دعوة الرئيس للحوار مطلب وطني !!
كاتب/فراس اليافعي
كاتب/فراس اليافعي

*الدعوة التي أطلقها فخامة الرئيس علي عبد الله صالح (حفظة الله)، بشأن الحوار الوطني الشامل بهدف معالجة مصاعب اليمن على أكثر من صعيد، تم التعامل معها بروح المسئولية من قبل الكثير من الأحزاب والفعاليات السياسية، وكذا منظمات المجتمع المدني وشرائح الشعب.

*وكان حزب الرابطة بزعامة السيد عبد الرحمن الجفري أول المتفاعلين إيجابا مع تلك الدعوة، حيث جدد ملامح هذا الحوار، وتبنى عديد من المطالب التي ينبغي توافرها لإنجاح الحوار ..

*الحوار في بلد مثل اليمن، بديل للصراع السياسي والصراع المسلح الذي تبته بعض القوى والمكونات المختلفة .

* الحوار مطلب إقليمي ودولي .... حوار لا يستبعد احد ... حوار حده الأعلى الحفاظ على وحده الوطن وأمنه، بعيدا عن الشطط والتطرف والتهور..

* هناك قوى يمنية معارضة في الخارج مع هكذا حوار، في المقدمة رموز يمنية لعبت ادوار متميزة، أهمها الرئيس الأسبق علي ناصر محمد والمهندس حيدر ابوبكر العطاس .

* هناك بعض القوى في اليمن لا تريد الحوار، بل أنها تسعى إلى عرقلته وتعقيده استجابة لمصالح ذاتية، وتنفيذا لأجنده خارجية، هدفها الإضرار بمصالح اليمن ...

*حوار فخامة الرئيس مفتوح أبوابه ونوافذه، واللذين يسعون لوضع العصا في عجله دعوه فخامة الرئيس للحوار، سيضلون أقزاما ..و سيلفظهم التاريخ ..    


في السبت 09 يناير-كانون الثاني 2010 09:33:21 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=3345