الأخبار |

جمعية المنشدين تقيم مهرجان لاختتام الدورات التدريبية

أقيم اليوم بصنعاء المهرجان الإنشادي الختامي التكريمي، لاختتام الدورات التدريبية التي أقامتها جمعية المنشدين اليمنيين، في الإنشاد والمقامات الصوتية، والهندسة الموسيقية، ضمن مشروع الحفاظ على التراث اليمني الأصيل، المنفذ من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، بالشراكة مع وكالة تنمية المنشآت الصغيرة والاصغر، بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

جمعية المنشدين تقيم مهرجان لاختتام الدورات التدريبية

أقيم اليوم بصنعاء المهرجان الإنشادي الختامي التكريمي، لاختتام الدورات التدريبية التي أقامتها جمعية المنشدين اليمنيين، في الإنشاد والمقامات الصوتية، والهندسة الموسيقية، ضمن مشروع الحفاظ على التراث اليمني الأصيل، المنفذ من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، بالشراكة مع وكالة تنمية المنشآت الصغيرة والاصغر، بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

وخلال المهرجان الذي قدمته الإعلامية المتألقة عبير الزوقري، القيت كلمة لنائب وزير الثقافة محمد حيدره أوضح فيها أنه في هذا اليوم الجميل، العظيم المفعم بروح الانتصار ومشاعر الوطنية التي تجمع كل من حضر هذه الفعالية.

واضاف أن جمعية المنشدين لولا وجودها اعتقد أن التراث اليمني قد اندثر، لذلك نحرص على أن يكون للجمعية أنشطة بشكل مستمر وأكد على أهمية إقامة مثل هذه الدورات لما لها من أهمية في صقل مهارات المنشدين.

وقال حيدرة انني لم اعلم بهذا البرنامج التدريبي إلا بعد تدشينه وبعد ذلك تفاجأت بكمية الطلبات التي وصلتني، للانضمام لهذه الدورات، فكثير من الفرق الانشادية كانت ولا تزال الالتحاق بمثل هذه الدورات كفرقة جبة الصمود وفرقة انصار الله ولذلك، أقول أن هذا العمل الذي بدأته الجمعية، نأمل منها أن يستمر، كما نأمل من الداعمين أن يستمروا في دعمهم، وسنكون إلى جوارهم.

وفي المهرجان الذي حضره عبدالرحمن مراد رئيس الهيئة العامة للكتاب، وعلي المؤيد وكيل وزارة الثقافة، وإبراهيم شرف وكيل وزارة التربية، قال علي الأكوع رئيس جمعية المنشدين اليمنيين أننا نحتفل اليوم وفي المهرجان الختامي في اليوم الثاني لاختتام الدورات التدريبية، التي شارك وتخرج منها أربعين منشدا أو متدربا في مقر جمعية المنشدين اليمنيين، مضيا في هذا البرنامج التدريبي الذي يعتبر الأول من نوعه في مجال الإنشاد والمقامات الموسيقية والهندسة الصوتية، ضمن مشروع الحفاظ على التراث الإنشادي اليمني الذي نفذته الجمعية، على مدى أربعة اشهر، من 18 ديسمبر 2021 إلى 28 مارس 2022م.

وأضاف الأكوع لقد أتى هذا البرنامج التدريبي والمنشدون اليمنيون المبدعون في أمس الحاجة، لمثل هذه الدورات التي يتطلب استمرارها من اجل صقل مهارات المنشدين، وتنمية قدراتهم الإبداعية في هذا المجال، وتحويل تلك المهارات والقدرات لخدمة التراث اليمني الأصيل،

موضحا أن هذا البرنامج استهدف أربعين منشدا من المبدعين من مختلف المحافظات اليمنية، من الفئة العمرية ما بين 18 سنة على 35، تلقى خلالها المتدربون دورات صوتية احترافية، على أيدي متخصصين أكاديميين، ولأن تأسيس هذه الجمعية لم يأتي من فراغ وعبث، أو من اجل التزكية فبرامجنا واهدافنا وأمنياتنا هي أسمى من ذلك بكثير، فرغبتنا وطموحنا في التحدي، تدفعنا لنجل الجمعية في مصاف الجمعيات الكبرى، التي تمثل اليمن وتراثه أحسن تمثيل.

وبين الأكوع أننا نهدف في الجمعية، من خلال هذا البرنامج التدريبي إلى المحافظة على التراث الإنشادي اليمني من خلال تأهيل كادر يمني، متخصص في مجال الإنشاد والمقامات الصوتية والإنشاد والهندسة الصوتية ودراسات أخرى بحول الله تعالى، إضافة على مساعدة الناشئين للحصول على مصادر دخل تحسن من مستوى معيشتهم، ولدينا من الأفكار والبرامج والمخططات، ما يجعلنا قادرين على التميز، لكن ليست الرغبة وحدها كافية لتحديد الهدف المنشود بل حبنا العميق للتراث والعمل الدؤوب، من اجل حماية تراثنا الوطني والحفاظ عليه من الاندثار، سيكون الدافع القوي، لوضع الجمعية في المسار الصحيح. 

من جانبه قال رئيس الأتلاف الوطني لمنظمات المجتمع المدني والمستشار الثقافي لجمعية المنشدين اليمنيين، الأستاذ مطهر تقي أن في صباح هذا اليوم أرغم العدوان على وقف عدوانه، في السادسة صباحا، وغدا سيرغمه الله، لا زلة الحصار، فتحية إلى كل صامد، ضد العدوان، في هذه الزمن الذي جعل منه الشعب اليمني رمزا، للتحدي.

  وقدمت في الفعالية فقرتين أنشاديتين قدمهما فرقة من أعضاء جمعية المنشدين اليمنيين، واستمع الحاضرين لأناشيد مختلفة تعكس ألوان المقامات، قدمها مدرب المقامات الصوتية عامر عبدالله.

كما قدمت في المهرجان، ثلاثة أناشيد قدمتها المنشدة مادلين العبسي، وتم في الفعالية تكريم الإعلامية مايا العبسي والمنشدة مادلين العبسي.

و تم التكريم للمشاركين في إنجاح البرنامج التدريبي على مدى أربعة اشهر بالشهادات التقديرية.

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا