إنه صوت الشعب!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
من حق الشعب اليمني باعتباره صاحب المصلحة الحقيقية في كل ما تحقق له من التحولات والإنجازات والمكاسب أن يقول كلمته الحاسمة تجاه كل صوت نشاز أو موقف يغرد خارج السرب أو ممارسات أو تصرفات تحاول المساس بثوابته الوطنية والعبث بأمنه واستقراره وتسعى إلى عرقلة مسيرته الإنمائىة والاقتصادية والسياسية والديمقراطية والرد أيضاً على تلك القوى السياسية والحزبية والعناصر الانفصالية والتخريبية التي ركبت موجة الأنشطة الهدامة للإضرار بمصالح الوطن عبر افتعال الأزمات وإحياء النعرات المناطقية والشطرية والعنصرية وثقافة الحقد والكراهية بين أبناء الوطن الواحد.

ومن الطبيعي أن يرفع هذا الشعب صوته في وجه كل من يحاول تعطيل مساراته بطرق شتى لمجرد إشباع نزواته وأطماعه ومصالحه الأنانية الضيقة على حساب المتاجرة بهذا الوطن ومصالحه العليا.

ومثل هذه المهمة الوطنية سبق وأن تصدر لها أبناء الشعب اليمني قاطبة في العديد من المحطات والمنعطفات ليضع بذلك حداً لكل المتطاولين على إرادته ومشروعه الحضاري، وها هو هذا الشعب يحتشد من جديد في مهمة مزدوجة، الأولى تتمثل في إبراز ارتباطه المصيري بإنجازه الوحدوي العظيم الذي توج به في الثاني والعشرين من مايو عام 1990م مسيرة نضالاته الطويلة التي قدم فيها قوافل الشهداء من أبر أبنائه والكثير من التضحيات الجسام قرباناً من أجل بلوغ هذا الهدف الوطني الذي ظل أمل وحلم الأجيال.

وبحكم ذلك الارتباط المصيري فليس بغريب على هذا الشعب ان يحتشد اليوم للتعبير عن اعتزازه ووفائه لهذا الإنجاز العملاق الذي يشارف على الدخول عقده الثالث بعد أن أكمل عقدين تكللت سنواتهما بالخير والنماء والعطاء السخي.

أما الشق الثاني من تلك المهمة فإنه الذي يتمحور في ايصال صوته إلى تلك القوى السياسية والحزبية التي انساقت بقصدٍ أو بدون قصد خلف أهوائها تدفعها إلى ذلك شهوة الاستحواذ والهيمنة وطغيان التسلط والرغبة الجامحة في الوصول إلى السلطة بأي وسائل كانت حتى ولو كان ذلك عن طريق الانقلاب على الديمقراطية وإرادة الشعب في صناديق الاقتراع وشرعنة الفوضى والالتفاف على قواعد العمل السياسي والنكوص على الدستور وادخال البلد في نفقٍ مجهول من الكوارث والويلات والمآسي.

حيث لا بد وأن تعلم تلك القوى السياسية والحزبية أن لا أحد يستطيع الادعاء أو يعطي لنفسه حق الوصاية على هذا الشعب، وان تعي أيضاً أن الشرعية الديمقراطية التي تسعى للانقلاب عليها والالتواء على نهجها مصدرها الشعب وليس الأحزاب، وأن الوسيلة الوحيدة للوصول إلى كراسي الحكم هي في كسب ثقة المواطنين في صناديق الاقتراع بعد أن ولت أزمنة الانقلابات وترسخت شرعية التداول السلمي للسلطة وحكم الشعب نفسه بنفسه، ومن لا يؤمن بهذه القاعدة يعتبر خارجاً على الإجماع الوطني ولا ينبغي له أن يمارس العمل الحزبي ولو كان مؤدلجاً حتى النخاع وليس أمام هذه القوى السياسية والحزبية سوى أن تذعن لصوت الشعب وكلمته الفصل بعيداً عن المكابرة والمقامرة والمغامرة إذا ما أرادت أن تحافظ على وجودها وشرعيتها داخل مصفوفة العمل السياسي والحزبي، وينطبق الأمر نفسه على تلك العناصر الانفصالية والتخريبية والمناطقية والعنصرية التي عمدت إلى استخدام بعض اللصوص والقتلة للاعتداء على المواطنين وقطع الطرق الآمنة والترويج للفتن وزعزعة الأمن والاستقرار، إذ لابد وأن تفهم هذه العناصر أن إيغالها في أعمال الإجرام هو أمر مرفوض ومدان من كل أبناء الشعب اليمني، وأنها وما لم تعد إلى جادة الصواب وتقلع عن أعمالها الشريرة، فإن الشعب ومؤسساته العسكرية والأمنية والقانونية والقضائية ستكون لها بالمرصاد وستلاحقها إلى أوكارها ومخابئها لردعها وزجرها وتقديمها للعدالة لتنال العقاب الصارم جزاء ما اقترفته من جرائم منكرة بحق هذا الشعب، كما أن عليها أن تعلم أن أحداً لن يقف إلى جانبها أو يدافع عنها حتى تلك الأحزاب التي تحالفت معها وتقوم بتشجيعها وتحريضها على أعمال الشغب والعنف والعدوان وأن هذه الأحزاب والقوى هي أول من ستتخلى عنها وتتبرأ من أعمالها بعد أن استخدمتها كأوراق للإبتزاز ودفعت بها إلى محرقة الجريمة والهلاك.

وأمام المشهد الجماهيري الذي أخذ زمام المبادرة ويستعد اليوم لإقامة فعاليته الثانية بالعاصمة صنعاء بعد محافظة تعز التي خرجت جماهيرها عن بكرة أبيها يوم الأربعاء الماضي، لترد بكل وضوح على تلك القوى الارتدادية والانقلابية والشمولية التي أرادت الانقضاض على الوطن بمشروع الفوضى غير الخلاقة وإسقاط رهاناتها الخاسرة.

وباضطلاع الشعب بمسؤولياته فليس أمام كل من يعاني غصة في قلبه ومرضاً في عقله، وإختلالاً في ذهنه، وشروداً في تفكيره وعلة في ثقافته، وضيقاً في أفقه وقصوراً في نظره وأفقه، وتشويشاً في رؤيته إلاّ أن يستوعب أن هذا الشعب هو سيد أمره وقراره ولا وصاية عليه وأن الاستمرار في اللهث وراء الأوهام ليس أكثر من قفز إلى هاوية سحيقة وماحقة وانتحار حقيقي لكل من فقد عقله ورشده وصوابه واتزانه.

   
في السبت 24 إبريل-نيسان 2010 08:38:25 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=3664