أخبار |

فعالية في هيئة مكافحة الفساد احياءً للذكرى السنوية للشهيد القائد

فعالية في هيئة مكافحة الفساد احياءً للذكرى السنوية للشهيد القائد

نظمت الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد، فعالية ثقافية احياءً للذكرى السنوية للشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي، تحت شعار "عطاء وتضحية".


وفي الفعالية أكد رئيس الهيئة القاضي مجاهد أحمد عبدالله، أن الشهيد القائد انطلق بالمشروع القرآني الذي حمل على عاتقه مواجهة مشروع الاستكبار العالمي منذ وقت مبكر وبذل من أجل ذلك تضحيات كبيرة توجت بثورة 21 سبتمبر للتحرر من الوصاية وتحرير القرار السياسي والعسكري وبناء مشروع وطني.
وذكر أن ثورة 21 سبتمبر شُنت عليها حرباً عدوانية استمرت أكثر من ثمان سنوات ورغم ذلك خرج المشروع القرآني والشعب اليمني الذي التف حول قيادته منتصراً، وما أن انتهت تلك المواجهة حتى بدأ هذا المشروع في مواجهة أخرى ذات أبعاد إقليمية ودولية تتعلق بما يحصل من عدوان على الشعب الفلسطيني في غزة والذي تولى اليمن بقيادة السيد القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي، المواجهة مع العدو الصهيوني نيابة عن الدول العربية والإسلامية سواء بالمساندة العسكرية المباشرة عبر الطيران المسير والصواريخ إلى العمق الاسرائيلي، أو المواجهة المباشرة مع راعي الكيان الصهيوني العدو الأمريكي البريطاني.
وأشار القاضي مجاهد إلى أن القيادة والشعب اليمني أثبتوا تحت راية المشروع القرآني أن اليمن يخطو خطوات صحيحة في مواجهة أعدائه من قوى الهيمنة الأجنبية.
وفي الفعالية التي حضرها أعضاء هيئة مكافحة الفساد المهندس حارث العمري، والدكتور عبدالعزيز الكميم، والدكتورة مريم الجوفي، وأمين عام الهيئة أحمد عاطف، ورؤساء الدوائر ومدراء العموم والموظفون، أشار الدكتور حمود الأهنومي إلى أن الشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي، تمكن خلال ثلاث سنوات فقط أن يضع أسس المسيرة القرآنية التي كبرت وعظمت وصارت اليوم تملأ الدنيا لأنها ترتبط بشكل أساسي بالقرآن الكريم.
وأشار إلى أن الكثيرين في مختلف أرجاء العالم معجبون بموقف اليمن العظيم والمشرف من العدوان الصهيوني على أبناء الشعب الفلسطيني في غزة.. مؤكداً أن الثقافة القرآنية هي السر وراء هذا الموقف اليمني الشجاع.
وتطرق الدكتور الأهنومي إلى الواقع الذي تربى ونشأ فيه الشهيد القائد في كنف والده العلامة بدر الدين الحوثي، واهتدائه العميق بالقرآن الكريم في كل المجالات حتى صار حليفا للقرآن، وكيف وجد أن الأمة ضحية لثقافة مغلوطة تسربت إليها من خارج كتاب الله وعترة رسوله فعاشت أزمة ثقة بالله عز وجل.

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا