وزارة الداخلية تحيي ذكرى استشهاد الإمام علي

وزارة الداخلية تحيي ذكرى استشهاد الإمام علي

نظمت وزارة الداخلية اليوم، فعالية ثقافية في ذكرى استشهاد الإمام علي عليه السلام.

وفي الفعالية التي حضرها وكلاء الوزارة وقائد الأمن المركزي ورؤساء المصالح ومدراء عموم الوزارة، تطرق نائب وزير الإرشاد فؤاد ناجي، إلى سيرة الإمام علي كرّم الله وجهه ومكانته وشجاعته وتضحيته وملازمته للرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم.

وأكد ضرورة استلهام الدروس والعبر من حياة الإمام علي بن أبي طالب والانطلاق منها في مواجهة المخططات التي تستهدف الأمة في عقيدتها وكيانها.

ونوه بمناقب الإمام علي وبطولاته ومآثره في السيرة النبوية ونهجه، مستشهداً بموقفه وبسالته في فتح مكة وغزوة الخندق وغيرهما.. مؤكدا أهمية السير على نهج الإمام علي باستلهام الدروس والعبر من حياته وزهده وعدله وإنصافه.

وأفاد بأن الإمام علي كرّم الله وجهه استشعر المسؤولية وواجه الطواغيت والظالمين وظل مدافعاً عن الدين الإسلامي والمستضعفين.. لافتاً إلى أن إحياء ذكرى استشهاده يأتي في إطار حاجة الأمة إلى بصيرة وحكمة الإمام علي وشجاعته وتضحيته في مواجهة الفكر التكفيري.

وأكد نائب وزير الإرشاد أن إحياء هذه المناسبة يدل على ارتباط الشعب اليمني بالنبي وآل بيته، فضلاً عن أنها فرصة للتذكير بعظمة ومكانة الإمام علي عليه السلام الذي حمل رسالة الإسلام إلى اليمن واليمنيين.

ونوه بالعلاقة التي تربط اليمنيين بإمام المتقين علي بن أبي طالب منذ دخولهم الإسلام على يده.. مؤكدا السير على نهج الرسول الأعظم وآل بيته وأعلام الهدى واغتنام رمضان في التزود بهدى الله وتقواه وترسيخ الهوية الإيمانية.

فيما أشار مدير عام التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بوزارة الداخلية العميد منصور اللكومي، إلى مكانة الإمام علي عليه السلام وتضحياته وصفاته ودوره في نصرة الدين الإسلامي.

وتطرق إلى سيرة الإمام علي ومدى تمسكه بالقرآن مؤكدا أن إحياء ذكرى استشهاده الإمام علي هو إحياء للقيم والمبادئ التي جسدها واستشهد في سبيلها.

ولفت مدير عام التوجيه إلى أن الإمام علي كان حريصا على تقديم أعظم الدروس للأمة حتى في لحظة استشهاده.

وقال: "بيّن الإمام علي أن الثبات على الحق والجهاد والاستشهاد في سبيله هو الفوز الحقيقي، وما دون ذلك خسارة، وان التضحية ثمن لا بد أن نقدمه في سبيل السير على طريق الحق، والثبات عليه".