خطة جديدة لليمن وآسيا ايضاً
فاروق لقمان
في مقالي بالإنكليزية الذي نشرته جريدة «الأوبزرفر» اليمنية الأسبوعية أشرت إلى كتابي عن الدكتور مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا ومهندس نهضتها الحالية. وكنت قد أعددته بالعربية، حسب طلبه، عن النص الإنكليزي الذي ألفه قبيل مغادرته سدة الحكم. واقترحت في مقالي إيفاد فريق من الخبراء في التخطيط لقضاء دورة في ماليزيا لدراسة التحول الكبير من دولة زراعية نامية ببطء إلى واحدة من أسرع الدول نمواً يقدر لها أن تكون متطورة بحلول 2020 كما خطط لها الدكتور وهو رئيساً للوزراء. وخلال اجتماعي به زودني بمعلومات إضافية في مكتبه بالعاصمة الجديدة بوتراجايا التي تبعد عن كوالالمبور التجارية السياحية الزاهية بحوالى نصف ساعة. وسميت الكتاب «خطة جديدة لآسيا» وقد نفدت جميع طبعاته.
 ماليزيا التي كان اليمنيون يهاجرون إليها بالإضافة إلى إندونيسيا وسنغافورة وأصبح أحدهم من آل جمل الليل ملكاً عليها، تشكل حكاية نجاح أسطوري خلال فترة زمنية قصيرة. وكنت قد التقيت به في نهاية الثمانينات من القرن الماضي في مكتبه عندما سألته بأدب جم طبعاً عن أسباب تخلف بلاده عن بقية الدول المجاورة ومنها تايوان وتايلاند وكوريا الجنوبية وسنغافورة الصغيرة الحجم والسكان. شرح لي بعض الأسباب ثم دعاني للزيارة بعد خمس سنوات لأشهد بداية الطفرة. وهو ما حدث بالضبط. تركزت الخطة على التصنيع وعلى منح فرص أكبر للسكان الملايو الذين يشكلون الأغلبية، في التعليم والخدمات لأن الأهالي من أصل صيني كانوا يسيطرون على الصناعة والتجارة وبالتالي كانوا طبقة مترفة بالنسبة للملايو والهنود.
  وأصلح الوضع المالي بسرعة بعد كارثة البورصة التي سببها المغامر البريطاني الجنسية سورس – من أصل أوروبي شرقي – الذي قامر بالعملات فقهر الإسترليني أولاً ثم الرنجيت الماليزي وعملات آسيوية أخرى لكنه ترنح بقوة عندما حاول تحطيم الروبل الروسي.
 واتجه الدكتور بعد ذلك إلى السياحة فاجتذب عدة ملايين سنوياً من آسيا وخارجها ولما نهضت البلاد استقدم لها عمالة إندونيسية وفيتنامية. لم يستطع استقدام تايلنديين لأنهم لم يعودوا بحاجة إلى الاغتراب إلا إذا كانت هناك وظائف جاهزة لهم في الولايات المتحدة حباً في التجنس بعد ذلك.
قد لا يكون هناك مجال للمقارنة بين ماليزيا حالياً والجمهورية اليمنية فالظروف تختلف كثيراً وماليزيا تقع في منطقة ناهضة بسرعة تعج بمئات الملايين من الناس. ونصف سكان ماليزيا ذاتها تقريباً من الصينيين المستوطنين الذي تميزوا بنشاط اقتصادي دائم واستوردوا رؤوس الأموال من أقاربهم في الخارج وفي الصين وهونج كونج واستثمروها في البلاد. وإذا زرت جزيرة بينانج المدهشة ستجد أن معظم سكانها من أصول صينية وأن آلافاً منهم نزحوا إليها من هونج كونج عند تسليمها لبكين حسب الاتفاق مع بريطانيا بعلومهم ومهاراتهم وأموالهم وحولوها إلى منطقة سياحية وصناعية تجارية من الدرجة الأولى. واليمن أيضاً تقع في قلب منطقة ثرية للغاية بل من أغنى المناطق في العالم حسب الدخل العام ومحدودية السكان. لكن دخل الفرد لا يزال في الدرك الأسفل حسب الإحصائيات الدولية أي 800 دولار في السنة.
 لهذا فإن ما صنعه الدكتور مهاتير ورفاقه يستحق ليس فقط الإعجاب بل أيضاً المحاكاة فعدد السكان متدن في البلدين حوالى عشرين مليوناً واليمن زراعية إلى حد ما بالرغم من أن زراعة القات تستحوذ على جزء كبير من الأرض وكمية هائلة من المياه الجوفية التي لا تتجدد بما يغطي ويعوض الاستنزاف. ومع ذلك هناك مجالات يمكن استثمارها لتحسين الوضع الاقتصادي والاستفادة من تحويلات المغتربين إذا ما انصبت في البنك المركزي في المحصلة النهائية وبعد ذلك في الاقتصاد الوطني بالاضافة إلى تطوير السياحة وتشجيع الاستثمار بدون تنغيص وتطفيش القادمين، والتفكير بجدية أكبر في تحلية المياه من البحرين الأحمر والعربي.
مثل ذلك فعلت الهند بتحويلات حوالى أربعة ملايين هندي في الخليج العربي وحده تبلغ عدة مليارات حولت بعض الولايات إلى مراكز إلكترونية عالمية بالإضافة إلى تنمية الصناعات والزراعة والعمران مثل كيرالا وتاميل نادو وحيدر عباد. وهذه الأخيرة تسمى اليوم سايبر عباد لأن سايبر كلمة يونانية تعني الكمبيوتر.

في الخميس 24 أغسطس-آب 2006 11:44:16 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=671