اسطوانة الغاز وتعويم الأسعار
دكتور/عبدالعزيز المقالح
دكتور/عبدالعزيز المقالح
التفرج على الناس والواقع الذي يعانون منه سهل ويسير، والصمت متاح ومريح، لكن الأمر يختلف إذا شئت أن لا تكون متفرجاً، وقد يكون أكثر اختلافاً إذا أردت أن ترفع كلمتك في وجه الصمت وأن تسعى إلى تنبيه من يرتكبون الأخطاء عن جهل أو عمد وإصرار إلى أن صوتك المندد والمحذر إنما هو لصالحهم، ولكي لا تزداد الأمور سوءاً وتغدو غير قابلة للإصلاح أو الترميم .
ومن حسن حظنا أو سوء حظنا في هذا البلد أن أوضاعنا مع بقية الأقطار العربية متشابهة بما في ذلك الأقطار التي تتمتع بوفرة مالية من شأنها أن تؤجل الاحتقانات وأن تخفف من وطأة التداعيات التي ساعد الصمت والتجاهل على استفحالها والوصول بها إلى ما وصلت إليه.
وأرغب في أن تتمكن هذه الكلمات من أن تشير إلى جزئية سلبية صغيرة لكنها مؤرقة لغالبية المواطنين في الريف والمدينة، وهي تصاعد أسعار الغاز بعد ظاهرة غيابه، وارتفاع سعر الاسطوانة في المعارض الحكومية إلى ألف ومائة ريال بقرار صادر من أصحاب المعارض أنفسهم إذ لم يسمع المواطنون عن قرار صدر برفع سعر الاسطوانة إلى هذا الحد بعد أن كان أربعمائة ريال فقط .
ولا يخفى أن الناس بما فيهم الفقراء جداً لم يعد يهمهم وصول السعر إلى هذا المستوى بقدر ما يهمهم وجود هذه السلعة التي باتت أكثر من ضرورية، وتؤكد ضرورتها القصوى تلك الطوابير التي كانت تضيق بها الشوارع انتظاراً للفوز باسطوانة غاز واحدة وهو الأمر الذي جعل أفراد بعض الأسر يتناوبون في انتظار هذا المنقذ من شبح توقف الحياة في المنازل.
وقصة ارتفاع الأسعار في بلادنا عما هي عليه في بقية أنحاء العالم واستمرارها في التصاعد تحت ذريعة ارتفاع سعر الدولار وانخفاض الريال إنما قد تجوز في السلع المستوردة وليس في السلع المحلية .
والدراسات الاقتصادية التي تصدر عن هذا الموضوع تكاد تتفق رغم تناقضاتها على أن ارتفاع الأسعار في بلادنا مفتعل ويتم في غياب تام من الدولة، والذين يشعلونها مجموعة من المضاربين والسماسرة والمهربين.
وتذهب بعض التحليلات الاقتصادية إلى القول بأن سعر اسطوانة الغاز في كوريا الجنوبية أرخص بما يزيد عن ضعف سعرها في بلادنا، مع أن كوريا تستورد الغاز من هذه البلاد الطيبة . والسؤال هو : كيف حدث ذلك ومن المسئول عن وصول سعر اسطوانة الغاز إلى هذا الحد ؟ يضاف إلى ذلك أن البلاد على أبواب الشهر الكريم والناس يتساءلون: هل ستتكرر طوابير الغاز كما كانت عليه في العام الماضي والعام الذي قبله؟ وهل سَتُتْرك أسعار السلع الضرورية في أيدي المضاربين والسماسرة؟
إن مشكلة الغاز -كما سبقت الإشارة- ليست إلاَّ جزئية صغيرة من مشكلات أكبر يهون معها أمر الغاز وأسعاره، لكن التأمل في هذه الجزئية وما ينتج عنها من تداعيات خطيرة يعد مؤشراً ودافعاً للنظر في بقية الجزئيات والكليات التي يعاني منها الشعب وينتظر بفارغ الصبر تجاوزها ووضع الحلول الناجعة لها . وحتى لا تتطور المشكلات فإن على الصامتين من العقلاء أن يخرجوا من صمتهم وأن تنطلق أصواتهم المخلصة البعيدة عن التمترس وراء هذا الطرف أو ذاك من أطراف التنازع السياسي وأن تكون المصلحة الوطنية بالنسبة لهم فوق كل الخلافات والتحزبات فالوطن هو الأبقى والأولى بكل الإخلاص.
الشاعر عماد زيد في ديوانه الأول: عيناك آخر من يراك
أتابع بإعجاب كل ما كان ينشره الشاعر الشاب عماد زيد من قصائد في الصحف والمجلات، وكلها تبشر بموهبة شاعر يجيد الكتابة الشعرية على النظام العمودي ونظام التفعيلة. ومن كان يتابع الشاعر مثلي يدرك مدى التطور الذي أحرزه في وقت قصير. وإذا استمر عماد في هذا التصاعد الإبداعي فسيكون له مع الشعر شأن عظيم. ويعد الديوان الإصدار الأول لمنتدى مجاز الأدبي والثقافي. ويقع في 87 صفحة من القطع الصغير ولوحة الغلاف من تصميم الفنان عادل الماوري.
تأملات شعرية:
لا تقوم القيامةُ
في بلدٍ
قبل أن يأكل الحقد أكباد أبنائها
وتموت المحبةُ في ظلمات الصدورْ.
أيها العقلاء
أفيقوا.. أفيقوا
فقد أوشك الحقد أن يأكل الأرضَ
أن يحمل الناسَ قبل الأوان
إلى ظلمات القبورْ.
في الثلاثاء 27 يوليو-تموز 2010 08:27:33 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=3952