أوله رحمة .. أم انقطاع للكهرباء؟
دكتور/محمد حسين النظاري
دكتور/محمد حسين النظاري
اقبل علينا شهر الله الفضيل والذي ما إن يحل على الأمة الإسلامية إلا وينبغي أن يقترن وجوده بصفاء القلوب ونقاء السرائر ، والابتعاد عن الشحناء والضغناء ، والتلاقي على ما يحب الله ورسوله ، ولان أوله رحمه فنرجو من العلي القدير أن يقذف من رحمات رمضان على قلوبنا جميعا حكاما ومحكومين بما يهيئ الأجواء للعبادة ،لان شهر كرمضان حرام علينا أن نقضيه في الساحات ، وبين الأزقة ، وفي مواقع القتل والترهيب ، وتعذيب النفس البشرية بشتى صنوف الجور والظلم والاستعباد.
نرجو من الله تعالى أن يصفد شياطين الإنس كما صفد المردة والشياطين، وان يغلق باب الفتنة والاحتراب كما اعلق أبواب النار ، وان يتوب على كل نفس المارة بالسوء لا ترجوا سوى الدمار لأخيها الإنسان ، لا لشيء إلا لتلذذها في امتهانه واحتقاره ، فهناك صنف من الناس - هداهم الله - لا يهدأ لهم بال ولا يستقر لهم قرار ، إلا وهم يرون إخوتهم في أزمات ومصائب ، وهم من نسميهم بتجار الأزمات والكوارث .

الكهرباء عصب الحياة العصرية الحديثة ولا غنى للناس عنها لاسيما في هذا الفصل الحار من السنة والذي كما قال خبراء الأرصاد بأنه سيكون اشد حرارة للصائمين خصوصا في الجزيرة العربية واليمن ،وفوق تلك الحرارة القاتلة ، يطل علينا من يدعى الإسلام ، مع أن المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، فهل سلم اليمنيون من الأيدي الآثمة التي تقطع المسلمين الكهرباء ومتى والناس صائمون ، فلينكر من انقر وليرمي بالتهمة على الزاخرين أيا كان ، ولكن ليعلم علم اليقين أن هؤلاء الصائمون لهم دعوة مستجابة ستصيبه أينما حل أو ارتحل ، فقد يستطيع أن يخدع الناس ولكنه من المحال آن يخدع ربهم الذي من اجله تركوا أكلهم وشربهم وهو الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ، وحاشى لله أن يتركهم لقاطعي الطريق وناهبي المال العام .

يتسابق التجار في هذا الشهر المبارك إلى أطعام الطعام وإخراج الزكاة والتقرب لله بصنوف شتى من الطاعات ، ولكنهم يتناسون أن بعضهم محتكر للسلع وآخر مغال فيها واخرر يبيع مواد غذائية للصائمين منتهية الصلاحية ، فأين موقع تلك الطاعات أم هذه الموبقات والجرائم التي ترتكب بحق المستهلك الذي استهلك هو أولا وهو يجري بعد لقمة العيش له ولأولاده ، أيها التجار لن تنفعكم زكاتكم لأنها أولا وقبل كل شيء فريضة عليكم وليست منا ولا هبة ولا عطايا كما يوزعها بعض التجار على المسئولين وذوي المصالح وكأنها رشوة باسم رمضان لبقية العام ، ولن تنفعكم الموائد الرمضانية الفخمة لخاصة القوم وكبرائهم ، وهناك إخوة مشردون في آبين وغيرهم يتضور جوعا في بقية مناطق الوطن ، ولن تنفعكم المساجد الضخمة التي تبنى وتشيد طالما وإنها من قوت المساكين ، أيها التجار المساكين لا يريدون أموالكم كل ما يردونه منكم أن تكفوا شركم واحتكاركم ومغالاتكم عنهم ، كل ما يردون أن تتركونهم يشترون بعض التميرات الصالحة للأكل لا تلك التي قد انتهت صلاحيتها ليضعها الصائم آخر نهاره كالسم ، والله سبحانه وتعالى أدرى بمن استوردها ومن حملها ومن باعاها ومن سمح بدخولها من المختصين ممن باعوا آخرتهم بدنياهم .

رمضان كريم أيها المؤمنون في اليمن الحبيبة والله أكرم منه ، ولن يدعكم سبحانه وتعالى فريسة للذئاب البشرية ، فإما أن يهديهم - ونسال ذلك- وإما أن يأخذهم اخذ عزيز مقتدر، وحينها سيجعلهم عبرة لمن لا يعتبر ، والعاقبة فقط للمتقين ، فاسألوا الله الفرج عند الإفطار ، وثقوا بأن دعوتكم مستجابة لعدة امرر أولها أنكم مظلمون ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب ولو كانت لكافر على مسلم ، وثانيها لان تختمون يوما شاقا في عبادة الصيام فلكم عندها دعوة مستجابة، فلا تضيعوها هباء وادعوا بالصلاح والهداية لولي آمرنا ورجال دولته وبالشفاء للمرضى والمصابين وبالرحمة للشهداء الأبرار من رجال الآمن البواسل والمواطنين الأبرياء ، وادعوا بإصلاح لكل مفسد عسى الله آن يهديه ويكفي اليمن من شره ، وادعوا بأن يجعل الله اليمن رخاء سخاء موحدة آمنة مستقرة ، وان يرخص استعارنا ويغزر أمطارنا ، ولكن قبل الدعاء ينبغي علينا جميعا في هذا الوطن أن نخلص النية لله وحده وان لا نعلق نجاتنا من شر الشرار إلا به سبحانه ، وان نقلع عن المعاصي وان نغير أحوالنا ، فإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ، وصلاح الحاكم يبدأ من صلاح المحكوم ، وصلاح المحكوم يبدأ بصلاح ذاته وبتنفيذ أوامر الله واجتناب نواهيه ، وشهر مبارك وكل عام وانتم بخير.

* باحث دكتوراه بالجزائر:

mnadhary@yahoo.com

 
في الأربعاء 03 أغسطس-آب 2011 03:16:58 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=4938