خيارُنا السلام
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
من جديد يأتي تأكيد فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية على أن خيارات الدولة تقوم على توجهات السلام وأنها من هذا المنطلق ظلت حريصة على ألاَّ تراق قطرة دم واحدة في محافظة صعدة بفعل تلك الفتنة التي أشعلتها العناصر الحوثية، سواء من أبناء القوات المسلحة أو من أفراد تلك العناصر المتمردة، لقناعتها بأن تلك الدماء هي في الأول والأخير دماء يمنية.
واتساقاً مع هذا التوجه السلمي فقد عملت الدولة كل ما بوسعها للحيلولة دون حدوث تلك المواجهات التي جرت مع عناصر الفتنة إلى درجة أنها لم تدع وسيلة من أجل تطويق نار الفتنة واحتوائها بالطرق السلمية، مما يدل على أن الدولة لم تسع إلى خوض تلك المواجهات مع الحوثيين إلاّ بعد أن وجدت نفسها مضطرة لخوضها بهدف حماية المواطنين وإيقاف التعديات عليهم وصيانة أرواحهم ودمائهم وممتلكاتهم وسكينتهم العامة من الاستهداف الحوثي.
نقول هذا ليس لنكء الجراح أو لمجرد استعراض وقائع صفحة مؤلمة نسعى إلى طيها اليوم، وإنما بهدف تذكير الجميع بأهمية ما جرى والاستفادة من دروسه والاتعاظ من عبره، وبالذات تلك العناصر التي وضعت نفسها في مواجهة الوطن والشعب في مغامرة غير محسوبة أضرت بها وبمجتمعها وبلادها، خاصة وأن هذه العناصر معنية بالدرجة الأساسية أن تبرهن على أنها قد استفادت من الدرس وأنها استعادت منطق العقل وصارت على استعداد للتكفير عن كل أخطائها وما ألحقته من أذى بحق وطنها وأبنائه.
وتكتسب هذه الرسالة مدلولها لارتباطها بتلك الأولويات التي تتصدر اهتمام الدولة والحكومة اليوم بعد توقف العمليات العسكرية على إثر إعلان العناصر الحوثية جنوحها للسلم والتزامها بالنقاط الست وآليتها التنفيذية، وهي الأولويات التي تتمثل كما أشار الأخ رئيس الجمهورية يوم أمس، في سرعة عودة النازحين إلى قراهم ومساكنهم وبدء عملية إعادة الإعمار.. الأمر الذي يقتضي من العناصر الحوثية الإسراع في تنفيذ كل ما التزمت به دون إبطاء أو تلكؤ حتى لا تكون سبباً في إطالة معاناة أولئك النازحين من أبناء محافظة صعدة وحرف سفيان أو إعاقة جهود البناء والتنمية وإعادة الإعمار.
ولا شك أن العناصر الحوثية بحاجة إلى مثل هذه الخطوة لتأكيد استعدادها للتطبع مع مناخات السلام وعوامل الأمن والاستقرار وأنها بالفعل قد عادت إلى رشدها وتسير باتجاه الاندماج في صفوف المجتمع كمواطنين صالحين لها ما لهم من الحقوق وعليها ما عليهم من الواجبات.
وعلى كثرة الأخطاء التي وقعت فيها تلك العناصر فإنها مطالبة اليوم أن تثبت أنها قد تغيرت وأن تعاملها قد تجاوز أساليب المناورة والمقامرة التي ظلت الطابع الطاغي على ممارساتها خلال الفترة الماضية.
وبكل تأكيد فكما كان السلام في مصلحة هذه العناصر فإن عدم تلكؤها في تنفيذ النقاط الست وآليتها هو في مصلحتها أيضاً لأنه سيفتح أمامها آفاقاً واسعة للتصالح مع الواقع الاجتماعي وتصحيح ما علق في مسارها من أخطاء، وإذا ما استوعبت تلك العناصر هذه الرسالة فإنها تكون قد اتخذت الخطوة الأولى على طريق الرشد والتعقل وبدأت بالفعل الخروج من عنق الزجاجة التي وضعت نفسها فيها واتجهت إلى التكيف مع واقع العصر بعد أن ظلت غارقة في غياهب الماضي الكئيب وثقافته البالية والمتخلفة.. فإياكم وإضاعة الوقت، وعدم استغلال الفرصة الجديدة التي تتيحها الدولة أمامكم من أجل السلام.
 
في الأحد 21 مارس - آذار 2010 08:36:02 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=3563