صنعاء في زمن الاحتباس الحراري
دكتور/عبدالعزيز المقالح
دكتور/عبدالعزيز المقالح
تجدر الإشارة ـ بداية ـ إلى أن كل ما سوف يأتي من ملاحظات قاسية عن وضع صنعاء في زمن الاحتباس الحراري، لا ينفي أنها ما تزال أفضل بمئات المرات من كثير من مدن العالم، التي أصبحت نموذجاً بشعاً ومخيفاً للمتغيرات المناخية، ولاستقطاب كل ما من شأنه أن يجعلها أمكنة غير صالحة للإقامة، ولكن النظرة إلى البعيد القريب، وإلى ما قبل خمسين عاماً للتأمل فيما كان عليه حال صنعاء، سيجعلنا نتحسر على النظافة والهدوء والصفاء. فقد كانت صنعاء - يومئذ - صغيرة و(متخلفة) لا سيارات، ولا كهرباء، ولا شوارع مسفلتة، ولا مطاعم أو أفران أو غسالات. كانت أرضها نظيفة وسماؤها صافية، السماء زرقاء، والسحب البيضاء النقية في الشتاء، والممطرة في الصيف لا تحجب الرؤية.
صنعاء الآن، مدينة كبيرة مترهلة مكتظة بالسكان وزحام السيارات، وفضاؤها مثقل بالعوادم ودخان الورش والمطاعم والأفران. إذا نظرت إليها من أقرب الجبال المطلة عليها تراها ملفوفة بسحب رمادية صفراء، لقد تغير كل شيء وبدت المدينة الصغيرة النظيفة غولاً كبيراً ابتلع المزارع والحدائق والبساتين، وتم السطو على الضواحي، وحلّت بنايات الاسمنت محل الأشجار الخضراء، ويكاد يتساوى فيها الصيف مع الشتاء، والربيع مع الخريف، فلا تمايز بين الفصول بعد أن تداخلت وتقاطعت، وصارت أيام من الصيف تذكر بأيام من الشتاء، وأيام من الشتاء تذكر بأيام من الصيف.
كانت صنعاء القديمة تأكل لتعيش، أما الآن فقد صارت تعيش لتأكل شأن مدن العالم (الجديد)، ولأنها باتت تأكل كثيراً، فإنها تبدو مثقلة بما تستهلكه يومياً، ومنذ أيام سألت واحداً من كبار المسئولين في أمانة العاصمة عن أطنان النفايات التي تجمعها سيارات البلدية يومياً من الأحياء القديمة والحديثة، فأفزعني الرقم، وربما أفزعني أكثر قوله إن هناك جبالاً من هذه النفايات، تتراكم في الضواحي القريبة ولا ينفع معها الإحراق أو الدفن. وهذه الإشارة تقود إلى الحديث عن صنعاء في الماضي القريب حين كان (الجاري الخشبي) الذي يجره حمار عجوز يلف الشوارع والساحات فلا يجد ما يلتقطه. منازل صنعاء لا يخرج منها شيء سوى رماد الحطب الذي تستهلكه التناوير بعد أن يذهب إلى ثقب الفضلات التي تتحول إلى سماد أو وقود؛ لتدفئة الحمامات الشعبية بعد تجفيفها في أشعة الشمس.
وكان من حسن حظ صنعاء ومدن العالم أجمع أن مادة البلاستيك الملعون ومشتقاته لم تكن قد ظهرت بعد إلى الوجود، وأن البلاد لم يكن فيها سوى جريدة واحدة في الدولة، والذين كانوا يحتفظون بها يضعونها في أماكن أمينة بوصفها سجلاً تاريخياً لحالة الموات التي كانت تمر بها البلاد. وكان البناء يتم بالحجارة والآجر، ويأخذ وقتاً طويلاً على العكس من الاسمنت الذي أتاح الفرصة لظهور أشكال نافرة من العمارات التي تقوم بين يوم وليلة. وحتى نلتزم حدود الموضوعية، فإن التطور الذي طرأ على صنعاء وعلى بقية المدن في بلادنا والعالم، يعد مطلوباً وضرورياً، لكن ينبغي أن لا يكون على حساب الذوق والصحة والجمال، وعلى حساب تدمير البيئة وتخريب المناخ العام، وجميل هذا الذي تقوم به أمانة العاصمة من تشجيع السيارات والحافلات التي تستخدم الغاز، ومنع استخدام الديزل في وسائل النقل المختلفة.
الشاعر علي المقري في روايته الجديدة :
 يبدو أن الشاعر علي المقري قد اتجه في الآونة الأخيرة بكل إمكاناته الإبداعية نحو كتابة الرواية. وقد أثارت روايته الأولى (طعم أسود رائحة سوداء) اهتماماً عربياً واسعاً، وتم ترشيحها لنيل جائزة "البوكر" العربية. الرواية الثانية تحمل عنوان "اليهودي الحالي"، وهي كسابقتها تتناول ملامح من حياة الأقليات التي عاشت وتعيش في بلادنا. وإذا كانت الرواية الأولى قد تناولت حالة الأخدام، فإن الرواية الجديدة تتناول حالة اليهود كأقلية، تناقصت بالهجرة إلى درجة لم يبق منها سوى بضع مئات. الرواية صادرة عن دار الساقي في بيروت.
تأملات شعرية:
لا عيبَ في المكانْ
لا عيبَ في الزمانْ
العيب كل العيب
في الإنسانْ !
هو الذي بالجشع المجنون 
أيقظ الأفاعي النائمات
من جحورها 
وخالف الهدى الوارد 
في التوراة والإنجيل والقرآنْ .



في الثلاثاء 22 ديسمبر-كانون الأول 2009 08:51:31 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=3283