المصارف الاسلامية
دكتور/أحمد اسماعيل البواب
دكتور/أحمد اسماعيل البواب
شهد القطاع المصرفي الاسلامي اسرع معدل نمو من القطاع المصرفي التقليدي واستطاعت المصارف الاسلامية قاطبة مزاولة نشاطها المنسجم مع مبادئ الشريعة الاسلامية الى حد انه اتيح لها تطوير ادوات استثمارية جديدة ومبتكرة تضمن الربح المضمون للمستثمرين وتراعي الجوانب المهنية والاخلاقية للعمل الاستثماري وتمتاز المصارف الاسلامية عن المؤسسات المالية والمصرفية التقليدية بانها تلتزم بمبادئ الشريعة الاسلامية التي تعتني بالابتعاد عن الاستثمارات المرتبطة بالفوائد المصرفية المحددة سلفاً, بالاضافة الى انها تعمق الفلسفة التي تقوم عليها الصيرفة الاسلامية والمبنية على اساس الشراكة بينها وبين مساهميهاومودعيها وفقاً للمبادئ الشرعية. وعادةً يتم توزيع ارباح الاستثمارات بصورة تتناسب طردياً مع مستوى المخاطر التي يتحملها الشركاء ومن هنا يتضح ان التمويل الاسلامي ياخذ على عاتقه تنشيط الدورة الاقتصادية لايجاد فرص اعمال جديدة مساعدة على اقامة الشراكات بين القطاع المصرفي الاسلامي والقطاعات الاخرى ذات التوجهات المماثلة في مجتمع الاعمال بالاضافة الى انه يعمل على دفع المصالح التجارية المتبادلة الى الامام ودعم المشاريع والقطاعات الانتاجية الكبرى في الدول وتعزيز الاستثمارات المحلية والاستثمارات الخارجية النوعية المنتقاة دون المساس بالمصالح العامة ويفضل غالبية المستثمرين في كافة انحاء العالم ادارة اموالهم واستثماراتهم بطرق اسلامية مجدية اقتصادياً الى حد ان القطاع المصرفي والمالي الاسلامي اصبح يستقطب زبائن من غير المسلمين لادراكهم ان المنتجات المالية الاسلامية تتمتع بمستوى عالٍ من الجاذبية والمنافسة وان جميع عملياتها متفقة مع مبادئ الشريعة الاسلامية السمحاء.

في الجمعة 14 فبراير-شباط 2014 08:00:06 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=6112