الأخبار |

إثيوبيا: جبهة تيغراي تقتل نحو 200 مدني

دان مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي عمليات القتل الأخيرة التي نفذها مقاتلو جبهة تحرير تيغراي في منطقتي أمهرة وعفر، معتبرا أنها "عمل يائس من قبل منظمة إرهابية".

وأوضحت السكرتيرة الصحفية للمكتب، بيلين سيوم، أنه تم تأكيد مقتل نحو 200 مدني بريء في تشينا كيبيلي في ولاية أمهرا، من بينهم نساء وأطفال وشيوخ، وفقا لوكالة الأنباء الإثيوبية.

ولفتت إلى أن مذبحة تشينا في منطقة أمهرة هي امتداد لمجزرة مايكادرا التي ارتكبتها جماعة السامري التابعة للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي والتي استهدفت الأمهريين في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، عندما قُتل أكثر من ألف مدني بوحشية في اليوم الأول من الصراع.

وشددت بيلين على أن "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي الإرهابية تكبدت خسائر فادحة أثناء طردها من ولايتي عفار وأمهرة، وكانت هذه الهجمات انتقامية على المدنيين الأبرياء".

وكشفت أن الجبهة الشعبية لتحرير تيغري تنهب وتدمر أماكن العبادة والمكاتب الحكومية والمراكز الصحية.

وتسبب هجوم جبهة تحرير تيغراي الإثيوبية في نزوح نحو نصف مليون شخص في ولاية أمهرا، حسبما ذكرت لجنة تنسيق الوقاية من الكوارث والأمن الغذائي في الولاية.

ونقلت وكالة الأنباء الإثيوبية "إينا" عن اللجنة إعرابها عن خيبة أملها من المنظمات الإنسانية الدولية لعدم إبداء اهتمام بتقديم الدعم لأكثر من 700 ألف مستفيد من شبكات الأمان المتواجدين في المناطق التي فرضت جبهة تيغراي سيطرتها عليها.

إثيوبيا: جبهة تيغراي تقتل نحو 200 مدني

دان مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي عمليات القتل الأخيرة التي نفذها مقاتلو جبهة تحرير تيغراي في منطقتي أمهرة وعفر، معتبرا أنها "عمل يائس من قبل منظمة إرهابية".

وأوضحت السكرتيرة الصحفية للمكتب، بيلين سيوم، أنه تم تأكيد مقتل نحو 200 مدني بريء في تشينا كيبيلي في ولاية أمهرا، من بينهم نساء وأطفال وشيوخ، وفقا لوكالة الأنباء الإثيوبية.

ولفتت إلى أن مذبحة تشينا في منطقة أمهرة هي امتداد لمجزرة مايكادرا التي ارتكبتها جماعة السامري التابعة للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي والتي استهدفت الأمهريين في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، عندما قُتل أكثر من ألف مدني بوحشية في اليوم الأول من الصراع.

وشددت بيلين على أن "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي الإرهابية تكبدت خسائر فادحة أثناء طردها من ولايتي عفار وأمهرة، وكانت هذه الهجمات انتقامية على المدنيين الأبرياء".

وكشفت أن الجبهة الشعبية لتحرير تيغري تنهب وتدمر أماكن العبادة والمكاتب الحكومية والمراكز الصحية.

وتسبب هجوم جبهة تحرير تيغراي الإثيوبية في نزوح نحو نصف مليون شخص في ولاية أمهرا، حسبما ذكرت لجنة تنسيق الوقاية من الكوارث والأمن الغذائي في الولاية.

ونقلت وكالة الأنباء الإثيوبية "إينا" عن اللجنة إعرابها عن خيبة أملها من المنظمات الإنسانية الدولية لعدم إبداء اهتمام بتقديم الدعم لأكثر من 700 ألف مستفيد من شبكات الأمان المتواجدين في المناطق التي فرضت جبهة تيغراي سيطرتها عليها.

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا