نافذة على الاحداث:الحقيقة التي يتم تجاهلها
كاتب/احمد ناصر الشريف
كاتب/احمد ناصر الشريف

النقد الذي يوجه لحكومة الانقاذ الوطني التي تشكلت في ظل ظروف استثنائية وعدوان وحصار ويحسب لها استمرارها وتحقيق ما يمكن انجازه بحسب الامكانيات المتاحة لانعتقد انه في محله اذا ماقارناها بحكومة الأستاذ محمد سالم باسندوة التي توافرت لها كل اسباب النجاح ولكنها فشلت ليس في انجاز مهامها فحسب وانما وصل بها الحال الى اعلان بأنها اصبحت عاجزة عن دفع مرتبات الموظفين وهو الأمر الذي دفعها لاتخاذ قرار الجرعة التي ادت الى انهيارها ولم تقوى على الصمود كما هو حال حكومة الانقاذ الوطني وقدمت استقالتها.. وعليه فقد استحسنت ان اذكر بالظروف المهيأة التي تشكلت في ظلها حكومة الوفاق ولم تستغل جيدا لتحقيق مهامها.
لقد تشكلت حكومة باسندوة بموجب المبادرة الخليجية وكانت هي الحكومة الوحيدة التي تشارك فيها مختلف القوى السياسية باستثناء مكون انصار الله بتوافق وليس اعتمادا على نسبة مشاركتها في مجلس النواب كما كان حال الحكومات السابقة.. ولذلك فقد تهيأت لهذه الحكومة كما أشرنا كل اسباب النجاح وكان بامكانها تحقيق انجازات كبيرة تؤسس لبناء دولة يمنية حديثة.. لكن مع الأسف فقد ظلت حكومة باسندوة أسيرة منذ يومها الأول لتوجه حزب التجمع اليمني للاصلاح ولضغوطات الشيخ حميد الأحمر الذي اراد حسب ماصرح به ان يعوض نصف ثروته التي قال انه أنفقها في ساحة التغيير لاسقاط نظام الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح فأحتكر العقودات وعطل مسار الحكومة تماما.. كما ان القوى السياسية المشاركة فيها جاءت منتقمة اعتقادا منها بأنها كانت مظلومة ومقصية في الفترات السابقة وعليه لم يكد يستقر ممثلوها من الوزراء في مكاتبهم حتى شحذوا سكاكينهم لذبح الإمكانيات ونهبها والمتاجرة بالوظيفة العامة للأقارب والأصهار والمؤيدين والأنصارمترجمين على ارض الواقع ما ورث لهم النظام السابق من ثقافة الفيد والفساد.
بينما وزراء المؤتمر الشعبي العام الذين كانوا يشكلون نصف الحكومة ظلوا مشلولين لا يقووا حتى على النقد العلني لتصرفات شركائهم في الحكومة من القوى السياسية الأخرى ربما لاحساسهم بالذنب لأنهم لم يكونوا عادلين في الحكومات السابقة وكونهم ملطخين بالفساد ولايريدون التسبب في فتح ملفاتهم او لأنهم ارادوا فضح شركائهم بحيث يكونوا معادلين لهم في النهب والسلب وقد شجع سكوتهم على تحويل حكومة باسندوة المدعومة محليا وإقليمياً ودولياً الى جعلها حكومة جباية ومبتعدة تماما عن تنفيذ ماورد في برنامجها الذي قدمته لمجلس النواب ونالت الثقة بموجبه .
ومن المفارقات العجيبة ان حزب التجمع اليمني للاصلاح ممثلا في قادته التاريخيين والذي كان مسيطرا على المشهد السياسي اليمني حينها وكان يهيئ نفسه للاستيلاء على الحكم كما هو حال الاخوان المسلمون في مصر ورغم اختلافه مع السعودية بعد ان وضعته ضمن قائمة الجماعات الارهابية لم يكن همه بناء الدولة وخلق وضع جديد في اليمن بقدر ماكان يهمه الحؤول دون مشاركة مكون انصار الله في الحكم والعمل على تحجيمهم بل والقضاء عليهم بحجة ان السعودية تعتبرهم خصما ويشكلون خطرا عليها ولذلك فقد تفرغ التجمع اليمني للاصلاح لحبك المؤامرات ضد مكون انصارالله وتشويه سمعته ونشر الدعايات المغرضة وتحذير الآخرين منه سواء داخل اليمن او خارجها بل وصل الأمر بحزب الاصلاح الى درجة تحذير دولة الكيان الصهيوني منه وبأنه سيكون نسخة من حزب الله اللبناني ويشكل خطرا على اسرائيل.. كما ألب السعودية ودول الخليج ضده حتى استعداهم عليه تماما.. كل ذلك على حساب ماكان يأمله الشعب اليمني من حكومة باسندوة فأصبحت أضعف حكومة رغم ماتوافر لها من دعم محلي واقليمي ودولي.
وقد جعل حزب الاصلاح من ايران شماعة كان يعلق عليها اخطاؤه وبأن مكون انصار الله مرتميا في احضانها وانه اذا ما اتيحت له الفرصة للمشاركة في الحكم ستكون ايران هي المسيطرة على الشأن اليمني ومنه تنطلق للسيطرة على السعودية ودول الخليج.. والمصيبة الأعظم ان الأحزاب المنضوية تحت يافطة اللقاء المشترك بقيادة حزب الأصلاح كان يصدق قادتها ما يملي عليهم قادة الاصلاح من أكاذيب لا يصدقها عقل ولا منطق.. وقد وجدها الرئيس حينها عبدربه منصور هادي فرصة لضرب القوى السياسية ببعضها مستغلا تناقضاتها بحيث يصفوا له ولنجله جلال الجو فيتحكموا في مقاليد الأمور وينفذوا بإخلاص الأجندة السعودية المتفق عليها منذ العام 2011م بين عبدربه هادي والنظام السعودي والتي يأتي في طليعتها تفكيك الجيش اليمني والقضاء على قدراته وتفتيت اليمن من خلال تقسيمه إلى أقاليم تمهيدا لشن العدوان على اليمن واحتلال أراضيه والسيطرة على موانئه وفي نفس الوقت استفزاز مكون انصار الله وادخاله في حروب وصراعات محلية مع تنظيمي القاعدة وداعش وحزب الإصلاح بهدف اضعافه ثم القضاء عليه نهائيا لكي تتخلص السعودية من الصداع المؤلم الذي سببوه لها فكانت اولى المتاعب التي واجهها انصارالله مضايقتهم في مؤتمر الحوار الوطني واغتيال عدد من ابرز ممثليهم في مؤتمر الحوار منهم الدكتور جدبان والدكتور احمد شرف الدين ولاحقا عبدالكريم الخيواني حيث كان حزب الإصلاح والسعودية تحديدا ينتظرون رد فعل انصار الله بعمليات اغتيال مماثلة لتدخل اليمن في متاهة من الصعب الخروج منها.. لكن انصار الله فوتوا عليهم هذه الفرصة بصبرهم وحرصهم على مصلحة الوطن لكي ينتهي مؤتمر الحوار الوطني بسلام رغم انهم لم يوقعوا على مخرجاته بسبب اغتيال ممثلهم المخول بالتوقيع قبل لحظات من عقد الجلسة الختامية بينما كان هو في طريقه للمشاركة فيها.. وهنا وجدت السعودية وحزب الإصلاح نفسيهما في مأزق لعدم تحقيق مكاسب تذكر لخلط الأوراق والعزف على وتر تناقضاتها فنقلوا المشاكل لأنصار الله إلى صعدة معقلهم الرئيسي فسلطوا عليهم معسكر القاعدة وداعش في كتاف والذي كان يعد اكبر معسكر لهذين التنظيمين في الشرق الأوسط لما يحويه من أسلحة متطورة ومشاركة عناصر فيه جلبت من مختلف بلدان العالم كانت تعدهم السعودية لخوض معركة فاصلة والانطلاق بعدها الى المحافظات اليمنية للسيطرة عليها فتتحول اليمن الى ليبيا أخرى وهو السيناريو الذي تم اعداده ليطبق في اليمن.. ثم توالت الأحداث الخطيرة تباعا لتنتهي بعدوان كوني على اليمن وشعبها دخل عامه الخامس ولن يحصدوا في النهاية باذن الله سوى الهزيمة والخسران.


في الأحد 12 مايو 2019 12:14:11 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=7175