الأخبار |

سكان مدينة زابورجيه الاوكرانية يستعدون لتسليم المدينة للقوات الروسية

أفاد ضابط متقاعد في القوات المسلحة الأوكرانية بأن بلاده قد تفقد المزيد من الأراضي لصالح روسيا في حال لم تقم كييف بدعم قواتها في المناطق التي يجري فيها القتال مع القوات الروسية.

سكان مدينة زابورجيه الاوكرانية يستعدون لتسليم المدينة للقوات الروسية

أفاد ضابط متقاعد في القوات المسلحة الأوكرانية بأن بلاده قد تفقد المزيد من الأراضي لصالح روسيا في حال لم تقم كييف بدعم قواتها في المناطق التي يجري فيها القتال مع القوات الروسية.


وأشار الضابط المتقاعد الأوكراني، إيغور لابين، خلال مقابلة مع قناة "دايركت" التلفزيونية الأوكرانية إلى أن نقص في الأموال اللازمة للجيش قد يفقد أوكرانيا المزيد من الأراضي، مضيفا أن سكان مدينة زابوروجيه بالفعل يستعدون لتسليم المدينة.
وتابع لابين بالقول "اليوم لم يخصصوا الأموال المطلوبة لبناء خط دفاع في زابوروجيه لقد وجدوا الملايين لغايات أخرى، ولكن للأمور الدفاعية في زابوروجيه لم يخصصوا أي شيء"، مضيفا بالقول أن الحالة المزاجية لدى السكان سلبية للغاية.
ووفقا للابين، إذا استمرت قيادة أوكرانيا في اتخاذ مثل هذه القرارات، فلن يكون لدى القوات المسلحة الأوكرانية قريبا أي مدفعية، وسوف تتقلص أراضي أوكرانيا.
ولفت الضابط المتقاعد إلى أن كييف لن تكون قادرة على التعبئة، وهو ما سيؤدي في رأيه إلى زيادة عدد القتلى بين الجنود الأوكرانيين وتضييق خط المواجهة.
وحذر لابين من أن "هؤلاء سيموتون لأنهم من دون التعبئة لن يتمكنوا من إغلاق كامل خط المواجهة البالغ طوله 1.5 ألف كيلومتر، والذي ينشط اليوم".
ودخلت العملية العسكرية الروسية الخاصة، التي بدأت في 24 فبراير/ شباط 2022، شتاءها الثاني، وتهدف إلى حماية سكان دونباس الذين تعرضوا للاضطهاد والإبادة من قبل نظام كييف لسنوات.
وأفشلت القوات الروسية "الهجوم المضاد" الأوكراني، على الرغم من الدعم المالي والعسكري الكبير الذي قدمه حلف "الناتو" وعدد من الدول الغربية والمتحالفة مع واشنطن، لنظام كييف.
ودمرت القوات الروسية خلال العملية الكثير من المعدات التي راهن الغرب عليها، على رأسها، دبابات "ليوبارد 2" الألمانية، والكثير من المدرعات الأمريكية والبريطانية، بالإضافة إلى دبابات وآليات كثيرة قدمتها دول في حلف "الناتو"، والتي كان مصيرها التدمير على وقع الضربات الروسية.
وبعد أكثر من عام على بدء العملية، ظهرت الكثير من الأصوات لدى الغرب، تنادي بضرورة إيقاف دعم نظام كييف، الذي سرق الأموال، وزج بجنوده في معركة كان يعلم من البداية أنها فاشلة، على خلفية وعود قدمتها بريطانيا وأمريكا.

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا