها القناعة بأن هذه الأحزاب باتت تسير عكس التيار، بعد أن افتقدت البوصلة التي ترشدها إلى طريق الصواب وتعيدها إلى المنحى السليم والصحيح المتصل بالأهداف والغايات التي أنشئت من أجلها، ومن ذلك تجاوزها للأدبيات والوثائق التي ارتكزت عليها عند قيامها، والتي حملت تعريفاً واضحاً بأن هذه الأحزاب معنية بدرجة رئيسية، بأن تجعل من الديمقراطية وتعزيز الوحدة الوطنية والحفاظ على الأمن والاستقرار والدفاع عن ثوابت الثورة اليمنية والشرعية الدستورية، في مقدمة أولوياتها كأسس تبني عليها مساراتها وتوجهاتها ومواقفها وطروحها، وأن أي جنوح عن تلك القواعد إنما يمثل نكوصاً وخروجاً على المشروعية التي استمدت منها وجودها. والحق أنه ليس عيباً أن يخطئ المرء، ولكن العيب الذي لا يغتفر هو الإصرار على ارتكاب الأخطاء والخطايا والآثام والتمترس في دائرتها، إما بدافع المكابرة أو العناد أو الانتحار السياسي. ولا نعتقد أن قيادات هذه الأحزاب بحاجة إلى من يشعرها بفداحة المثالب التي تدفع اليوم أحزابها ثمنها باهظاً وتبرز أدنى مظاهرها في حالة العزلة التي تعيشها وابتعاد الناس عنها، مما أظهرها أمام المتابعين في الداخل والخارج، أشبه بأحزاب هلامية لا تستند إلى أية رؤية أو مشروع ناضج، يكون بمثابة القاطرة الدافعة لها في اتجاه المشاركة الواعية والإسهام الفاعل في واقع الحياة السياسية والديمقراطية، لما من شأنه تطوير مفاهيم هذه العملية وآليات ممارساتها في الواقع الاجتماعي. حيث والمفترض من تلك القيادات الحزبية أن تسارع في إعادة ترتيب أوراقها مستفيدة من كل الدروس، وبما ينتشل أحزابها من قوقعتها وجمودها والواقع المؤسف الذي تتجرع مرارته اليوم. ولكي يثبت أولئك المتنطعون داخل قيادات هذه الأحزاب أنهم حريصون على مصلحة أحزابهم، فإن عليهم الاعتراف بشجاعة تامة أنهم من تسببوا في تهميش أحزابهم وإخفاقها في عدد من الدورات الانتخابية، وأنهم بشطحاتهم من دفعوا بالناس إلى العزوف عن تأييد الأحزاب التي يقودونها وأنهم أيضاً من أقدموا على تعطيل مسيرة الحوار التي ظلت دروبها مفتوحة أمامهم ولكنهم انقلبوا عليها ورفضوا أن يسلكوها، وهم من استمروا يفتعلون الأزمات لعرقلة طريق الديمقراطية وتطوير نظامها الانتخابي، كما هو شأنهم حينما اتجهوا إلى جعل أنفسهم وأحزابهم غطاء للعناصر الضالة والإرهابية والمنحرفة، بدلاً من إقناع تلك العناصر بالتخلي عن نوازع العنف والتدمير والتخريب والخروج على النظام والقانون والتي لم توصلها إلى أي نتيجة ولو اصطفت وراءها كل قوى الشر والعدوان. وما لم تتحلّ تلك القيادات الحزبية بمثل هذه الشجاعة، فإنها ستظل بمثابة معاول هدم تنال من أحزابها ووطنها ومجتمعها، وهو ما لن يسمح به الشرفاء من أبناء الشعب اليمني، ومنهم أولئك الذين ينتمون لأحزاب المشترك، وإن كان منهم من آثروا الصمت والانزواء لبعض الوقت، فإن صمتهم لن يستمر طويلاً، وكل المؤشرات تدل على أن هؤلاء الشرفاء والصادقين مع وطنهم وشعبهم قد ضاقوا ذرعاً من تصرفات طابور المتنطعين والمزايدين والمصلحيين والعابثين وأنه قد حان الوقت لكي يقال لهم كفى.. فإمَّا أن تعتدلوا وتثوبوا إلى الرشد وتكفروا عن خطاياكم وتعتذروا عن الآثام التي ارتكبتموها بحق أحزابكم وأبناء شعبكم وإما أن تعتزلوا وتتركوا تلك الأحزاب التي جعلتموها مطية لكم ولمصالحكم الذاتية والأنانية أن تختار من يقود سفينتها إلى بر الأمان ليحل الأصلح بدلا عمن لا صلاح ولا خير فيه لنفسه ووطنه ومجتمعه وأمته. وصدق الرسول الكريم محمد ابن عبدالله عليه أفضل الصلاة والسلام القائل:«هلك المتنطعون- هلك المتنطعون- هلك المتنطعون».
في الأحد 01 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 08:46:04 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=3166