رئيس يرفع الرأس
دكتور/محمد حسين النظاري
دكتور/محمد حسين النظاري
• يوم بعد آخر يثبت لنا فخامة رئيس الجمهورية حفظه الله , مدى حبه وعشقه لهذا الوطن ومدى تفانيه لخدمة شعبه على كامل التراب اليمني الغالي , ويتجلى ذلك في العديد من المواقف التي ينتصر فيها القائد للوطن والشعب , ولأننا في خليجي عشرين فلنا في موقف من مواقف دعمه وتشجيعه اللامحدود لقطاع الشباب والرياضيين على وجه الخصوص خير دليل , فها نحن نرى فخامته ورغم انشغالاته الكثيرة يفرغ من وقته ليواكب ويتابع مباريات المنتخب الوطني وهو يشارك في البطولة .
• لقد كانت لكلمات فخامته وهو يخاطب قيادة الاتحاد واللاعبين عقب الخسارتين من السعودية وقطر , كان لها الأثر الطيب على نفسيات اللاعبين , فقد بينت اهتمامه ومساندته للمنتخب الوطني لكرة القدم , كما أظهرت مدى تحفيزه وتشجيعه للاعبين ودرجة حرصه على أن يشملهم بدعمه وراعيته حتى يتجنبوا أي أخطاء وقعوا فيها لكي لا يكررونها , ولكي يصقلوا مواهبهم أكثر فأكثر حتى يكتسبوا للخبرة التي تؤهلهم لتحقيق النجاح .
• ان مساند فخامته جعلت الجميع يدركون الروح الرياضية العالية التي يتمتع بها فخامته , وليس أدل على ذلك الطريقة الراقية التي تعامل بها مع أبناءه اللاعبين رغم الخسارتين , لم يجلدهم بسياط النقد والتجريح كما عملنا جميعا , بل خاطبهم بصفة الأب الذي يقدر جهد أبنائه , ويعرف كيف يتعامل معهم .
• الأكيد بان خطاب فخامته للاعبين سيكون وقعها على اللاعبين كبير جدا , وسيشعرون بمدى الاهتمام الذي أولاه الوطن بهم ابتداء من الرئيس الى الشيوخ والنساء والشباب والفتيات والأطفال والزهرات الذين ضحوا براحتهم وتجشموا المتاعب من اجل مشاركتهم الفرح و والأكيد بأنهم سيواصلون التشجيع اقتداء بفخامة الرئيس , وسيدرك اللاعبون أيضا بان الوطن قد قدم لهم الدعم المادي الهائل ليكونوا عند مستوى المسؤولية , فما عليهم الان إلا تصيح المسار في قادم المنافسات .

• سيدي الرئيس حقيقة إني افتخر بك وارفع راسي بك و, فأنت رئيس يرفع الرأس فعلا , راهنت على إقامة البطولة فأقيمت , وأيقنت بمدى الجاهزية التي سنبدأ بها الدورة فصار يقينك واقعا معاشا , ودعمت الجميع ماديا ومعنويا , وسخرت من وقتك مساحة واسعة تفقدت من خلالها المشاريع , فلم تدع واردة ولا شاردة إلا ووقفت علها , فبفضل الله وبفضل توجيهاتكم نجح الوطن , وهذا ما أكده الضيوف الذين انبهروا بمدى حرص فخامته على توفير كل شيء من اجل إنجاح البطولة.

• بصراحة لولا الثقل الكبير الذي يتمتع به فخامة رئيس الجمهورية لما أقيمت الدورة خصوصا في ظل التباينات والإرهاصات والإشاعات والأكاذيب التي رافقت البطولة قبل ان انطلاقا بل ومنذ اليوم الأول لإقرار إقامتها في عدن , ولولا ان الإخوة في الخليج يعرفون من هو الرئيس علي عبد الله صالح لما جاءوا , لقد جاءوا لأنهم يعرفون وطنا يقوده علي بد الله صالح , وشعبا طيبا ودودا يحب إخوانه ولهذا فقد بادله أخوانه بمجيئهم الحب بالحب والتفاني بالوفاء .
• فهنئا لشباب الوطن الطامح هذا الدعم الكبير من قبل الرئيس الصالح , وهنئها لشباب عدن وأبين ولحج ما قدم لهم , فالبنية التحتية الرياضية التي توفرت الان لم يسبق لها مثيل عبر الأزمنة والعصور لهذه المحافظات , وهنيئا للوطن نجاحه في الاستضافة والتي ستظل مفخرة من حيث الوقت والزمن والظروف المحيطة .
- باحث دكتوراه بالجزائر:
mnadhary@yahoo.com


في السبت 27 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 04:41:28 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=4269