بنك اليمن الدولي ينفي شائعات إدراجه ضمن لائحة العقوبات الأمريكية

نفى بنك اليمن الدولي ماتداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي من شائعات حول إدراجه ضمن لائحة العقوبات الأمريكية.

بنك اليمن الدولي ينفي شائعات إدراجه ضمن لائحة العقوبات الأمريكية

نفى بنك اليمن الدولي ماتداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي من شائعات حول إدراجه ضمن لائحة العقوبات الأمريكية.

وأوضح بنك اليمن الدولي في بيان صادر عنه اليوم تلك المزاعم والشائعات التي تحمل معلومات مغلوطة الهدف منها الإثارة والانجرار وراء أهداف خاصة من قبل بعض المنتفعين بغرض تشويه سمعة ومكانة البنك الذي استطاع أن يصمد أمام كافة الظروف الاقتصادية الصعبة وعمل على خدمة عملائه والوصول إليهم في أصعب الأماكن وفي أحلك الظروف.

وقال البيان "  إننا في بنك اليمن الدولي نؤكد بأننا نعمل وفقاً لأنظمة ولوائح قانونية وللتعليمات الصادرة من البنك المركزي اليمني والجهات المختصة كما أننا نطبق أفضل المعايير الدولية في العمل المصرفي وهو ما جعلنا نحوز على ثقة أغلب المنظمات الدولية والمحلية".

وأضاف البيان  " ولأن البنك يمارس عمله بشفافية فهو يفتح أبوابه للرد على أي أسئلة أو استفسارات سواء عبر الهاتف أو وسائل التواصل الاجتماعي، فيما يتعلق بإجراءاته المتبعة، بدلاً من استقاء المعلومات من مصادر مضللة لا تخدم الحقيقة، حيث وقد نفى البنك المركزي اليمني صحة تلك الأخبار التي تتحدث عن إدراج بنك اليمن الدولي ضمن لائحة العقوبات الأمريكية".

ودعا البنك وسائل الإعلام إلى التحلي بالمسئولية وتحري الدقة والمصداقية عند نقل الاخبار والتثبت من المعلومات واستقائها من مصادرها والتواصل المباشر مع البنك .. مؤكدا احتفاظه بكامل حقه القانوني في مقاضاة أي شخص أو جهة قامت بنشر أخبار كاذبة من شأنها التشهير بسمعة البنك أو القطاع المصرفي اليمني.

كما أكد البيان أن بنك اليمن الدولي سيبقى هو البنك الأول في اليمن وفق آخر التقارير الصادرة من البنك المركزي اليمني ومحل ثقة كافة عملائه من أفراد وشركات ومنظمات والقطاع المصرفي اليمني بشكل عام تجسيداً لرؤية ورسالة البنك التي على أساسها يعمل منذ تأسيسه قبل أربعين عاماً، وسيبقى شعارنا الدائم (هدفنا واحد).

تقييمات
(0)