أجيال بلا هوية أو أمل
دكتور/عبدالعزيز المقالح
دكتور/عبدالعزيز المقالح

  > لا أظن أن مواطناً راشداً في هذا الشعب لا يدرك أنه ينتمي إلى بلد فقير في موارده المتاحة حالياً ، وأن ميزانية الدولة السنوية في هذا البلد لا تزيد عن الميزانية المخصصة للأنشطة الرياضية في بلد شقيق، أنعم الله عليه بالخيرات الواسعة . ومع الإجماع بأن ميزانية هذا البلد محدودة فإن الجانب الأكبر منها يذهب في مواجهة الكوارث والحروب والانشقاقات ، ولا تسلم كذلك من البذخ الرسمي في إنشاء المباني الحكومية التي لاحاجة للبلاد بها في هذا الوقت بالذات. لكن ما ذنب الوطن وأبنائه إذا كانت العقول الاقتصادية بعبقريتها الفريدة لا تنظر إلى أبعد من يومها ، ولا ترى إلى واقع الناس وتدني الخدمات والوصول بالحال إلى درجة لا يجد معها تلاميذ المدارس المقاعد التي يجلسون عليها، فيضطرون إلى أن يفترشوا الأرض، بالإضافة إلى ما يعانونه من ازدحام غير مسبوق.
وكأني بالاقتصاديين الذين يوجهون مسار السياسية المالية في هذا الوطن لا يدركون أبعاد هذا التزايد السكاني الذي يرفد المدارس كل عام بمئات الآلاف ، ويرفد مكاتب التوظيف بأرقام مماثلة . وما دفعني إلى كتابة هذه الكلمات المؤلمة هو ما شعرت به من حزن في أثناء قراءتي لتحقيق صحفي يتناول واقع المدارس في العاصمة نشرته صحيفة «الثورة» في ملحقها الخاص بالأسرة (السبت 30 شوال 1431هـ ، الموافق 9 أكتوبر 2010م ) ولو كان ذلك التحقيق قد نشر في صحيفة حزبية أو خاصة لأعددته من باب المبالغات الصادرة في مناخ الصراعات السياسية الراهنة ، أما أن يكون منشوراً في ملحق تابع لصحيفة الدولة الرسمية، فذلك ما يستحق أكثر من وقفة , وأكثر من لفت الانتباه ، مع الإشارة إلى أن وزارة التربية والوزارات الخدمية الأخرى قد تخلت، أو أخليت مسئولياتها، للمجالس المحلية كآخر خطوة في تخلي الدولة عن المركزية .
وأعترف أن ما آلمني وأحزنني ليست العناوين المثيرة في التحقيق الصحفي المشار إليه ، وإنما الصورة الفوتوغرافية أو بالأصح مجموعة الصور التي رافقت التحقيق، وهي لفتيات صغيرات يفترشن الأرض وأيديهن مرفوعة نحو السماء في انتظار النجدة إما من الحكومة أو من القادرين الأثرياء ، وهم والحمد لله يتكاثرون عدداُ ويتناقصون في مجال المسارعة إلى الخدمة العامة باستثناءات لا يمكن إنكار دورها أو سخائها في بناء المدارس والمساجد والقاعات الجامعية . وأتذكر بالمناسبة أنني ذهبت - قبل سنوات - مع عدد من الزملاء إلى واحد من أثريا هذا الوطن وطلبنا منه بناء قاعة في جامعة صنعاء، التي كانت قد ضاقت بطلابها وطالباتها قبل التوسع في إنشاء الجامعات، فكان رده حاسماً وساخراً : وأين الحكومة ؟ كدت أقول له إن الحكومة مشغولة بالمحافظة على ثروته وأمثاله من أن تمتد إليها أيدي الجياع والمحرومين الذين يتزايدون عاماً بعد عام !
إن بلادنا غنية ، وغنية جداً ، غنية بشواطئها وجزرها وبوديانها ، وبما تختزنه أرضها من ثروات تفوق ما لدى الآخرين ، لكنها لعنة الخلافات والصراعات السياسية التي رافقت هذا الوطن عبر القرون، فأرهقت ذاكرة أبنائه وكانت هي المسئولة عن انصراف الشعب عن مصادر ارتقائه، إذ كان وما يزال من الواضح أن تلك الصراعات التي تتسبب في ضياع الأرواح قبل الأموال لا تتوقف، وأنها تتم لمصلحة قوى خارجية لا تريد لهذا البلد أن ينعم بالاستقرار وأن يتجه إلى بناء نفسه بعيداً عن حاجته إلى الآخرين . ولا اعتقد أن العقلاء وقادة الفكر وزعماء السياسة في هذا الوطن لا يدركون هذه الحقيقة ، ولا يقرأون آثارها على الواقع لكن أنانية بعضهم تجعلهم يتجاهلون لعنة الخلافات والانقسامات وما تسببه من تعميق صورة اليمن الفقير المتسول الذي يأكل بعضه بعضا . ولا استبعد إذا استمر الحال على ما هو عليه أن تنشأ الأجيال الجديدة جرّاء هذه المواقف بلا هوية ولا أمل .
انتصار السري في مجموعتها القصصية الأولى :
رائعة تلك العبارة الذكية التي استعارتها المبدعة انتصار السري لتكون مقدمة لمجموعتها من الشاعر الكبير محمود درويش ، وتبدأ العبارة بما يلي "يا اسمي.. سوف تكبر حين أكبر" وما تحمله من دلالة ترافق المبدع في طريقه الطويل إلى الشهرة ، وتمنحه الأمل في أن اسمه سيكبر في عالم الإبداع كل ما كبرت أعماله الإبداعية . وهو ما نأمله - القراء وأنا - بالنسبة لهذه المبدعة التي حمل عملها الأول عنواناً موجعاً وهو (الرقص على سيمفونية الألم) ويضم خمساً وعشرين قصة تتناول مشاهد كثيرة من الواقع الراهن . وهو من منشورات مركز عبادي للطباعة والنشر .
تأملات شعرية :
اللصوص الذين يبيعون
تاريخنا ومصارفنا
ومشاريع أحلامنا
وقرانا
وينتهكون المدينهْ .
لا يرون أصابعَ أطفالنا
وأظافَرهم
وهي تخترق الصمت
باحثةً في غبار الكوارث
عن أملٍ وأيادٍ أمينهْ .

في الثلاثاء 19 أكتوبر-تشرين الأول 2010 08:54:11 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=4143