محمية برع اليمنية كنز يخربه البشر

اكدت تقاريررسمية إن عملية شق الطريق المرصوف لمحمية برع في محافظة الحديدة  أدت إلى إزالة 20 إلى 30 بالمائة من الغابة، وأدت كذلك إلى اختفاء العيون، والغيول (وديان بها ماء) الطبيعية، وإعاقة جريان الماء، جراء رمي مخلفات الشق من الصخور، والأتربة على جانبي الطريق، وفوق البيئات الطبيعية للغابة.

  محمية برع اليمنية كنز يخربه البشر

اكدت تقاريررسمية إن عملية شق الطريق المرصوف لمحمية برع في محافظة الحديدة  أدت إلى إزالة 20 إلى 30 بالمائة من الغابة، وأدت كذلك إلى اختفاء العيون، والغيول (وديان بها ماء) الطبيعية، وإعاقة جريان الماء، جراء رمي مخلفات الشق من الصخور، والأتربة على جانبي الطريق، وفوق البيئات الطبيعية للغابة.

وقال  احد السكان المحللين  ان الطريق الأسفلتي كان بمثابة الرصاصة التي أصابت المحمية فمورد المياه شهد تخريباً، جراء المخلفات الصخرية التي دمرت النباتات النادرة أيضاً، واقتلعت أشجار لا تحصى في عمق المحمية"، مشيرا إلى أنهم يحاولون منع "الاحتطاب الجائر"، الذي يقوم به السكان المحليون في الجبال الشاهقة، ولمنع دخول الأبقار الخاصة بالسكان إلى أرض المحمية.

وتعتبر محمية برع أحد أهم بقايا الغابات الاستوائية "المدارية"، في شبه كامل الجزيرة العربية، وليس اليمن فحسب، وتقدر مساحتها بحوالي 4100 هكتار، وأعلنتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، اليونسكو، أواخر العام 2011، محمية ضمن لائحة التراث العالمي الإنساني،  وتحوي 13 نوعاً من الزواحف، أبرزها "صائد الثعابين"، أو ما يسمى بـ"الورل"،

وبالنسبة للنباتات، فقد رصدت الدراسات حوالي 315 نوعاً نباتياً تتبع 83 فصيلة، و209 أجناس، كما أن هناك 35 نوعاً مهدداً بالانقراض، وبحسب تقرير رسمي صادر عن هيئة الحفاظ على البيئة،

تقييمات
(0)