وقفات في خولان وبني مطر بمرور 6 أعوان على العدوان

 

نظمت قبائل مديريات خولان الطيال بمحافظة صنعاء اليوم لقاءً قبلياً بمرور ستة أعوام من الصمود وتدشين العام السابع في مواجهة العدوان.

وفي اللقاء بحضور وكيل المحافظة للقطاع الجنوبي الشرقي عبدالملك الغربي، أشاد أمين عام محلي المحافظة عبدالقادر الجيلاني، بجهود أبناء مديريات خولان في التصدي لمخططات العدوان الأمريكي السعودي.

وأشار إلى أن معركة اليوم مع العدوان، معركة انتزاع السيادة الوطنية وخروجه من حالة الارتهان والتبعية .. مؤكداً ضرورة بذل قصارى الجهود في رص الصفوف وتعزيز رفد الجبهات بالمال والرجال والعتاد دفاعاً عن الوطن وأمنه واستقراره.

فيما جددت قبائل مديريات خولان في كلمة ألقاها مدير مديرية جحانة محمد البشاري الصمود والثبات والسير علی درب الشهداء وتجسيد مآثرهم وتضحياتهم في مواجهة قوى الاستكبار وغطرستها دفاعاً عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.

وأكد رفض أبناء خولان، لمشاريع الوصاية ودعم خيار النصر .. مستعرضاً دلالات وثمار الصمود في توحيد وتماسك الجبهة الداخلية وما يتحقق من انتصارات ميدانية.

وأكد بيان صادر عن اللقاء بحضور مدراء مديريات خولان والوجهات والشخصيات الاجتماعية، جاهزية قبائل القطاع الشرقي للإسهام في دعم معركة تحرير مأرب وتعزيز انتصارات الجيش واللجان الشعبية.

ولفت البيان إلى ما يتعرض له اليمن من عدوان وحصار وجرائم حرب ممنهجة تستدعي تعزيز الوعي وحشد الجهود لوضع حد لانتهاكات العدوان بقيادة أمريكا والسعودية والمرتزقة.

إلى ذلك قدّم أبناء خولان اليوم قافلة مالية وعينية للمرابطين في ميادين الوغى بذكرى يوم الصمود الوطني.

وأكد المشاركون خلال تسيير القافلة أن صمود أبناء اليمن على مدى ست سنوات في وجه العدوان، يعكس عنفوان أبناء اليمني المتأصل بهذا الوطن.

كما نظمت قبائل مديرية بني مطر محافظة صنعاء اليوم لقاءً قبلياً بمرور ستة أعوام من الصمود وتدشين العام السابع في مواجهة العدوان.

وفي اللقاء بحضور وكيلي المحافظة جبران غوبر وعبد المغني داوود والمشايخ ومسئول المكتب الإشرافي مطاع المطاع والشخصيات الاجتماعية، بارك عضو مجلس الشورى محمد سلمان الانتصارات التي يسطرها الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات.

فيما أكد مدير المديرية عبدالقادر المحضار استمرار دعم أبناء بني مطر ووقوفهم إلى جانب الجيش واللجان الشعبية في مواجهة العدوان ومخططاته التي تستهدف اليمن أرضاً وإنساناً.

ولفت المشاركون في اللقاء إلى أن تمادي تحالف العدوان في الجرائم والحصار والانتهاكات على مرأى ومسمع دول العالم لن تخضع أبناء الشعب اليمني أو تثنيهم عن استمرار الصمود والتضحيات بالمال والرجال والعتاد حتى طرد قوى الغزو والاستعمار.

وجدد بيان صادر عن اللقاء التأكيد على تعزيز التماسك والتلاحم لرفض مشاريع الوصاية والتبعية والعمل في إطار التحرك ومواصلة التحشيد لرفد الجبهات وإسناد المرابطين حتى تحقيق النصر المؤزر.

إلى ذلك قدّم أبناء بني مطر قافلة مالية وعينية للمرابطين في ميادين الوغى بيوم الصمود الوطني، معتبرين القافلة أقل ما يمكن لتعزيز صمود الشعب اليمني والجيش واللجان الشعبية.

وأكد مسيرو القافلة التي تضمنت مبلغ عشرة ملايين ريال ومواد عينية، أن الشعب اليمني يتوّج صموده بما حققه من إنجازات في تطوير قدراته العسكرية التي أصبحت تدك العدوان في عٌقر داره.

ودعوا إلى أهمية التحرك بوعي في إطار المشروع الذي أسسه الشهيد القائد وإدراك المسؤولية الملقاة على عاتق الجميع في تحقيق النصر.

      وقفات في خولان وبني مطر بمرور 6 أعوان على العدوان

 

نظمت قبائل مديريات خولان الطيال بمحافظة صنعاء اليوم لقاءً قبلياً بمرور ستة أعوام من الصمود وتدشين العام السابع في مواجهة العدوان.

وفي اللقاء بحضور وكيل المحافظة للقطاع الجنوبي الشرقي عبدالملك الغربي، أشاد أمين عام محلي المحافظة عبدالقادر الجيلاني، بجهود أبناء مديريات خولان في التصدي لمخططات العدوان الأمريكي السعودي.

وأشار إلى أن معركة اليوم مع العدوان، معركة انتزاع السيادة الوطنية وخروجه من حالة الارتهان والتبعية .. مؤكداً ضرورة بذل قصارى الجهود في رص الصفوف وتعزيز رفد الجبهات بالمال والرجال والعتاد دفاعاً عن الوطن وأمنه واستقراره.

فيما جددت قبائل مديريات خولان في كلمة ألقاها مدير مديرية جحانة محمد البشاري الصمود والثبات والسير علی درب الشهداء وتجسيد مآثرهم وتضحياتهم في مواجهة قوى الاستكبار وغطرستها دفاعاً عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.

وأكد رفض أبناء خولان، لمشاريع الوصاية ودعم خيار النصر .. مستعرضاً دلالات وثمار الصمود في توحيد وتماسك الجبهة الداخلية وما يتحقق من انتصارات ميدانية.

وأكد بيان صادر عن اللقاء بحضور مدراء مديريات خولان والوجهات والشخصيات الاجتماعية، جاهزية قبائل القطاع الشرقي للإسهام في دعم معركة تحرير مأرب وتعزيز انتصارات الجيش واللجان الشعبية.

ولفت البيان إلى ما يتعرض له اليمن من عدوان وحصار وجرائم حرب ممنهجة تستدعي تعزيز الوعي وحشد الجهود لوضع حد لانتهاكات العدوان بقيادة أمريكا والسعودية والمرتزقة.

إلى ذلك قدّم أبناء خولان اليوم قافلة مالية وعينية للمرابطين في ميادين الوغى بذكرى يوم الصمود الوطني.

وأكد المشاركون خلال تسيير القافلة أن صمود أبناء اليمن على مدى ست سنوات في وجه العدوان، يعكس عنفوان أبناء اليمني المتأصل بهذا الوطن.

كما نظمت قبائل مديرية بني مطر محافظة صنعاء اليوم لقاءً قبلياً بمرور ستة أعوام من الصمود وتدشين العام السابع في مواجهة العدوان.

وفي اللقاء بحضور وكيلي المحافظة جبران غوبر وعبد المغني داوود والمشايخ ومسئول المكتب الإشرافي مطاع المطاع والشخصيات الاجتماعية، بارك عضو مجلس الشورى محمد سلمان الانتصارات التي يسطرها الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات.

فيما أكد مدير المديرية عبدالقادر المحضار استمرار دعم أبناء بني مطر ووقوفهم إلى جانب الجيش واللجان الشعبية في مواجهة العدوان ومخططاته التي تستهدف اليمن أرضاً وإنساناً.

ولفت المشاركون في اللقاء إلى أن تمادي تحالف العدوان في الجرائم والحصار والانتهاكات على مرأى ومسمع دول العالم لن تخضع أبناء الشعب اليمني أو تثنيهم عن استمرار الصمود والتضحيات بالمال والرجال والعتاد حتى طرد قوى الغزو والاستعمار.

وجدد بيان صادر عن اللقاء التأكيد على تعزيز التماسك والتلاحم لرفض مشاريع الوصاية والتبعية والعمل في إطار التحرك ومواصلة التحشيد لرفد الجبهات وإسناد المرابطين حتى تحقيق النصر المؤزر.

إلى ذلك قدّم أبناء بني مطر قافلة مالية وعينية للمرابطين في ميادين الوغى بيوم الصمود الوطني، معتبرين القافلة أقل ما يمكن لتعزيز صمود الشعب اليمني والجيش واللجان الشعبية.

وأكد مسيرو القافلة التي تضمنت مبلغ عشرة ملايين ريال ومواد عينية، أن الشعب اليمني يتوّج صموده بما حققه من إنجازات في تطوير قدراته العسكرية التي أصبحت تدك العدوان في عٌقر داره.

ودعوا إلى أهمية التحرك بوعي في إطار المشروع الذي أسسه الشهيد القائد وإدراك المسؤولية الملقاة على عاتق الجميع في تحقيق النصر.

تقييمات
(0)