فلندعم دعوة الرئيس للتقشف
دكتور/محمد حسين النظاري
دكتور/محمد حسين النظاري
 حث الله في محكم آياته على عدم التبذير والإسراف وحكم على من يتصف بهاتين الصفتين بأنهم إخوة للشياطين فقال عزَّ من قائل في الآية 31 من سورة الأعراف (وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) , و في الآية 27 من سورة الإسراء (إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ) , وقال سبحانه وتعالى في الآية 14 من سورة الأنعام (كُلُواْ مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) .
  • وقال صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري ( إن الله كره لكم ثلاثًا: قيل وقال، وإضاعة المال، وكثرة السؤال) , هذا هو دِينُنا، ينهانا عن الإسراف والتبذير، ويأمرنا بالاقتصاد والتوسط والاعتدال في الأمور كلها، ولكن من المؤسف أن تغيبَ هذه الوسطية عن حياة كثير من الناس، فكمْ هُمْ هؤلاء الذين تورطوا في الإسراف والتبذير؟ .
  • نعم لقد جاءت كلمة الأخ قائد الوحدة فخامة رئيس الجمهورية حفظه الله , في هذا الشهر الفضيل شهر رمضان المبارك , جاءت في الموعد وتطرقت الى أهم قضية باتت تؤرقنا نحن اليمنيون , فقد دعى فخامته الى التقشف وحث عليه وأكد انه السبيل الوحيد للتغلب على كثير من مشكلاتنا الاقتصادية التي نعاني منها على مستوى الفرد أو المجتمع أو الحكومة .
  • نعم فليكن التقشف والاقتصار على الضروريات دون الكماليات هو الشعار الذي يرفعه الجميع رئيس ومرؤوس كبير وصغير غني وفقير ذكر وأُنثى , وأما الرئيس فقد بدأ ذلك حين دعى في أكثر من محفل الى الابتعاد عن الإسراف وحث الوزارات المتعاقبة على عدم التبذير بشراء السيارات الفارهة كل عام وكذا تجديد أثاث الوزارات سنويا دون ان تكون الوزارات في حاجة الى ذلك .
  • لو يعرف كل من تولى مسؤولية في يمننا الحبيب ان ما بين يديه ليس ملكاً له بل هو ملك للمجتمع كله , فاليوم هو في هذا المنصب وغداً سيخلفه غيره , ولو خاف الله واتقاه لكان قدوةً حسنةً لمن بعده , فقد روى أن عمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين رضي الله عنه كان ينظر في شئون المسلمين على ضوء إحدى شموع بيت المسلمين , إذ بمحدثه يسأله عن أحواله, فيقوم عمر ليطفئ الشمعة ويضئ غيرها, فيقول عمر : كنت أضأت شمعة من مال المسلمين وأنا في مصالحهم, أما وقد سألتني عن حالي, فقد أضأت شمعة من مالي الخاص , فهل سيفعل ذلك مسئولونا ؟.
  • الإسراف ليس سمةً خاصةً بالمسئولين فحسب , بل يشترك معهم في ذلك عامة الناس فقيرهم قبل غنيهم , فهل منا من يحاسب نفسه على التبذير في الإضاءة الكهربائية مع أنها في الأصل منعدمة , إلا أننا عند عودتها نسرف في إشعال جميع غرف المنزل وتشغيل كافة الأجهزة الكهربائية دون ان نكون في حاجة إليها , فالإسراف الزائد عن الحد في استهلاك الكهرباء يؤدي إلى زيادة الحمل الملقى على عاتق محطات توليد الكهرباء.وهذا معناه زيادة في استهلاك الوقود المستخدم لأغراض التوليد .
  • الماء الذي هو عصب الحياة , والذي تشير الدراسات الى ان بلادنا في شحةٍ منه , نبذّر منه أيما تبذير , فنرميه في الطرقات إما في غسلنا للسيارات أو للقات ناهيك عن الكميات الكبيرة التي تهدر في سقيه, دون ان نعي ان هذه القطرات سوف نحتاج إليها لإنقاذ الحياة , ففي حوض قاع جهران ورداع وصلت مسافة الحفر لاستخراج الماء مئات الامتار, فعَن عبد الله بن عمرو ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مَرَّ بِسَعْدٍ وهو يتوضأ فقال: ما هذا الإسراف؟ فقال: أفي الوضوء إسراف قال: نعم ، وإن كنتَ على نهرٍ جارٍ) .
  • سفاراتنا وقنصلياتنا في الخارج تحتاج الى الترشيد والاقتصار فقط على الأشخاص الذي تحتاجهم جاليتانا , فما معنى ان يعين مسئولان للشئون المالية احدهم للسفارة وآخر للملحقية , وكم كبير من الموظفين في السفارات يمكن ان يستغنى عنهم , لأنهم يكلفون الدولة ملايين الدولارات , فهذا نوع من الإسراف , وكم دعى فخامته الى تقليص البعثات الدبلوماسية في الخارج .
  • الإسراف في استهلاك المواد البترولية فكم من أُسرةٍ فتح الله عليها من أبناء المسئولين أو التجار إلا وتملك العديد من السيارات والتي لا عمل لها سوى الدوران في الشوارع عبر أولادهم , فهم وغيرهم من يزيدون في الاستهلاك المحلي من النفط والديزل مما يقلل النسبة المخصصة للتصدير وهو ما يحرم الدولة لملايين الدولارات , كما ان ذلك يضعف الناتج المحلي , ولهذا فالدولة محقة في رفع سعر النفط , لان سعره المتدني هو من يجعله عرضة للتبذير والإسراف في استهلاكه.
  • نعم فلتشف جميعا عامةً ومسئولين من اجل ان نتغلب على وضعنا الاقتصادي , نعم فلندعم دعوة الرئيس للتقشف, فاقتصادنا لن يتعافى إطلاقاً إلا إذا جعلنا الوطن فوق الجميع , فوق شهواتنا ومصالحنا الذاتية , فاليمن بخير ولكنه يحتاج الى ان يعيَّ كلٌ منا الدور المناط به , وان يعرف انه محاسب أمام الله على كل شيء .

*باحث دكتوراه بالجزائر:

 

mnadhary@yahoo.com

 
في الثلاثاء 07 سبتمبر-أيلول 2010 02:29:24 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=4040