خبيريكشف محتوى هذا النقش

نشر خبير النقوش المسندية والكتابات اليمنية القديمة علي ناصر صوال صورة للوح  مكتوب بخط المسند وقال صوال في صفحته على الفيسبوك ان اللوح من محفوظات المتحف الوطني بالعاصمة صنعاء

خبيريكشف محتوى هذا النقش

نشر خبير النقوش المسندية والكتابات اليمنية القديمة علي ناصر صوال صورة للوح  مكتوب بخط المسند وقال صوال في صفحته على الفيسبوك ان اللوح من محفوظات المتحف الوطني بالعاصمة صنعاء

تحت الرمز والرقم YM 1965 عُثر عليه في غيمان جنوب شرق العاصمة صنعاء ، تاريخه الزمني من القرن الرابع قبل الميلاد إلى القرن الأول قبل الميلاد .

وهذه قراءة النص ثم المعنى :

[1] لحي عثت / ذ نأسم

[2] هقني / شمسم / بعل

[3] ت / فنوتم / مسَندن /

[4] حجن / يقهت / بمسأ

[5] له / وشمسم / لتسَ

[6] فنه / نعمتم / ويو

[7] فيم /

المعنى كما يلي : لحي عثت ذو نأس  أهدى (الآلهة) الشمس سيدة (معبد) الفنوة  هذا المسند وذلك تنفيذاً لما أمرت به الشمس لتديم عليه النعمة والعافية .

وأوضح صوال في ملاحظاته حول رسومات الهلال والنجمة ..هما في بداية هذه السطور تيمناً منهم بالبركة أشبه ماتكون بالبسملة اليوم ،

والهلال هو عبارة عن رمز إلمقه والنجمة تمثل كوكب الزهرة والعروفة كذلك بنجمة الصباح وهي (رمز عثتر) وفي معتقداتهم تلك كانوا يرون أن القمر هو الاب وعثتر هو الابن والشمس هي أم عثتر هكذا كان المعتقد

اما الرسومات يمين ويسار الهلال والنجمة فقد كان اليمنيين يؤمنون بالحياة بعد الموت ولذلك كان يتم رسم تلك الابواب المغلقة لرسم طريق الاخرة بعد الموت ولكل باب من تلك الابواب معتقد وتأويل مختلف .

تقييمات
(0)