الأخبار |

تحقيق دولي: دبي وجهة مليارات الدولارات المنهوبة من أفغانستان

كشف تحقيق Dubai Unlocked الذي يهز الأوساط الإعلامية الدولية منذ أيام، أن مليارات الدولارات التي تم تخصيصه لإعادة أعمار أفغانستان تم نهبها من مقاولين ومسئولين ومن ثم تحويلها إلى دبي.

تحقيق دولي: دبي وجهة مليارات الدولارات المنهوبة من أفغانستان

كشف تحقيق Dubai Unlocked الذي يهز الأوساط الإعلامية الدولية منذ أيام، أن مليارات الدولارات التي تم تخصيصه لإعادة أعمار أفغانستان تم نهبها من مقاولين ومسئولين ومن ثم تحويلها إلى دبي.

وذكر التحقيق أنه مع تدفق مليارات الدولارات الأمريكية لإعادة بناء أفغانستان بعد سقوط نظام طالبان في عام 2001، اتُهم العديد من المقاولين بسرقة أموال إعادة الإعمار. واليوم، يمتلك بعضهم عقارات فاخرة في دبي.

وكشفت سجلات العقارات أن الرئيس السابق للبرلمان الأفغاني وابنه، اللذين فرض عليهما عقوبات أواخر العام الماضي بتهمة اختلاس مساعدات الحكومة الأمريكية، يمتلكان عقارات فاخرة في دبي تبلغ قيمتها ملايين الدولارات.

أنفق مير الرحمن رحماني وابنه أجمل ما لا يقل عن 15.2 مليون دولار على العقارات في المدينة الخليجية المتلألئة، بما في ذلك مبنيين سكنيين شاهقين وفيلتين كبيرتين في منطقة السهول، وهو مجتمع ضواحي حصري يضم ملاعب تنس وحمامات سباحة.

ويأتي هذا الكشف بعد أشهر قليلة من فرض عقوبات وزارة الخزانة الأمريكية على عائلة الرحمن بدعوى أنهم اختلسوا ملايين الدولارات من أموال إعادة الإعمار الأمريكية خلال السنوات ما بين سقوط طالبان في عام 2001 وعودتهم الكاسحة بعد 20 عامًا.

كما حظر إشعار العقوبات، الصادر في ديسمبر/كانون الأول 2023، عشرات الشركات العالمية التي قال إن أجمل رحماني يملكها أو يسيطر عليها كجزء من “شبكة شركات دولية”. ولم تذكر وزارة الخزانة أين استثمر آل رحماني أرباح أعمال المقاولات.

لكن التحقيق الذي أجرته منظمة OCCRP وLighthouse Reports وEtilaat Roz وجد أنهم اشتروا عقارات في دبي خلال وبعد الفترة التي تقول الولايات المتحدة إنهم متورطون فيها في الفساد في أفغانستان.

تم استخدام اثنتين على الأقل من الشركات التي ذكرتها الولايات المتحدة لتطوير مجمعات سكنية كبيرة في دبي، أوشن ريزيدنسيا وفيرن هايتس، والتي تحتوي على إجمالي 228 وحدة تدر أكثر من 2 مليون دولار من دخل الإيجار كل عام، وفقًا لعقود الإيجار التي حصلت عليها OCCRP.

في ألمانيا، تظهر وثائق تسجيل الأراضي أن ست شركات مملوكة لأجمل رحماني تمتلك عقارات بقيمة لا تقل عن 197 مليون يورو (212 مليون دولار)، وفقًا لتقرير جديد صادر عن شريك OCCRP، ZDF frontal.

وبالتوجه إلى دبي، كان عائلة رحماني جزءاً من اتجاه أكبر. وجد مشروع OCCRP وأكثر من 70 شريكًا دوليًا يتعاونون كجزء من تحقيق Dubai Unlocked أن الإمارات هي وجهة رئيسية للسياسيين والأشخاص الخاضعين للعقوبات والشخصيات الإجرامية من جميع أنحاء العالم.

وتوفر دبي مناخاً متساهلاً بشكل خاص للأفراد الذين يتطلعون إلى غسل الأموال غير المشروعة عن طريق شراء العقارات.

وتظهر سجلات العقارات المسربة أن المقاولين الأفغان الآخرين المتورطين في مخططات الفساد المزعومة قد استولوا أيضًا على العقارات في دبي.

ومن بين هؤلاء رشيد بوبال، الذي تبين في تحقيق أجراه الكونجرس في عام 2010 أن شركته الأمنية الخاصة تستخدم أموال إعادة الإعمار الأمريكية لدفع رشاوي لمقاتلي طالبان وغيرهم من المسلحين، فضلاً عن قوات الأمن الحكومية التي تسيطر على نقاط التفتيش على طرق الإمداد.

ويمتلك مقاول سابق آخر، سعيد إسماعيل أميري، وهو من سكان كاليفورنيا وحكم عليه بالسجن لمدة 15 شهرًا لدوره في مخطط للاحتيال على حكومة أفغانستان للحصول على أكثر من 100 مليون دولار، فيلا في منطقة ميدوز تقدر قيمتها بنحو 1.6 مليون دولار. اليوم، تظهر سجلات الممتلكات.

وستيفن أورينشتاين، المدير الرئيسي في شركة Supreme Group، التي تعرضت مع الشركات التابعة لها، لغرامات وتسويات بقيمة 434 مليون دولار من قبل حكومة الولايات المتحدة بسبب المبالغة في فواتير المهمة العسكرية في أفغانستان مقابل الغذاء والماء، كان يمتلك فيلا في مجتمع تلال الإمارات.

تم بيع العقار آخر مرة مقابل 16.8 مليون دولار في عام 2022. وقال أورينشتاين من خلال ممثل إنه لم يعد يملك الفيلا وأنه لم يتم استخدام أي أموال من العقود الأمريكية لشراء العقار.

يقول مدققو حسابات الحكومة الأمريكية إن مليارات الدولارات من أموال إعادة الإعمار الأمريكية سُرقت أو أسيء استخدامها على مدى عقدين من التدخل الغربي في الدولة التي مزقتها الحرب.

وأشار المفتش العام الخاص لإعادة إعمار أفغانستان في تقريره إلى أن الحجم الهائل للسرقة “قوّض الثقة في جهود إعادة الإعمار الدولية” وحوّل الأموال إلى “الرشوة والاحتيال والابتزاز والمحسوبية، فضلاً عن تمكين أمراء الحرب المسيئين وميليشياتهم”. تقرير 2016.

وسرعان ما شق الكثير من هذه الأموال طريقه إلى دبي – وهي رحلة مريحة مدتها ثلاث ساعات من كابول، ومع طفرة بناء لامعة مهيأة لاستيعاب دفعات هائلة من الأموال.

وقال غرايم سميث، أحد كبار المحللين الأفغان في مجموعة الأزمات الدولية: “سمعنا قصصاً عن أشخاص يظهرون بحقائب مليئة بالنقود ويشترون مجموعات من الشقق في الإمارات”.

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا