سدرة الشوق

 

شعر : فؤاد علي مقبل باشا

سدرة الشوق

 

شعر : فؤاد علي مقبل باشا

مذيخرة.. إب - اليمن

  ربيع الأول 1442

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته..               

 

زف الربيع إلى البرية أحمد

               والنور أشرق والظلام تبددا

 

والفجر أذن في المجرة كلها

                الله أهدى العالمين محمدا

 

والأرض تبحر في الفضاء عروسة

             وحبيبها المولود مبعوث الهدى

 

وتنفس الصبح البهيج مرحبا

                 بالضيف منتشيا بهيا أمردا

 

والشمس باسمة  ترتل حبه

                لحنا ويبتهل الشروق تحمدا

 

ونسائم البشرى فراشات لها

               عبق ترفرف في سماوات الصدى

 

كل الخلائق في صوامع شكرها

                تتلو المحبة ركعا أو سجدا

 

يوم تربع في أجل بهائه

              عرش الزمان مبجلا ومخلدا

 

ذكرى النبوة أشرقت فليحتف

             كل الوجود ويستضيف المولدا

 

فأقم لها في كل أرض محفلا

              وأقم لها في كل روح منتدى

 

من أين تبتدؤ القصائد نظمها

            والشعر جاب بمدح سيدنا المدى

 

والحرف يصبح دون ذكر محمد

                في كل لفظ تائها ومشردا

 

وإذا تجرد جاحدا من حبه

               تتبرأ الكلمات منه مؤبدا

 

لملمت أشواق البلاغة كلها

             وبنيت في صدر المدائح مسجدا

 

دوما تعمره العيون قراءة

             ويصلي فيه العاشقون تهجدا

 

وجعلت قبلته الوحيدة يثرب

              يمم فؤادك نحوها مسترشدا

 

تتلو القوافي اليوم حب محمد

             ذكرا حكيما في القلوب مجودا

 

هذا حنين الشعر ينبض لوعة

             في سدرة الأشواق غنى وغردا

 

حب النبي اليوم روح ترتدي

             روحي.. ونبض في الفؤاد تمردا

 

فأنا الجنون.. أنا المحبة كلها

             وأنا .. أنا المشتاق صدري توقدا

 

اسم النبي له تحن مشاعري

             روحي ترفرف حين يحمله الصدى

 

نبضات قلبي حين يعبر مسمعي

            كشفت أحاسيس الغرام مجددا

 

طه هو الإنسان فيه تجمعت

           قيم السلام.. مع السلام تجندا

 

يتلألأ النور المبين بوجهه

         وتفيض من فمه المحبة والهدى

 

طه هو النور المبين متمم

            لمكارم الأخلاق دل وأرشد

 

قل للمحبة والسلام ألستما

             دين إليه دعا النبي وأكدا؟!!

 

إسأل قريش كيف عالج حقدها

           والشرك أبرق في ذراها وأرعدا

 

وإذا الغواية كشرت أنيابها

           في شعب مكة والحصار تمددا

 

وبلال يصرخ عزة : أحد.. أحد

              رغم العذاب مجلجلا وموحدا

 

 والمسلمون قلائل لكنهم

                في الله أكثر قوة وتجلدا

 

وإذا المدينة تحتفي بمحمد

               ومظلة الإسلام وارفة الندى

 

وبلابل الأنصار تشدو لوعة

              أشواقها.. وفم المحبة أنشدا

 

طلع الرسول علينا بدرا نيرا

              شرفتنا يا خير مبعوث غدى

 

يا سيدي المختار هذا نزيفنا

               بحر يموج به الأنين مشردا

 

ومراكب الحكام فوق دمائنا

            ترسو..! وفي شرفاتها احتفت العدى

 

هذي فلسطين تضمد جرحها

               بالجرح.. تفترش الدماء المرقدا

 

والقدس في خد العروبة دمعة

                حمراء تلتحف المآسي والردى

 

اليوم أصنام العروبة باركت

              خطط اليهود خيانة وتوددا

 

مدت لهم أيدي المذلة خزية

              عظمى ونكست الرؤوس مجددا

 

اليوم تطبيع الخيانة نكسة

                أخرى تشيب لها الصدور تنهدا

 

هي لعنة الأجيال.. في صفحاته

                   سيخطها التأريخ نعلا أسود

 

حكامنا الأعراب وكر خيانة

                يتصهينون تقربا وتيهودا

 

وكأن أمريكا الإله مطاعة

               ولأمرها ركع الجميع تعبدا

 

جمعوا لها الأوطان بين حظيرة

              بقرا لتحلب ثديها المتفردا

 

باعوا العروبة كي تظل عروشهم

            وكر العمالة تستبيح الموردا

 

باعوا فلسطينا وباعوا بعدها

              حلبا وبرقة والسعيدة للعدى

 

والغرب ينفث في الرسوم عداءه

                   لرسولنا مستهترا متعمدا

 

أفعى فرنسا اليوم تلدغ أمة ال

                 إسلام والحقد الدفين لها بدا

 

شرع الإساءة للنبي محمد

                ودعا إليها محرضا ومؤيدا

 

هذا هو الغرب الخبيث ووجهه

            صهيون في الأقصى الشريف تعندا

 

سفك العدو عقولنا مستمتعا

                  بغبائنا والفكر فينا تبلدا

 

قطع الوشائج بيننا بمخطط

               قذر وأعمل في الشعوب مكائد

 

الغرب يعدو للأمام وأمتي

            عرجاء تمضي للوراء وأبعد !

 

يا أيها العربي هذا وضعنا

           واليأس موت في النفوس تلبدا

 

لملم بقاياك الجميلة وانتفض

            في وجه أعداء الحياة مهندا

 

لا يأس إن الله ناصر دينه

          فاصنع من الأمل الكبير المصعد

 

واصعد إلى العلياء نحو شموخنا

         وابني على ظهر النجوم السؤددا

 

أجريت من فمي الصلاة على الهدى

               نهرا يفيض بلاغة وقصائدا

 

فيض الصلاة على النبي وآله

               يجري بألسنة الكرام مواردا

 

صل على النور المبين ولا تكن

             خشبا على ظهر الجحود مسندا

تقييمات
(2)