تعز تريد اكثر من شوقي
دكتور/محمد حسين النظاري
دكتور/محمد حسين النظاري
من حق تعز مدينة وشيوخاً وشباباً وأطفالاً -من الجنسين- ان يفرحوا بتعيين الاستاذ شوقي احمد هائل سعيد محافظاً للمحافظة، ليس فقط لأنه من أبناءها، ولكن لأنه رجل أتى من مؤسسة مشهود لها في جميع الميادين اولها الاقتصادية عبر الشركات التي حققت سمعة طيبة للمنتج اليمني على المستوى الخارجي، فاحترام المجموعة لجودة المنتج والصدق في التعامل جعل المتعامل الخارجي يزيد ثقة في الصنع اليمني.
وثانيها العمل الاجتماعي والذي يتمثل في آلاف المشاريع الخيرية مثل : تشييد المدارس والمعاهد، وتعمير المساجد، وبناء المستشفيات، اضافة للمعونات التي تصل الى مستحقيها من دون من او تكبر، وثالثها العمل السياسي والذي سجل فيه الحاج عبد الواسع هائل سعيد كعضو فاعل في عدة دورات لمجلس النواب، ورابعها الاشتغال بالمجال الرياضي وتجلى ذلك عبر الرعاية الكاملة لنادي الصقر والذي اضحى مؤسسة نموذجية بمنشآته ورياضييه، بفضل شوقي ذاته.
ان ابداع بيت هائل سعيد في كل هذه المجالات هو من عزز الشعور بأن تعز مقبلة على تغيير حقيقي، وليس من خلال القشور الخارجية، او الترميم الوقتي، او العمل الموسمي، فالأستاذ شوقي بالإضافة الى براعته كرجل اعمال ناجح بكل المقاييس، فهو لم يكن بعيداً عن كواليس المحافظة من خلال اشتغاله في لجنة الخدمات بالمجلس المحلي، والتي تعد عصب المجلس وعموده الفقري.
لهذا فإن تعز محظوظة لأن من يعتلي سدة الحكم بها احد كبار رجال الأعمال، وبالتالي فإن العوز والحاجة التي كانت مبرراً لنهب المال العام والإضرار بمصالح الناس، ليس لها محل من الإعراب الآن، وهذا ما سَيُمكن الرجل من ان يقوم بالإصلاحات اللازمة، وأنا على يقين بأن مجموعة هائل سعيد انهم لن تسهم فقط بمجهودات شوقي، ولكنها ستدعم بالمال اكثر من أي وقت مضى، لكي تبرهن بأن هناك من بيوت المال من يعمرون ويسهمون في تنمية بلادهم.
ولكن السؤال الذي يفرض نفسه: هل يكفي شوقي واحد لمحافظة كبيرة سكاناً ومساحة بحجم تعز؟، الجواب بكل تأكيد لا يكفي، فالرجل ومهما بذل من جهد سيظل بحاجة الى الشرفاء من ابناء المحافظة، فلابد من شوقي في دوائر الأمن، وشوقي في الصحة، والكهرباء، والمياه، والتعليم ...الخ .
فاليد الواحد لا تصفق، ولابد من التعاون ومساعدة الرجل -الذي كان في غنى عن هذا المنصب- والمساعدة ينبغي ألا تتوقف على الاقوال بل يجب ان تقترن بالأفعال، هذا اردنا ان تصبح تعز رائدة في كل شيء، وهي بحق كذلك.
فلننسى الخلافات السابقة ولنتحد نحو اعادة الدور الريادي لأبناء هذه المحافظة الذي لهم الفضل الكبير في تطوير كل المجالات الخدمية في اليمن، وذلك عبر ابناءها الاكثر تعليماً، ونتمنى ان يكونوا أيضاً اكثر وعياً بأهمية الحفاظ على تعز، ولن يكون ذلك إلا اذا اصبح كل واحد منهم شوقياً...
في الخميس 03 مايو 2012 01:41:00 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=5438