الحوار خيارنا الوحيد نحو يمنِ سعيد
دكتور/محمد حسين النظاري
دكتور/محمد حسين النظاري
 كثر الكلام على الحوار سواء من حيث الشكل أو المضمون أو من حيث المسار أين يبدأ وأين ينتهي , أو ما هو الضوابط ما المسموح فيه والمحظور عليه , والحقيقة أننا لن نحقق شيئا إطلاقا وسنظل تراوح مكاننا ان نحن بقينا على هذا الحال لمدة طويلة .
الشيء الأكيد ان دعوة الأخ قائد الوحدة للحوار خصوصا في هذا الوضع المتأزم الذي نعيش فيه مثلت المخرج لكثير من المشكلات وذللت تلك الدعوة الكثير من العقبات وأزالت ما كان يمكن ان يحول دون ان يلتئم الشمل على طاولة الحوار , دعوة الأخ قائد الوحدة جاءت في الوقت المناسب لان ما يمر به اليمن في الوقت الراهن هي أزمة ثقة بين جميع الأطراف , والخوف من اللقاء هو الهاجس الذي بدأ يسيطر على البعض خصوصا أحزاب اللقاء المشترك , لان الدعوة للحوار قد سحبت البساط من تحت أرجلهم وجعلت الكرة في ملعبهم , وجعلت حججهم وذرائعهم مفضوحة .
إذا كان اليمن السعيد هو الهدف المنشود لجميع أطراف الطيف السياسي اليمني , فالأحرى بهم جميعا ان يقفوا صفا واحدا حول تلك الدعوة والتي ان فوتناها قد لا يكون الوقت ولا الظرف ملائمين لطرحها بالكيفية التي طرحها الأخ قائد الوحدة , فإن كانت المعارضة جادة في تنقية الأجواء فعليها الإسراع نحو طاولة الحوار وطرح جميع القضايا عليها وإعلانها للملأ بكل مصداقية وشفافية , بدل التذرع بأعذار هي غير مفهومة لدى الشارع اليمني المتعطش كثيرا لانطلاق الحوار السياسي الذي فيه المخرج لما نحن فيه الان .
على المعارضة ان كانت صادقة ان تفوت الفرصة أمام كل من يشوه صورتها على حد قولها , وعليها ان تتأكد ان تلك الصورة ستظل على تلك الحالة ما دامت تنتهج نفس الطريقة في التعامل مع مبدأ الحوار فالشارع اليمني لم يعد جاهلا ويعرف جيدا من يريد المصلحة للوطن ممن يريد مصلحته الذاتية ويغلفها زيفا بمصالح الوطن .
لم يقتصر الترحيب على دعوة قائد الوحدة للحوار الوطني على الوطنيين في الداخل بل تعدى ذلك لدول الجوار التي رأت فيها المنهج السليم للتعاطي مع القضايا وتجلى ذلك في دعم تلك الدعوة والحث عليها والتحذير من عدم التفريط فيها , وذلك هو شأن دول العالم بأسره التي تساند الوحدة اليمنية وترى فيها وفي ديمومتها امن واستقرار المنطقة والعالم , فالوحدة لم تعد خطا احمر لليمنيين فحسب بل أصبحت كذلك للجميع , فالأمن والاستقرار مطلبان مهمان للجميع ولن يتحققا إلا في ظل يمن موحد وقوي , يمن يتفق فيه الجميع على ان يكونوا يمنيين من اجل اليمن وان تذوب في ذلك الخلافات وتتلاشى التباينات .
ان الالتجاء للخارج في حل مشاكلنا ليس مقبولا أبدا ففي اليمنيين من الحكمة ما يجعلهم قادرين على حل مشاكلهم حتى قبة المؤسسات الدستورية , فالذهاب الى تدويل الأزمة هو اختلاق لازمة كبرى وليس البحث عن الحل , و أيما حزب يدعوا الى تدخل الآخرين في شؤوننا فهو خارج عن الصف مفارق للجماعة , يريد المتاجرة بقضايا الأمة من خلال التدخل الأجنبي والذي لن يرضاه أو يوافق عليه أي وطني يعتز بوطنيته .
ان الإبطاء في الموافقة على دعوة الأخ قائد الوحدة يؤكد عدم الرغبة الجادة في أحزاب اللقاء المشترك في ان يأخذ الحوار مجراه الطبيعي لنصل جميعا الى كلمة سواء , فالتنازلات التي قدمها الحزب الحاكم هي من اجل الوطن ولأنها كذلك فهي غير مرحب بها من قبل البعض فهم يرون فيها المخرج وذلك ما ليس في أجندتهم , فالتأزيم واختلاق الصراعات وجعل اليمن على صفيح ساخن هو الوهم الذي يعشعش في مخيلتهم ولن يتحقق لهم ذلك أبدا فالوطن قد يمرض لكنه لن يموت بل هم فقط من سيموتون بغيظهم .
نتفق مع المخلصين بأننا لسنا في أحسن وهذا أمر طبيعي طالما وفينا من يريد فرقتنا , من يشعل الفتن في كثير من المناطق قصد إقلاق السكينة العامة وخلق البلبلة بين صفوف المواطنين , لان البعض لا يمكن ان يعيش إلا في وسط هذا المستنقع القذر , فتلك الأعمال التخريبية هي لا تمس إلا المواطنين البسطاء وهي من تلحق بهم اكبر الضرر ولهذا فالمواطن يعرف تماما من يعرقل جهود الحكومة في التنمية وهو يقف الى جوار دعوة الأخ قائد الوحدة للحوار الصادق والجاد , لأنه يدرك بان الحوار هو خيارنا الوحيد نحو يمن سعيد .

*باحث بجامعة الجزائر
mnadhary@yahoo.com
في الجمعة 02 يوليو-تموز 2010 12:24:27 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=3883