بلوغ المرام / للقاضي حسين بن أحمد العرشي
دكتور/عبدالعزيز المقالح
دكتور/عبدالعزيز المقالح
هذه هي القراءة الثانية لهذا الكتاب، كانت القراءة الاولى في أوائل الستينيات من القرن المنصرم، وهذه الاشارة تعني ان الفترة التي تفصل ما بين القراءتين تزيد عن نصف القرن، وكانت النسخة التي قرأتها -يومئذ- بتحقيق الأب انستاس الكرملي الباحث العراقي المعروف وعضو مجمع اللغة العربية في مصر منذ بداية تأسيس هذا المجمع. وقد لفت اهتمامي في هذا الكتاب عنصران مهمان هما أولاً: قدرة المؤلف وهو القاضي حسين بن احمد العرشي، على الايجاز في توثيق الوقائع والاحداث القديم منها والحديث تلك التي يمكن وصفها بشهادات عيانية، وثانياً: التحقيق الدقيق المستفيض الذي قام به هذا الباحث الجليل الذي يعد، وباخلاص نادراً من اوائل المحققين المعاصرين فضلاً عن الملاحق المهمة والمفيدة التي اضافها الى الكتاب، ومكنت القارئ من معرفة المزيد من حياة اليمن واليمنيين بشراً وأرضاً ومناخاً وموقعاً..
وقد كان ذلك التحقيق الشامل أول درس تلقيته عن معنى التحقيق وكيفيته العلمية، واهمية الالمام بكل ما يتعلق بالكتاب موضوع التحقيق.. وضاعف من تقديري لهذا المحقق تواضعه واعترافه بالنواقص التي كان سببها عدم وجود النسخة الاصلية للكتاب، وما شاب النسخة التي وصلت اليه من اخطاء وحذف وتجاوزات املائية، وقد ظل هذا الكتاب بعد طبعه في عام 1939م، مرجعاً للباحثين واول كتاب يتم تداوله في الاقطار العربية عن تاريخ اليمن البلد الذي كان يعاني من العزلة والبقاء خارج العصر، بعد ان بدأت غالبية الاقطار العربية تشهد اولى الانطلاقات نحو النهوض السياسي والاقتصادي والثقافي الشامل، وسيبقى للاب انستاس الكرملي فضل الريادة في التعريف بالكتاب وباليمن، وتبقى اضافاته موضع تقدير من عائلة المؤلف اولاً، ومن القراء العرب ثانياً رغم كل ما شاب النص التاريخي من اخطاء ونواقص..
وبما ان هذا الكتاب قد ظهر في المكتبات قبل سبعين عاماً وتكررت طباعته بكل ما كان قد اعتراه من حذف سطور وفقرات، ومن تجاهل غير مقصود لحياة المؤلف والاحاطة بظروف عصره، فقد اسعدنا هذا التحقيق الجديد الشامل الذي تكلل بجهد حفيد المؤرخ الاستاذ محمد بن محمد العرشي فقد جاء مستدركاً كل الاخطاء والاغلاط، ونجح من خلال اعتماده على النسخة الاصلية بخط المؤلف نفسه، ومقارنتها بما تم العثور عليه من نسخ مماثلة مكنت من اظهار الكتاب بهذا المستوى من الوضوح والاكتمال، وقد أحسن الاستاذ محمد في التوسع والقاء المزيد من الاضواء على حياة القاضي حسين بن احمد العرشي واثبات نماذج من شعره، ومن خطبه، ومواقفه التي تدل فيما تدل عليه من انه كان سابقاً لعصره متجاوزاً لما كان عليه حال البلاد في اواخر القرن التاسع عشر واوائل القرن العشرين من تخلف واجترار وفقدان لأبسط نزوع نحو الابتكار والابداع.
ولا اخفي اعجابي اللامتناهي بمؤلف «بلوغ المرام»، هذه الشخصية الفذة التي جمعت بين اصول الفقه واحكام الشريعة، والاطلاع الواسع في التاريخ والتمكن من كتابة الشعر في ارقى مستوياته لغة وابداعاً وصوراً مبتكرة، بالاضافة الى انه كان محارباً وقائد جيوش لمقاومة الوجود العثماني الذي تحول الى قوة غازية تنال من كرامة اليمنيين وتسعى الى اذلالهم في ارضهم، بعد ان تجاهل العثمانيون دورهم الحقيقي في حماية ثغور اليمن والتصدي لقوى الاحتلال الاوروبي التي وجدت في اليمن جسراً الى كنوز الشرق ومحطة للعبور نحو فارس والهند والصين وبقية الشعوب الآسيوية التي تم اخضاعها بقوة الحديد والنار واجبارها على ان تكون مزرعة تابعة للمحتل الاوروبي سواءً كان برتغالياً او بريطانياً او فرنسياً او هولندياً، وقد زادت اهمية اليمن بعد شق قناة السويس شريان التجارة الاقرب والاسرع، وصارت مطمعاً لاكثر من دولة اوروبية تبحث عن مناطق للاستغلال والنفوذ.
ولا يسعني في ختام هذه الومضات سوى تقديم أقصى معاني الشكر والتقدير للصديق العزيز الاستاذ محمد بن محمد العرشي على الفرصة الجميلة التي اتاحها لي لاستعادة ذكرياتي القديمة مع كتاب «بلوغ المرام» بعد أن تم تصحيحه وإخراجه إلى الوجود بهذا المستوى الفاخر طباعة وتجليداً.


في الخميس 25 يوليو-تموز 2013 11:55:25 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=5913