الأخبار |

العنف في هايتي يوقع أكثر من 1100 شخص بين قتيل وجريح خلال يناير

أعرب العاملون الإنسانيون في الأمم المتحدة يوم الجمعة عن قلقهم العميق إزاء تصاعد الاضطرابات في المدن الكبرى في هايتي، حيث قُتل أو أُصيب أكثر من 1100 شخص في الشهر الأول من هذا العام.

العنف في هايتي يوقع أكثر من 1100 شخص بين قتيل وجريح خلال يناير

أعرب العاملون الإنسانيون في الأمم المتحدة يوم الجمعة عن قلقهم العميق إزاء تصاعد الاضطرابات في المدن الكبرى في هايتي، حيث قُتل أو أُصيب أكثر من 1100 شخص في الشهر الأول من هذا العام.


ونقل مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن عدد الضحايا في العاصمة بورت أو برنس والمدن الكبرى الأخرى يكون الأعلى خلال هذه الفترة منذ عامين.
وأردفت أوتشا "في السنوات الأخيرة، تسبب اندلاع أعمال العنف المميتة وسط المظاهرات في عرقلة العمليات الإنسانية بشكل كبير، مما أثر على خططنا للوصول إلى المدنيين المحتاجين، ولاسيما أولئك الموجودين في مواقع النزوح،" مضيفة أن "هناك أكثر من 313 ألف نازح في جميع أنحاء البلاد."
كما أشار العاملون الإنسانيون إلى أن إغلاق الطرق وتقييد الحركة يؤثران على العاملين في مجال الرعاية الصحية، ويضعف إمكانية الوصول إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية. كما تؤثر صعوبات الوصول إلى الطرق والموانئ على توصيل مواد الإغاثة المنقذة للحياة.
وقالت أوتشا "إن منظمة إنسانية في إدارة الجنوب تعرضت أيضا للنهب، الأمر الذي سيكون له تأثير كبير على عملياتها في الأيام المقبلة".
وبالإضافة إلى ذلك، قال العاملون الإنسانيون إن أكثر من ألف مدرسة في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك تلك الموجودة في بورت أو برنس والمناطق الحضرية الأخرى، أُغلقت مؤقتا في منتصف يناير بسبب المظاهرات المستمرة المناهضة للعصابات.
واستطرد أوتشا قائلة إن أعمال العنف في البلاد أدت إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية بحوالي 25 بالمائة.

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا