استمرار  قوافل  الدعم للمرابطين في الجبهات

قدّم أبناء مديرية الجعفرية بمحافظة ريمة قافلة مالية دعما وإسنادا لأبطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في ميادين القتال.

استمرار  قوافل  الدعم للمرابطين في الجبهات

قدّم أبناء مديرية الجعفرية بمحافظة ريمة قافلة مالية دعما وإسنادا لأبطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في ميادين القتال.

وخلال تسيير القافلة التي تقدمها وكيل المحافظة الشيخ محمود النهاري ومدير المديرية الشيخ غيلان البرار ومسئول أنصارالله رضوان حميد الدين وشخصيات اجتماعية أكد أبناء الجعفرية أن القافلة تأتي بمناسبة الذكرى السنوية السادسة للصمود في وجه العدوان وتدشينا للعام السابع الذي سيكون عام الفتح المبين.

وجدد أبناء مديرية الجعفرية خلال وقفة تأكيدهم على بذل مزيد من القوافل لدعم رجال الرجال في جبهات العزة والكرامة  وأن هذه القافلة تعتبر قليل تجاه ما يقدمه أبطال الجيش واللجان الشعبية في الميدان، مشددين على أهمية الاستمرار في الحشد والتعبئة العامة والحفاظ على النسيج الاجتماعي وتماسك الجبهه الداخلية حتى يتحقق النصر بإذن الله.

وسيرّت أسرة الشهيد علاء سعيد حمود الوجيه بمنطقة الشعبانية مديرية التعزية اليوم، قافلة غذائية دعماً لأبطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في الجبهات.

وخلال تسيير القافلة التي حضرها وكيل المحافظة إسماعيل شرف الدين وعدد من مسئولي المكتب الإشرافي، أوضح والد الشهيد سعيد حمود الوجيه أن القافلة تأتي بذكرى اليوم الوطني للصمود، والتأكيد على مواصلة درب الشهداء دفاعاً عن الوطن وسيادته واستقلاله.

واعتبر القافلة أقل واجب تٌقدمه أسرة الشهيد علاء للإسهام في مساندة أبطال الجيش واللجان الشعبية الذين يقدّمون أرواحهم رخيصة في مواجهة العدوان.

وحث على استمرار الصمود ورفد الجبهات وتقديم المزيد من التضحيات حتى تحقيق النصر ودحر قوى الإحتلال والغزو والمرتزقة.

كما سير عدد من الناشطين عبر مجموعات التواصل الاجتماعي واتساب اليوم بمحافظة صنعاء قافلة تواصل نت الثامنة دعما واسنادا للقوة الصاروخية والطيران المسير.

واحتوت القافلة على مبلغ مالي مقدم من أعضاء مجموعات التواصل المشاركين من مختلف محافظات الجمهورية..

وخلال تسيير القافلة أكد القائمين عليها أن القافلة الثامنة تأتي امتدادا لعدد سبع قوافل سابقة مقدمة من اعضاء المجموعة كتعبير عن الوفاء والمساندة للمجاهدين من ابطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في مختلف الجبهات..

وأعلن المشاركين في القافلة استمرار دعم المجاهدين بكل مايلزم مضيا في تحقيق النصر ودحر قوى الغزو والأحتلال.

وأكد اعضاء مجموعات التواصل ان القافلة تأتي تجسيدا للوعي المجتمعي، خاصة من فئة الشباب بأهمية ان يكون لجميع افراد المجتمع اليمني دور في مواجهة العدوان والتصدي له..

الجدير بالذكر بأن المبادرة التي اتت مع بداية العدوان تعتبر السباقة من حيث الفكرة والاستمرارية، حيث قدمت خلال مايقارب الست سنوات ثمان قوافل دعم متنوعة.

فيما نظّم أبناء مديرية معين بأمانة العاصمة اليوم، وقفة احتجاجية للتنديد باستمرار العدوان والحصار وبذكرى يوم الصمود الوطني.

وعلى هامش الوقفة، سيَّرَ أبناء المديرية قافلة غذائية تقدّر بـ35 مليون ريال، دعماً لأبطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في الجبهات.

وفي الوقفة بحضور مدير المديرية عبد الملك الرضي ومشايخ وعقال وأعيان مديرية معين، ثمن مشرف المديرية سامي شرف الدين صمود أبناء معين ودعمهم للجبهات بالمال والرجال وقوافل العطاء بصورة مستمرة.

وأوضح أن القافلة الثانية التي يقدّمها أبناء المديرية بذكرى يوم الصمود الوطني، يؤكد استمرارهم في البذل والعطاء حتى تحقيق النصر.

وألقيت كلمات، أكدت استمرار صمود وثبات أبناء المديرية في مواجهة العدوان ومرتزقته .. منددة بجرائم العدوان وأعمال القرصنة البحرية والحصار وحجز سفن المشتقات النفطية.

وأكدت الكلمات أن إمعان تحالف العدوان في ارتكاب الجرائم وقتل الشعب اليمني وحصاره لن يثني أبناء اليمن في تقديم الغالي والرخيص حتى تطهير تراب اليمن من دنس الغزاة وتحرير كل شبر فيه من المحتلين.

وقٌدمت خلال الوقفة قصيدة شعرية.

 

 

 

  

تقييمات
(0)