وحدة الشعب
كلمة  26 سبتمبر
كلمة 26 سبتمبر

كلمة الأخ مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى التي وجهها إلى أبناء شعبنا اليمني في الداخل والخارج بمناسبة العيد الوطني الـ29 للجمهورية اليمنية الـ22 من مايو الأغر حملت في ثناياها معاني ومضامين ودلالاتٍ وأبعاداً وطنيةً, معطياً الأولوية لمراجعة المفاهيم في ارتباطها بالسلوكيات والممارسات التي صاحبت انجاز هذا المشروع النضالي الوطني التاريخي لشعبنا اليمني, الذي هو الصانع الحقيقي للوحدة, متناولاً الوحدة اليمنية على نحو جديد, مبتعداً عن اللغة الخشبية التي أعتيد على ديباجتها طوال السنوات الماضية, منذ إعلان قيامها في 22 مايو عام 1990م.
وهذا أدى إلى معطيات ونتائج أثرت سلباً على هذا الانجاز الوطني, محولةً مساراته باتجاهات مضرة ومنحرفة عن المسار الموضوعي الذي كان يفترض أن تتخذه لتحقيق التطور والنهوض الوطني السياسي والاقتصادي والثقافي الشامل الملبي لاستحقاقات الوحدة الوطنية اليمنية بعيداً عن تجيير هذا المنجز لاتجاهات وأشخاص, انطلاقاً من رؤية ضيقة تعكس استيعاباً محدوداً في الفهم يتناسب مع مصالح بعض الأطراف التي ثبت اليوم ارتباطها بمشاريع القوى الخارجية, وبما يعمق من الوصاية والتبعية ومصادرة القرار الوطني اليمني.
وهنا ينبغي الإشارة في سياق حديث رئيس المجلس السياسي الأعلى إلى استبدال محورية الشعب في تحقيق الوحدة بمحورتها من قبل بعض الأطراف السياسية حول ذواتهم ومصالحهم, في حين كان يجب اعتبار الشعب اليمني وسيادته واستقلاله مرتكز الوحدة الأساسي ومحورها الرئيسي في كل التوجهات لبناء يمن موحد جديد تقوم دولته الديمقراطية على بنية مؤسسية حديثة.
وفي هذا السياق فإن وحدة الشعب اليمني هي أكبر من كل الأحزاب والتنظيمات والأشخاص, هنا تتجلى القراءة الصحيحة لما ينبغي أن تكون عليه الوحدة في المستقبل, وهذا لا يحتمل أي وصاية أو ارتهان للقوى الخارجية الذي نجم عنه تغيير اتجاهات المعاني السامية للوحدة مما أدى إلى الضعف ليوصلوا شعبنا بتلك الممارسات إلى ما هو عليه اليوم من عدوان يشنه تحالف إجرامي سعودي أمريكي إماراتي بريطاني صهيوني, وضعت شعبنا ووحدته في مواجهة تحديات وأخطار محدقة تهدد اللحمة الوطنية والنسيج الاجتماعي الجغرافي التاريخي الواحد لشعبنا اليمني .
وها نحن للعام الخامس نواجه الحرب العدوانية القذرة بثباتٍ وصمود أسطوري حول شعبنا خلالها مشاريع ومخططات العدوان لتدمير اليمن وإبادة أبنائه وتقسيمه إلى دويلات كنتونية, إلى فرص لاستعادة المحتوى والجوهر الحقيقي للمنجز الوحدوي ولمشروع بناء الدولة اليمنية القوية القادرة والعادلة وللنهوض المحقق للتقدم في الاتجاهات التي كان ينبغي أن تسير فيه دولة الوحدة اليمنية بعد الـ22 من مايو 1990م.
وها هي الحقائق تتجلى بعد أربع سنوات لهذا العدوان, وتكشف أن المعتدين لم يأتوا من أجل سواد عيون احد من أولئك الخونة والعملاء والمرتزقة القابعين في فنادق الرياض, وبقية عواصم الدول المنخرطة والمتماهية مع العدوان على شعبنا وسيادته ووحدته واستقلاله.
وفي هذا المنحى لم يُعد أمام تلك الأطراف التي تاجرت ومازالت تتاجر بوطنها ودماء أبنائها مقابل أثمان بخسة وأوهام تلاشت من تلك الرؤوس المسكونة بأن شرعيتها مستمدة من أمريكا ونظام بني سعود, إلا التخلي عن توهماتها بعد أن تجلت حقائق هذا العدوان ساطعة، معها لم يعد ممكناً التغطية على عين الشمس بغربال, أصبحوا يدركون بصورةٍ أعمق وعلى نحو ملموس من ارتمائهم في أحضان أعداء شعبهم, عليهم مغادرة رهاناتهم الساقطة والاعتذار لشعبهم ووطنهم على أخطائهم بحقه, وبحق حاضره ومستقبل أجياله.
وما نعنيه التقاط فرصة العفو العام والعودة إلى حضن الوطن والاستجابة للدعوات التي جددها في كلمته هذه الرئيس مهدي المشاط, إليهم, والتوجه بإرادة صادقة نحو مصالحة وطنية شاملة وحوار بين أبناء اليمن جميعاً بكافة تياراتهم وألوان طيفهم السياسي, يؤدي إلى بناء يمنٍ موحد وديمقراطي يتسع لكل أبنائه, أساسه الشراكة والوفاق ومناهضة الإرهاب والفساد والاستبداد وصون سيادته ووحدته وأمنه واستقراره.
خلاصة القول: ليس هناك دليل على من يحمل حقاً المشروع الوطني الوحدوي, ومشروع الدمار والتفكك والتشظي الذي جاء به الغزاة والمحتلون ما نشهده من احتفالات بالعيد الوطني الـ29 للجمهورية اليمنية 22 مايو الأغر في العاصمة صنعاء, في حين تقوم قوى الاحتلال الغزو السعودي الإماراتي في عدن والمحافظات المحتلة منع ليس فقط الاحتفال بهذه المناسبة الوطنية العظيمة, بل ومجرد رفع علم الجمهورية اليمنية حتى وإن كان من باب ذر الرماد في العيون.
ويبقى السؤال فماذا أنتم فاعلون أيها العملاء المرتزقة, وأنتم ترون كل هذا يتجلى أمام ناظريكم؟!


في الأربعاء 22 مايو 2019 02:13:52 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=7191