مشاهد عابثة..!!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
< تواصلاً لوقفة الأمس حول تضييق الخناق على الراغبين في دراسة الثانوية العامة في قسمها الأدبي؛ خاض عدد من الطلبة في الأيام القريبة الماضية بحثاً مضنياً عن مدرسة تستوعب القرار غير المعلن بإبقاء عدد من المدارس الثانوية فصولاً للقسم العلمي، وطرد من كانوا قد نجحوا في امتحان الثاني الثانوي أدبي.
< مدرسة تغلق الفصل اليتيم الخاص بالأدبي.. وأخرى سبقت إلى إلغاء هذا القسم.. وثالثة يتمتع مديرها بقدر مناسب من الخجل يتفق مع مدرسة ثانية بإجراء عملية تبادلية "خذ ما لديك من طلبة الأدبي؛ واعطني من سيغادرون إلى العلمي"!!.
< المدهش هو أنني وقفت على مواقف يشيب لها رأس غراب البين.. مجاميع من الطلبة يبحثون عن ملفاتهم في أرشيف أشبه بالقمامة.. وكل واحد وشطارته في الوصول إلى ملفّه.. ومخاوف من أن يعمل أحد الأشرار على مغادرة الإرشيف بمجموعة ملفات من شأنها إصابة أصحابها في مقتل.
< ولأن كثيراً من المدارس لا تقوم بتعميد الشهادات الصادرة عنها؛ فإن على الطالب الراغب في الانتقال إلى أخرى أن يخوض زحمة تعميد شهاداته في مكتب التربية بالمديرية، ويخوض زحمة أخرى في مكتب المديرية التي سينتقل إليها.. المهم مشاهد توحي كما لو أنهم أمام جزار يبيع البقرة الوحيدة في اليوم السابق ليوم العيد.
< في أحد مكاتب التربية والتعليم بأمانة العاصمة القمامة متناثرة على امتداد الدرجان.. والصاعقة عندما تعرف أن المجلس المحلي يحتل أحد طوابق المكتب!!.
< المهم هو أنني غادرت ولسان الحال يقول: هل حقاً هذه مرافق معنية بالتربية وبالتعليم، أم أنها مجرد إشارة إلى العبث ليس بالحاضر وإنما بالمستقبل؟!.

في الأربعاء 22 سبتمبر-أيلول 2010 06:35:52 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=4070