سذج أم أُجراء؟
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
الأصوات النشاز التي ترتفع بين حين وآخر بهدف إثارة مشاعر البسطاء من غير الناضجين ومحدودي الوعي، والدفع بهم إلى محرقة العنف والتخريب وممارسة الأعمال الإجرامية التي يحرمها الدستور ويعاقب عليها القانون.. هذه الأصوات الشيطانية التي عاودت النباح كالكلاب المسعورة عبر وسائل الإعلام والمواقع الالكترونية سبق وأن لفظها الشعب اليمني بعد أن خانت مبادئه وثوابته واتجهت إلى التآمر على منجزاته ومكاسبه الوطنية، معروفة بتاريخها الأسود الملطخ بدماء الأبرياء من أبناء شعبنا وكذا بانحطاطها القيمي والأخلاقي وارتهانها للخارج، وسجلها حافل بكل صنوف العمالة والارتزاق، وعناصر بهذه الخسة والدناءة والانحراف ماذا ينتظر منها سوى نفث سمومها وأحقادها على اليمن ووحدته، وإنجازاته وثوابته.
وماذا نتوقع من عناصر خانت وطنها وشعبها مقابل ثمن بخس وامتهنت التسول والتسكع في عدد من العواصم وفنادق الخمسة نجوم؟ ولكن ما يبعث على الاستغراب أن يقع البعض من السذج في شراك تلك العناصر الآثمة وأن يتحولوا إلى مجرد إمعات تحركهم تلك العناصر الخائنة والعميلة للإضرار بأنفسهم وأهليهم ووطنهم ومجتمعهم غير مدركين المصير الذي ينقادون إليه وأن من يحرضونهم على أعمال العنف والتخريب وارتكاب الأعمال المخالفة للدستور والنظام والقانون لا يأبهون بالمآل الذي سيحيق بهم والنتيجة الوخيمة التي سينتهون إليها، فما يهم أولئك العملاء والخونة هو إشباع نهمهم من الدماء والقتل عن طريق بعض السذج الذين لا يفقهون ماذا يراد بهم، فيما هم يتمتعون وأسرهم بالمال الحرام الذي سرقوه من أموال الشعب وينعمون بالحياة الباذخة على حساب هذا الشعب، الذي مارسوا ضده كل أنواع البطش والإذلال والقتل والسحل والتصفيات الجماعية طوال حكمهم الذي استمر 23 عاماً.
والسؤال: كيف غابت عن أولئك السذج مثل هذه الحقائق وكيف انساقوا كالعميان إلى محرقة تلك العناصر الإجرامية التي تدفع بهم إلى تدمير حاضرهم ومستقبلهم غير مستوعبين أن أعمالهم الخارجة على النظام والقانون ستلقي بهم في السجون كمجرمين وقتلة وقطاع طرق وتصمهم بلعنات شعبهم الذي انسلخوا عن ثوابته وتجردوا من قيمه ومبادئه؟!!
وهل سأل هؤلاء الغوغاء والمخبولون والإمعات أنفسهم لمصلحة من ذلك العبث والتخريب الذي يقومون به في مناطقهم؟! ومَنْ المتضرر من وراء تدمير المدارس والمنشآت العامة أليسوا هم وأسرهم وأبناؤهم وإخوانهم؟ وأية قاعدة دستورية أو قانونية تسمح لهؤلاء المعتوهين القيام بالتظاهرات الفوضوية غير المرخصة ورفع الأعلام الشطرية وترديد الشعارات المناطقية والانفصالية والعنصرية والتقطع في الطرقات وقتل النفس البريئة وإثارة الفتن وإشعال الحرائق ومن المستفيد من وراء كل ذلك؟
وقبل هذا وذاك، كيف ارتضى هؤلاء لأنفسهم القيام بمثل تلك الأدوار المشبوهة التي تسيء للتاريخ النضالي لآبائهم والمواقف الناصعة والمشرفة لهؤلاء الآباء الذين دفعوا حياتهم في سبيل الانتصار للمبادئ التي يعمل أولئك السذج على الإساءة لها بعد أن تحولوا إلى أجراء لتجار الفتن والمتآمرين على الوطن؟!!. وهل فكروا أنهم بتلك الأفعال سيكونون في مواجهة المجتمع اليمني كله، وأن هذا الشعب لن يسمح لهم قطعياً بفرض الأهداف الشريرة لعناصر الخيانة والعمالة، والرد سيكون بذات الأساليب التي اختاروها، والصبر على أفعالهم الإجرامية لن يستمر طويلاً؟ حيث وأن الجزاء سيكون من جنس العمل.
وهل يدرك أولئك السذج أنه لا هم ولا من استأجرهم لتلك المهمة القذرة بوسعهم إعادة عجلة الزمن إلى الوراء وأن الثورة والوحدة والديمقراطية والأمن والاستقرار يستحيل لأي شرير أو عميل أو خائن المساس بها أو النيل منها فهي عصية على كل المؤامرات والدسائس وقد برهنت على ذلك وقائع التاريخ.
أما العتب فإنه على العقلاء الذين تركوا أولئك السذج والمعتوهين ينساقون إلى ذلك المنحدر الكريه مع أن المنطق القويم والعقل السليم كان يقتضي من العقلاء زجر أولئك الغوغاء وردعهم، وبما يعيدهم إلى حظيرة الوطن وجادة الصواب باعتبار أن الصمت والمهادنة مع الشر سيكون وبالاً على أصحابه وعلى من يرضى به أو يسكت عنه "فالساكت عن الحق شيطان أخرس".
   

 


في الإثنين 01 مارس - آذار 2010 08:43:08 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=3495