الأخبار |

الأمم المتحدة تتبنى قراراً يدعو إلى مكافحة الإسلاموفوبيا

وجه الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، خطاباً، بمناسبة تبني الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً يدعو إلى مكافحة الإسلاموفوبيا، دعا فيه إلى وقف إطلاق النار في غزة والسودان.

الأمم المتحدة تتبنى قراراً يدعو إلى مكافحة الإسلاموفوبيا

وجه الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، خطاباً، بمناسبة تبني الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً يدعو إلى مكافحة الإسلاموفوبيا، دعا فيه إلى وقف إطلاق النار في غزة والسودان.

وفي خطابه الليلة الماضية استنكر غوتيريش، “شيطنة المسلمين حول العالم”، بعد أن حيّا مساهماتهم الحضارية عبر التاريخ، ووصف “الرهاب الإسلامي” بأنه “الطاعون الخبيث”.

وبعد إقرار القرار، الذي قدمته منظمة التعاون الإسلامي، بأغلبية 115 صوتاً مؤيداً، وامتناع 44 دولة، بينها دول الاتحاد الأوروبي وغيرها، ألقى غوتيريش خطاباً دان فيه “الموجة المتصاعدة من الكراهية والتعصب ضد المسلمين”.

ولفت غوتيريش إلى الأشكال المتنوعة التي تتمظهر خلالها الكراهية والتعصب، متمثلَين بـ: “التمييز الهيكلي والنظامي؛ الاستبعاد، اجتماعياً واقتصادياً؛ سياسات الهجرة غير المتكافئة؛ المراقبة والتنميط غير المبررين؛ القيود المفروضة على الحصول على المواطنة والتعليم والتوظيف والعدالة”.

وقال: إن هذه “العوائق المؤسسية وغيرها تنتهك التزامنا المشترك بشأن حقوق الإنسان والكرامة”. وأكد الأمين العام للأمم المتحدة “استغلال البعض، بصورة مخجلة، الكراهية ضد المسلمين، والسياسات الإقصائية لتحقيق مكاسب سياسية”.

وفي ختام خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، دعا أنطونيو غوتيريش المجتمعين إلى ضرورة عدم الوقوف “على الهامش بينما تتفشى الكراهية والتعصب”.. مشيراً إلى دور “الزعماء السياسيين في أن يقودوا الطريق في اتجاه تعزيز التماسك الاجتماعي، وليس الخوف”

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا