متحف الموصل يضم منحوتات دمّرها تنظيم داعش

بعد افتتاح جزئي لـ «متحف الموصل» ثاني أكبر المتاحف في العراق، في كانون الثاني (يناير)، العام الماضي،

متحف الموصل يضم منحوتات دمّرها تنظيم داعش

بعد افتتاح جزئي لـ «متحف الموصل» ثاني أكبر المتاحف في العراق، في كانون الثاني (يناير)، العام الماضي،

إبان إقامة معرض «العودة الى الموصل» في قاعة الإستقبال وبقاء أجزاء واسعة من المتحف مقفلة بفعل أعمال الترميم، أعيد إفتتاح المتحف الذي تعرض لأعمال التدمير والنهب على يد تنظيم «داعش» الإرهابي. ويحتوي المتحف على آثار تعود الى الحقبة السومرية، التي عاش شعبها على ضفاف نهري دجلة والفرات منذ أكثر من 3 الآف سنة. وسيعرض المتحف في الوقت الحالي بعض المنحوتات التي تم تدميرها، من بينها فخاريات وألواح الكتابة المسمارية التي تعود إلى هذه الحضارة وتندرج ضمن الأعمال التي دمرها التنظيم، الى جانب عدد من القطع الأصلية التي كانت قد استردت بعد تهريبها من العراق وبيعها وجمع أموالها. ويمكن للزوار الآن الوصول إلى المبنى، والتنقل بين الأعمال الفنية في جميع أنحاء المساحة الرئيسية، وفق ما نقلت «ديلي ميل» البريطانية.

تقييمات
(0)