اليمن أولاً !
استاذ/عبده بورجي
استاذ/عبده بورجي

في لقاء جمعني بأحد القيادات التربوية المخضرمة دار بيني وبينه نقاش طويل حول مناهج التعليم وعلى وجه الخصوص مادتي التاريخ والتربية الوطنية في مختلف مراحل التعليم في مدارسنا وكان التساؤل يدور هل استطاعت مناهجنا التعليمية التربوية أداء دورها في غرس قيم الولاء والانتماء الوطني بقدر كافٍ في نفوس جيل الشباب والناشئة وهل محتواها الراهن يحقق هذه الغاية أم أن هناك ثمة اختلالات كبيرة وجوانب قصور ملموسة في هذه المناهج ولأسباب لا يتسع المجال لسردها هنا جعلها عاجزة وغير قادرة على خلق وعي معرفي وتوعية وطنية سليمة خاصة بحقائق التاريخ اليمني وإشراقات الحضارة اليمنية القديمة وإبراز مكونات الشخصية اليمنية وملامح الهوية الوطنية المرتبطة بها من قيم وإبداعات وريادة وشجاعة وإقدام وخصوبة في العطاء الإنساني وموروث ثقافي واجتماعي متميز بتنوعه وتفرده وتألقه حتى مع وجود بعض الهنات التي لا يمكن إنكارها .. وما من شك فأن قراءة فاحصة في مواد التاريخ والتربية الوطنية للمراحل الدراسية المختلفة تكشف الحقيقة المرة التي تبرز مدى الفجوة القائمة بين الغاية الوطنية المنشودة من مدخلات المناهج وبين المخرجات الناتجة عنها والتي للأسف لم تستطع إنتاج جيل يمني شاب متعلم محصن بقيم الولاء والانتماء الوطني وحب اليمن وجعلها أولاً وفوق كل الاعتبارات والمصالح الحزبية أو الذاتية والأنانية وغيرها.. ونتيجة لذلك وجدنا هذا الجيل يعش حالة التيه والاغتراب النفسي والتجهيل وغياب الوعي المعرفي بل والشعور بالدونية إزاء مسائل متصلة بالهوية الوطنية والفخر الوطني والاعتزاز بالانتماء لليمن أرضاً وإنساناً وتاريخاً وحضارة وثقافة وهوية.. بل أن ذلك الجيل أصبح في ظل تلك الحالة الملتبسة لديه حول تاريخه وانتمائه الوطني يشعر بعدم الثقة والاستعداد للتفريط والتهاون إزاء قضية الولاء الوطني والدفاع عنه وتمجيده وصيانة مصالحه والإعلاء من شأنه ومن رموزه السيادية والوطنية.. وزاد الطين بلة أن جماعات وقوى متربصة ومعادية أستغلت كل ذلك وقامت بشكل منظم ومبرمج بدور هدام استهدف عقول ونفوس هذا الجيل بهدف تخريبها من الداخل والتشويش على أي إدراك صحيح لدى المنتمي إلى هذا الجيل الذي ترعرع في كنف الثورة والجمهورية والوحدة وتشكيكه في كافة الحقائق ذات الصلة بالتاريخ اليمن قديمه وحديثه وتعبئته في اتجاهات خاطئة لتخلق جيلاً مهزوماً وسطحياً في تفكيره واهتماماته بل وناقماً ومتذمراً على واقعه الراهن وأداة سهلة في يدها تناهض به القيم والانجازات والمبادئ التي قدمت في سبيلها تضحيات غالية وجسيمة وذلك بعد أن بذلت تلك القوى كل جهدها من أجل طمس الحقائق عن العهود المظلمة والجوانب المأساوية البائسة التي عاشها الشعب اليمني وأجياله المتعاقبة سواء في عهد ما قبل قيام الثورة أو إعادة تحقيق الوحدة المباركة .. ومن المحزن القول أن المناهج التعليمية والى جانبها وسائل التثقيف والإعلام والتوعية والفكر والفن قد ساهمت إلى حد كبير في أن يجد مثل هؤلاء المتربصون فرصتهم للتشويش على الذاكرة الوطنية لدى قطاع واسع من جيل الشباب والناشئة الذين لم تقدم لهم تلك المناهج والوسائل جرعات كافية للإلمام بواقع الماضي وماسية وأحزانه وإظهار مخاطر إستجلابه أو العودة إليه مرة أخرى تحت أي شعار أو رداء أو تبرير..

لهذا ينبغي أن تكون هناك وقفة وطنية مسؤولة إزاء إعادة النظر في مناهج التعليم والتربية وتحديداً مادتي التربية الوطنية والتاريخ ومن مختصين ومفكرين يستشعرون مسؤوليتهم الوطنية في بناء جيل يمني محصن بالقيم الفاضلة الدينية والوطنية ومبادئ الولاء والانتماء الوطني وغرس مفاهيم الحب لليمن والاعتزاز والفخر بالانتساب إليه وهناك إشراقات رائعة في سفر الحضارات اليمنية الضاربة جذورها في أعماق التاريخ والذي هو بدوره حافل بالأدوار والمواقف والانجازات والعطاءات المتميزة التي قدمها اليمنيون عبر مسيرتهم التاريخية وحضاراتهم القديمة التي كانوا الرواد في إِشادتها كحضارات حيّاة وتقدم وإزدهار وبناء ممالك وإمارات ودول على أسس من التنظيم والشورى والقوة والمنعة والبأس الشديد .. وكذا ما تلى ذلك من مواقف الانتصار لراية الإسلام ونشرها في مختلف أصقاع الأرض وكانوا "الأنصار" الصادقين الأوفياء الحاضنين للمبشر العظيم (ص) ورسالته المحمدية السمحاء وصحبه الأخيار وكانوا الجنود الأشداء الطلائع في ركب الفتوحات الإسلامية ورسل العقيدة والحق والعدل والفضيلة الذين جسدوا بسلوكهم المثالي وتعاملهم الإنساني الرفيع القدوة الحسنة التي أهتدى بها الآخرون من شعوب العالم في "شرق وجنوب آسيا وشمال أفريقيا وغيرها" ليدخلوا في دين الله أفواجاً .. لتتواصل بعد ذلك مسيرة الكفاح انتصاراً للذات والكرامة الإنسانية ومواجهة الظلم والاستلاب والتخلف وإعلاء قيم الحرية والاستقلال والحياة .. فهذه هي اليمن وهؤلاء هم اليمنيون صناع التاريخ وأصل العروبة الذين ينبغي أن تعرف حقيقتهم أجيال اليمن وتعتز بانتمائها لهم وأن تعمل مناهجنا التعليمية والتربوية وكل وسائل التثقيف والتوعية والإعلام والفكر والفن من أجل النهوض به، وهذا هو الواجب الذي ينبغي أن لا يتقاعس عن أدائه أي يمني غيور يحب وطنه أينما كان موقعه أو انتماؤه أو قناعاته الفكرية وسواء داخل الأسرة أو في نطاق المجتمع .. فاليمن بحاجة إلى جهود كل أبنائها .. وهي تستحق منا جميعاً أن نعمل من أجلها الكثير الكثير وأن نغرس في نفوس أبناءنا وأحفادنا معاني الحب والوفاء وصدق الولاء والانتماء لها وبحيث يكون شعارنا دوماً وجميعاً "اليمن أولاً" نتفق ونتباين تحت ظلالها ومن أجلها فهي أساس وجودنا ومصيرنا وهويتنا ومستقبل أجيالنا القادمة .. فهل من يدرك؟!.


في السبت 12 ديسمبر-كانون الأول 2009 09:04:27 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=3259