قافلة من أسرة الشهيد شرف الدين تضم 500 نسخة من كتابه

 استقبل نائبا رئيس الوزراء لشئون الرؤية الوطنية محمود الجنيد والخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي اليوم، قافلة الشهيد البروفيسور أحمد عبدالرحمن شرف الدين إلى الجبهة الإدارية.

 قافلة من أسرة الشهيد شرف الدين تضم 500 نسخة من كتابه

 استقبل نائبا رئيس الوزراء لشئون الرؤية الوطنية محمود الجنيد والخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي اليوم، قافلة الشهيد البروفيسور أحمد عبدالرحمن شرف الدين إلى الجبهة الإدارية.

تضمنت القافلة التي قدمتها أسرة الشهيد 500 نسخة من كتابه "الوجيز في أحكام القانون الإداري اليمني" في الذكرى السنوية السابعة لاستشهاده.

وفي اللقاء أشار نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية، إلى أن المرجع القانوني للشهيد شرف الدين سيكون رافداً أساسياً للحكومة وقيادات الدولة على طريق الارتقاء بأداء الإدارة العامة.

ولفت الجنيد إلى أن الشهيد البروفيسور شرف الدين، هو من وضع خلال مؤتمر الحوار الوطني، اللبنة الأولى للدولة المدنية الحديثة.. وقال " نحن بحاجة ماسة لمثل هذا الفكر في الجهاز الإداري للدولة ".. مشيراً إلى أنه سيتم توزيع الكتاب على مختلف مؤسسات الدولة.

من جانبه أشاد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية، بمبادرة أسرة الشهيد الدكتور أحمد شرف الدين بإحياء الذكرى السابعة لاستشهاد بالكتاب النوعي الذي يشكل مرجعا لكافة قيادات الدولة.

ونوه الدكتور مقبولي، بما خلفه الشهيد البروفيسور أحمد شرف الدين من إرث علمي نافع.

فيما أوضح نجل الشهيد هاشم شرف الدين أن إحياء الذكرى السنوية السابعة لاستشهاد الدكتور شرف الدين، من خلال الإسهام في إشاعة جانب من إرثه العلمي، بتسيير قافلة إلى الجبهة الإدارية، تتضمن 500 كتاب من مرجعه القانوني "الوجيز في أحكام القانون الإداري اليمني".

وبين أن الكتاب يتكون من قسمين الأول تنظيم الإدارة العامة، الأشخاص الاعتبارية العامة، وأصول التنظيم الإداري، والنظام الإداري في اليمن، وكذلك عن وظائف الإدارة، والضبط الإداري والمرافق العامة.

فيما يتضمن القسم الثاني وسائل السلطة الإدارية، وأعمال الإدارة، وامتيازات الإدارة العامة، وأموال الدولة والأشخاص العامة الأخرى، والموظفين العموميين والقسمان مسبوقان بباب تمهيدي يتضمن أساسيات في القانون الإداري.

وقال هاشم شرف الدين " تقدمنا بهذا الإهداء إلى الجبهة الإدارية التي لم يلتفت إليها الكثير إلا بالنقد رغم أهميتها في مواجهة التحديات جراء العدوان والحصار، واستشعارا للمسؤولية لنشر ما خلفه الشهيد البروفيسور من إرث علمي قيم في جانب الإدارة العامة".

حضر اللقاء أمين عام مجلس الوزراء وعدد من موظفي رئاسة الوزراء ورئيس جامعة القرآن الكريم.

تقييمات
(0)