أخبار |

الجنيد يؤكد أن مكافحة مرض السرطان مسؤولية الجميع

الجنيد يؤكد أن مكافحة مرض السرطان مسؤولية الجميع

أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية الوطنية محمود الجنيد، أن مكافحة مرض السرطان مسؤولية الجميع.

وأشار نائب رئيس الوزراء خلال الفعالية التي نظمتها المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان اليوم، بمناسبة اليوم العالمي لمرضى السرطان بحضور وزيري الشؤون الاجتماعية عبيد بن ضبيع والدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى علي أبو حليقة، أن اليمن يفتقر للكثير من الخدمات الإنسانية والصحية والتنموية بسبب تدمير العدوان للمنشآت والبنية التحتية.

وأوضح أن خطة الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة في مرحلتها الثانية، اهتمت بالقطاع الصحي وإعادة بناء بنيته التحتية وفق الاحتياجات الملحة والإمكانات المتاحة.

ولفت الجنيد إلى أهمية وضع خطط ودراسات لبناء قدرات كادر يمني متخصص في معالجة وجراحة الأورام.. مشيراً إلى أن أعداد المصابين تتزايد بسبب الأسلحة المحرمة دولياً التي يستخدمها العدوان ومنع دخول الأدوية والأجهزة الطبية جراء الحصار.

وشدد على ضرورة تكاتف الجهود والتعاون والتنسيق بين القطاع الصحي والقطاع الخاص للتخفيف من معاناة المرضى خاصة مع إغلاق مطار صنعاء وعدم قدرتهم على السفر للخارج لتلقي العلاج.

وأشاد نائب رئيس الوزراء، بدور مؤسسة وصندوق مكافحة السرطان والمركز الوطني للأورام والقطاع الخاص في تخفيف معاناة المرضى.

من جانبه أشار رئيس صندوق مكافحة السرطان الدكتور عبد السلام المداني إلى أن خطورة مرض السرطان لا تكمن فقط في ارتفاع أعداد المصابين وإنما أيضاً في تداعياته الوخيمة .. مؤكداً أهمية التنسيق بين الجهات العاملة في مجال السرطان لمواجهة المرض والتخفيف من معاناة المرضى .

ولفت إلى أهمية المناسبة للتذكير بما تعانيه شريحة كبيرة من المجتمع جراء مرض يهدد حياتها كل يوم.

فيما أكد مدير المركز الوطني للأورام الدكتور عبدالله ثوابة، أهمية هذه الفعالية في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، في تسليط الضوء على معاناة مرضى السرطان وحشد الجهود لرعايتهم ..مشيراً إلى المشاكل والصعوبات التي يمر بها المركز ومعاناة المرضى جراء العدوان والحصار .

بدوره أكد عضو مجلس أمناء مؤسسة مكافحة السرطان محمد صلاح حرص القطاع الخاص على تقديم الدعم والمساعدة للمؤسسة بما يمكنها من تخفيف معاناة المرضى المادية والنفسية وتحسين الخدمات الصحية والطبية وتقديم المساعدات المالية والعينية لهم.

وأشار إلى أن الفعالية تأتي في إطار حشد الدعم والتنسيق بين المؤسسات المعنية والقطاعين العام والخاص لتوفير احتياجات المؤسسة الوطنية لرعاية مرضى السرطان لتمكينها من أداء مهامها انطلاقا من الواجب الإنساني والوطني والأخلاقي تجاه هذه الشريحة.

من جهتهم استعرض رئيس مؤسسة الشفقة لرعاية مرضى الفشل الكلوي والسرطان واثق القرشي ورئيس رابطة مرضى السرطان حميد اليادعي وعن الداعمين الدكتور سامي الدبعي، معاناة مرضى السرطان جراء الأوضاع الراهنة التي تمر بها البلاد .

ودعت الكلمات المنظمات ورجال المال والأعمال وفاعلي الخير للمساهمة في إنقاذ حياة مرضى السرطان جراء ارتفاع أسعار الأدوية وانعدامها بسبب العدوان والحصار الذي تسبب في منع دخولها.

وفي ختام الفعالية التي تخللها ريبورتاج عن أنشطة المؤسسة، تم تكريم الداعمين والمساهمين في تخفيف معاناة مرضى السرطان.

حضر الفعالية وكيل وزارة الصحة الدكتور نجيب القباطي ورئيس مجلس أمناء المؤسسة حسن الكبوس وأعضاء مجلس الأمناء وعدد من رجال المال والأعمال

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا