قبل أن يبلغ السيل الزبى
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية

 كان المتوقع من قيادات المشترك أن تكون السباقة في احترام تعهداتها والتزامها باستكمال بحث المواضيع العالقة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية والإسراع في التوقيع عليها للشروع الفوري في تنفيذها، خاصة وأن مبعوث الأمم المتحدة السيد جمال بن عمر الذي وصل الى صنعاء لمتابعة التوقيع على المبادرة وتنفيذيها وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم (2014)، ينتظر لليوم الرابع عودة قيادات المشترك من الخارج.

فبينما كانت المعارضة تشكك في نوايا ومصداقية فخامة الرئيس علي عبدالله صالح أو نائبه المناضل عبدربه منصور هادي حيال التوقيع على المبادرة واتخذت من سفر نائب الرئيس الى الخارج لبضعة أيام ذريعة للتملص والمماطلة وتسرعت في بث الأقاويل والإشاعات حول غياب نائب الرئيس، أطاحت عودته الى الوطن في الوقت المحدد والمتزامن مع وصول المبعوث الدولي الى صنعاء بكل الحجج والذرائع ودحضت تلك الإشاعات التي هدفت الى تحميل النظام مسؤولية التباطؤ في التوقيع على المبادرة الخليجية وانجاز العملية السياسية، في الوقت الذي لا يزال فيه قادة اللقاء المشترك يواصلون جولاتهم السياسية في الخارج غير آبهين بما يجري في الوطن وغير مدركين لأهمية الوقت وما يعنيه تأخير ساعة أو يوم في حياة الناس في ظل هذه الأوضاع المأساوية وما خلفته هذه الأزمة الطاحنة.

هذه اللامبالاة تضع قيادات اللقاء المشترك على المحك وتدعو للشك في نوايا وجدية ومصداقية المعارضة في التزامها بالتوقيع على المبادرة وتنفيذ قرار مجلس الأمن خاصة وقد تجاهلت قياداتها وصول المبعوث الأممي إلى اليمن ولم تتعامل بالقدر الكافي من الأهمية التي تقتضيها المسؤولية الجسيمة في إنجاز العملية السياسية بحلول سلمية وآمنة للخروج من هذه الأزمة التي تعصف بالوطن في أسرع وقت ممكن.

وأياً كانت الأسباب والمبررات لدى هذا الطرف أو ذاك فإنها إنما تؤدي إلى المزيد من ضياع الوقت وإلى المزيد من آلام الوطن ومعاناة الناس وإلى المزيد من المواجهات التي تؤدي مجتمعة إلى مزيد من الاحتقان والتوتر والتعقيد وتضيف المزيد من عوامل التباعد وتقضي على ما تحقق حتى الآن من خطوات التقارب والاتفاق.

فالوقت يداهمنا ولن يكون بعد الآن لصالح أي طرف فقد نفد صبر المواطنين الضحايا الحقيقين لهذه الأزمة وأصحاب الحق الشرعيين الذين بمقدورهم حسم أوضاعهم بأنفسهم حين يفشل السياسيون وفي اللحظة التي يبلغ فيها السيل الزبى ويكاد يبلغ.

 
في الأحد 13 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 09:23:19 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=5192