السلام الذي نريد!!
عبدالقوي العزعزي
عبدالقوي العزعزي
 

 صبر وصمود وتضحيات ابناء اليمن اثمرت انتصاراً ملحمياً اذهل العالم اثبتوا فيه ان الايمان وارادة الحق وعدالة قضية الدفاع عن سيادة الاوطان وحرية الشعوب لا تهزم مهما كانت قوة الاعداء وامكاناتهم وقدراتهم العسكرية والمالية والاعلامية.. لقد اجتمع علينا العالم كله في حرب عدوانية ظالمة وباغية لم تترك وسيلة من وسائل الشر الا واستخدمتها لكن كل هذا لم يحقق ما ارادت تلك القوى الاستعمارية المعتدية, ومن جديد يؤكد اليمنيون ان ارضهم ليس فقط مقبرة للغزاة, بل ولكل مخططات ومشاريع الهيمنة والسيطرة والوصاية التي حولها شعبنا على امتداد ما يقارب السنوات الخمس الى سراب وأوهام تذروها الرياح في صحراء عنجهية مملكة النفط ومشيخة مدن الملح الخليجية.. لم ننتصر على هؤلاء فنحن ندرك منذ امد بعيد انهم ليسو اكثر من ادوات للابقاء على هذه الامة ضعيفة وخانعة وذليلة وممزقة ومدمرة بأموال ارضها ودماء ابنائها وهذا ما لم يقبل به هذا الشعب العريق والعظيم فكانت صرخته في وجه الطغاة والبغاة والمستكبرين «هيهات منا الذلة» فكانت المعارك الملحمية وكانت الضربات القاصمة من ضربات الصورايخ والطيران المسير المسددة في عمق العدو ومفصل رئيسي في اقتصاده الريعي النفطي شركة ارامكوا لتكون المسافة بين انتصارات نجران وجيزان وعسير هي الطريق الأقصر نحو النصر والسلام الذي تريده بحجم التضحيات وشلال الدماء التي قدمت وسفكت على هذه الأرض الطاهرة المباركة سلام يحقق السيادة والاستقلال للوطن والحرية والكرامة للشعب.. سلام يتجاوز كل مشاريع التقسيم والتمزيق والهيمنة والوصاية.. سلام يجعل مصير هذا البلد يقرره أبناؤه وبأرواحهم ويضعون مستقبله المتقدم والمتطور والمزدهر بأيديهم التي ستجعل منه بالفعل وطناً عظيماً لشعب أبي وعريق.


في الإثنين 28 أكتوبر-تشرين الأول 2019 06:29:30 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=7398