اجتماع لندن.. وشيء من "حتى"..!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني


هي عقدة نفسية صعبة.. لكنها غير مستعصية على الحل إن أراد بعضنا التخلص منها .

* وكما أن هناك من يرتاح إذا أصابتك مصيبة وينزعج إن سددت ديونك أو ظهرت على وجهك علاقة بهجة أو إشراقة فرح .

هناك أيضاً من يأخذه العقوق بعيداً فلا يكتفي بإثارة الفتن أو النفخ فيها بكل ما في رئتيه من هواء غير نقي وكل ما بقي له من نبض فحسب.. وإنما يستدعي المخاطر والمواقف العدائية من الخارج فإذا لم تأت هذه المخاطر ضاق صدره وكأنه يتصعد في السماء بدون اسطوانة أوكسجين .

* لا أخفي أنني توجست خيفة من اجتماع لندن الخاص باليمن.. لكن ما صدر عن هذا الاجتماع أكد أن الأغراب أحياناً يكونون أكثر رفقاً باليمن من بعض أبنائه المسكونين بالعقوق .

* هؤلاء أقاموا الدنيا وأقعدوها تخويف من وصاية أو احتلال وليس أمامنا إلا افتراض حسن النية لكن عندما يؤكد هذا الاجتماع على دعم استقرار اليمن ودعم وحدته وحقه في مواجهة فتن الإرهاب وعندما يفضي إلى الإعلان عن مؤتمر آخر في العاصمة السعودية لمناقشة دعم التنمية في اليمن وآليات هذا الدعم يصبح من واجب اليمنيين جميعاً بما فيهم بعض القيادات الحزبية المعارضة أن يدركوا أن ذلك الدعم يكشف عن التقاء المصلحة الوطنية اليمنية مع رغبة الأشقاء والأصدقاء .

في أن يكون اليمن مستقراً وموحداً وناهضاً لما في ذلك من انعكاسات إيجابية على سلامة جوارنا الخليجي والإفريقي فضلاً عن تأمين الملاحة التي تشرف الجمهورية اليمنية على ممرات ذات أهمية كبرى فيها .

* قد يقال بأن دعم اليمن ليس من أجل عيوننا ولكن ما المشكلة إن نحن أيضاً مهدنا كل الطرق لتجاوز الأسباب التي دفعت إلى هذه المواجهات التي تشغل اليمن عن أولوياتها في التنمية بالحروب وجهود إخماد الفتن..؟

* ما الذي يمنع بعضنا إلى إعلان أن الإسلام أكبر وأرقى من إرهاب القاعدة.. وأن اليمن أهم من التمرد العنصري البائس.. وأن الوحدة أغلى وأعلى من دعوات التشطير وسلوكيات الإساءة إلى وحدة اليمنيين عبر رفع أعلام التمزق وقطع الطرق وتخويف أصحاب المحلات وإثارة الأحقاد .

خلاص لقد أثرنا من الفتن ما يكفي.. ونشرنا الكثير من الغسيل حتى صارت أخبار اليمن على صدارة نشرات الأخبار وحان الوقت للعودة إلى الحق.. إلى الصواب إلى قيم الولاء للأرض التي لن تقبلنا أرض غيرها.. بدليل أن الكرة الأرضية لم تتسع لنازح يمني واحد من نازحي صعدة ..!!

* هذه البلاد بحاجة فعلاً للحوار.. ليس حوار الحاكم مع من لا يمثلون خطراً أو خلافاً وليس حوار المشترك مع من يتفق معهم في أمور بعضها يتعارض مع منطق الدستور ويسيء إلى هيبة الدولة.. وإنما حوار يلتئم فيه الجميع تحت سقفه الوطن .

* هناك أمور كثيرة في حياتنا تحتاج إلى معالجات ومواجهات تجدد الآمال وتضرب العابث والفاسد والمترهل ومثير الفتن.. ليتحقق النقاش حول أساليب المواجهة وتحقيق العدالة واحترام الكفاءات وتأمين سيادة القانون ..!!

فما الذي يمنع من أن يعمل الجميع لتحقيق هذه الأهداف كأرضية لتنفيذ خطط تنموية شاملة يشترك في انجازها الجميع .

ضروري أن نعيد الاعتبار لحسنة الحوار.. وحسنة الاختلاف من أجل اليمن وليس من أجل المصالح الشخصية أو العقد النفسية .

* ولا داعي لأن نشغل أنفسنا كثيراً باستعراض مشاكلنا بعد أن صارت معروفة حيث ما يمكن أن نناقشه اليوم درسناه من سنين ولم يبق غير التنفيذ وتفعيل إرادة المواجهة بعيداً عن الانحشار في عقدة التغيير خارج الصندوق والممارسة الديمقراطية فالتغيير يكون أحياناً مفيد فقط في تغيير ملابس الصيف.. وهنا أسأل ما هذا الإفساد للعقل اليمني؟

ولماذا لا يتداعى الجميع لنفي ما هو فاسد وعبثي وغريب.. ثم ما المانع لأن يتعاون الكل لإعادة السيرة الأولى لليمني الحكيم المنتج الذي يوازن بين الحقوق والواجبات .

نحن نحتاج فعلاً لإعادة الاعتبار لمفردة الإنتاج ليكون لسان حالنا ما قاله فنان حكيم .

من الأفضل أن يكون ابنك زبال ناجح على أن يكون مجرد وزير أو رئيس حزب فاشل .

 
في الإثنين 01 فبراير-شباط 2010 09:21:41 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=3407