حالات ثورية
علي ربيع
علي ربيع
 
 
قال علي ربيع وأمنت على مقوله: لست ثورياً من أي ماركة، لاحزبية ولا عسكرية ولا مشيخية قبلية ولا دينية ولا شبابية، وهذا صك اعتراف يدينني في حالة ادعائي أي دور بطولي بعد نجاح الثورة المفترضة والشروع في توزيع المكاسب الثورية، وفي الوقت عينه هي براءة من إثم كل قطرة دم يمنية تراق باسم الثورة أو تحت رايتها لأنني مؤمن تماماً أن الثورة الحقيقية لا يمكن أن تقوم في ظل مجتمع دينه وديدنه أن يثور على بعضه لكنه لا يمكن أن يثور على نفسه! ماذا ينتظر الثوار في ساحاتهم وخيامهم ومتارسهم؟ ألم تحقق لهم قذائف مسجد النهدين ما يصبون إليه، الفعل الثوري متوقف، ورئيس الجمهورية وأركان الدولة يتلقون العلاج في الخارج ومع ذلك لم يسقط النظام ولا الرئيس، وهذا يعني أحد أمرين إما أن النظام قوي بالفعل ويستعصي حتى على قذائف الغدر وإما أن الثوار عاجزون وليس لهم من الأمر شيء لأن هناك من يحركهم بالريموت كنترول فقط! بالرغم من سكوت أصوات الأسلحة خفيفها وثقيلها في منطقة الحصبة إلا أن المتارس لا تزال قائمة والانفلات المدوي يحتاج فقط للرصاصة الأولى رغم أنف الوساطة وعلى عين الهدنة، والخلاصة تقول نحتاج إلى حل جذري، إما هيبة الدولة أو دولة الشيخ! ثائرة غير مثيرة قالت وهي تتحدث بغبطة لإحدى الفضائيات إن الثورة نجحت بعد حادث النهدين، وأن الثوار لا يحملون أي عداوة شخصية ضد نائب الرئيس، وكأنها تقول إنهم يثورون على الرئيس فقط لأنهم يحملون له عداوة شخصية، والسؤال هل هذا منطق ثوري ضد النظام أم سخف ثوري ضد شخص الرئيس فقط! ثائر يريد أن يرحل الرئيس بأي طريقة ولا يهمه ما يحدث بعد ذلك وثائر يريد أن يرحل الرئيس والمؤتمر الشعبي العام، وثائر يثور لتنفيذ المبادرة الخليجية، وثائر من أجل الفيدرالية أو الانفصال، وثائر من أجل ذبح الأثوار في ساحات التغيير، وثائر من أجل ضمان موطئ قدم دسم بعد الثورة، وثائر من أجل التطهر من جريرة انتمائه ثلث قرن لنظام يحكمه علي عبدالله صالح، وثائر من أجل اقتسام السلطة والثروة، لكن هل من بين كل هؤلاء الثوار من يمارس فعل الثورة من أجل اليمن! لا أدري ما دخل الثورة بقطع إمدادات المشتقات النفطية وتفجير أنابيب النفط واستهداف شبكة الكهرباء والاستيلاء على المصالح الحكومية ونهبها وتحويلها إلى ثكنات حربية؟ ألا يعلمون أن استهداف مقدرات الدولة والاستقواء عليها ستظل تركة ثقيلة ليس على هذا النظام ولكن على كل نظام قادم وسندفع كيمنيين من أقواتنا وعلى حساب اقتصادنا فاتورة كل ذلك. القناعات العربية المجاورة والدولية تؤمن تماماُ أن الحالة اليمنية ليست حالة ثورية ولكنها أزمة سياسية، وهي نفس قناعات أحزاب المعارضة، وهي قناعة القوى الدينية والقبلية والعسكرية، فلماذا يصر البعض على التلويح بالاجتثاث والإلغاء ولو بالقوة سعياً إلى تطبيق النموذج الليبي في اليمن والدفع بالوضع إلى انفجار نحن في غنى عنه، وإن حدث فلن يفضي سوى إلى أطلال ليمن مفترض لن يتمكن أحد من الوقوف عليها بغير التراضي والحوار بين الفرقاء الأعداء والفرقاء الحلفاء. من عجائب الحالة الثورية اليمنية أن يحمى الثوار في شارع الدائري ويضربون في شارع الستين، واليد التي تحمي هي نفسها اليد التي تضرب، ألم أقل لكم إنها مخضرية ثورية لن تقودنا إلا إلى مربع جديد اسمه الجميل الدولة المدنية وحراسه المتنافسون بتخريج جديد هم أنفسهم مشائخ قبائل الإخوان المسلمين ومشائخ قبائل المؤتمر الشعبي العام، فأين المفر من الحكم وفق نظرية ولاية الشيخ حسب تعبير أحد الأصدقاء الإلكترونيين! مكرمة خادم الحرمين الشريفين ثلاثة ملايين برميل نفط صدقة أو معونة للشعب اليمني، هل ستحرص شركة النفط على عدم توزيعها لأصحاب المحطات الذين استغلوا انفلات البلاد وموت الضمير ليفرغوا حمولات قاطرات المواد البترولية المخصصة لمحطاتهم في جوف براميل السوق السوداء.   

علي ربيع
قال علي ربيع وأمنت على مقوله: لست ثورياً من أي ماركة، لاحزبية ولا عسكرية ولا مشيخية قبلية ولا دينية ولا شبابية، وهذا صك اعتراف يدينني في حالة ادعائي أي دور بطولي بعد نجاح الثورة المفترضة والشروع في توزيع المكاسب الثورية، وفي الوقت عينه هي براءة من إثم كل قطرة دم يمنية تراق باسم الثورة أو تحت رايتها لأنني مؤمن تماماً أن الثورة الحقيقية لا يمكن أن تقوم في ظل مجتمع دينه وديدنه أن يثور على بعضه لكنه لا يمكن أن يثور على نفسه!
ماذا ينتظر الثوار في ساحاتهم وخيامهم ومتارسهم؟ ألم تحقق لهم قذائف مسجد النهدين ما يصبون إليه، الفعل الثوري متوقف، ورئيس الجمهورية وأركان الدولة يتلقون العلاج في الخارج ومع ذلك لم يسقط النظام ولا الرئيس، وهذا يعني أحد أمرين إما أن النظام قوي بالفعل ويستعصي حتى على قذائف الغدر وإما أن الثوار عاجزون وليس لهم من الأمر شيء لأن هناك من يحركهم بالريموت كنترول فقط!
بالرغم من سكوت أصوات الأسلحة خفيفها وثقيلها في منطقة الحصبة إلا أن المتارس لا تزال قائمة والانفلات المدوي يحتاج فقط للرصاصة الأولى رغم أنف الوساطة وعلى عين الهدنة، والخلاصة تقول نحتاج إلى حل جذري، إما هيبة الدولة أو دولة الشيخ!
ثائرة غير مثيرة قالت وهي تتحدث بغبطة لإحدى الفضائيات إن الثورة نجحت بعد حادث النهدين، وأن الثوار لا يحملون أي عداوة شخصية ضد نائب الرئيس، وكأنها تقول إنهم يثورون على الرئيس فقط لأنهم يحملون له عداوة شخصية، والسؤال هل هذا منطق ثوري ضد النظام أم سخف ثوري ضد شخص الرئيس فقط!
ثائر يريد أن يرحل الرئيس بأي طريقة ولا يهمه ما يحدث بعد ذلك وثائر يريد أن يرحل الرئيس والمؤتمر الشعبي العام، وثائر يثور لتنفيذ المبادرة الخليجية، وثائر من أجل الفيدرالية أو الانفصال، وثائر من أجل ذبح الأثوار في ساحات التغيير، وثائر من أجل ضمان موطئ قدم دسم بعد الثورة، وثائر من أجل التطهر من جريرة انتمائه ثلث قرن لنظام يحكمه علي عبدالله صالح، وثائر من أجل اقتسام السلطة والثروة، لكن هل من بين كل هؤلاء الثوار من يمارس فعل الثورة من أجل اليمن!
لا أدري ما دخل الثورة بقطع إمدادات المشتقات النفطية وتفجير أنابيب النفط واستهداف شبكة الكهرباء والاستيلاء على المصالح الحكومية ونهبها وتحويلها إلى ثكنات حربية؟ ألا يعلمون أن استهداف مقدرات الدولة والاستقواء عليها ستظل تركة ثقيلة ليس على هذا النظام ولكن على كل نظام قادم وسندفع كيمنيين من أقواتنا وعلى حساب اقتصادنا فاتورة كل ذلك.
القناعات العربية المجاورة والدولية تؤمن تماماُ أن الحالة اليمنية ليست حالة ثورية ولكنها أزمة سياسية، وهي نفس قناعات أحزاب المعارضة، وهي قناعة القوى الدينية والقبلية والعسكرية، فلماذا يصر البعض على التلويح بالاجتثاث والإلغاء ولو بالقوة سعياً إلى تطبيق النموذج الليبي في اليمن والدفع بالوضع إلى انفجار نحن في غنى عنه، وإن حدث فلن يفضي سوى إلى أطلال ليمن مفترض لن يتمكن أحد من الوقوف عليها بغير التراضي والحوار بين الفرقاء الأعداء والفرقاء الحلفاء.
من عجائب الحالة الثورية اليمنية أن يحمى الثوار في شارع الدائري ويضربون في شارع الستين، واليد التي تحمي هي نفسها اليد التي تضرب، ألم أقل لكم إنها مخضرية ثورية لن تقودنا إلا إلى مربع جديد اسمه الجميل الدولة المدنية وحراسه المتنافسون بتخريج جديد هم أنفسهم مشائخ قبائل الإخوان المسلمين ومشائخ قبائل المؤتمر الشعبي العام، فأين المفر من الحكم وفق نظرية ولاية الشيخ حسب تعبير أحد الأصدقاء الإلكترونيين!
مكرمة خادم الحرمين الشريفين ثلاثة ملايين برميل نفط صدقة أو معونة للشعب اليمني، هل ستحرص شركة النفط على عدم توزيعها لأصحاب المحطات الذين استغلوا انفلات البلاد وموت الضمير ليفرغوا حمولات قاطرات المواد البترولية المخصصة لمحطاتهم في جوف براميل السوق السوداء.



في الأحد 12 يونيو-حزيران 2011 09:49:50 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=4789