الأخبار |

اشتباكات ضارية في دير البلح وجباليا تؤدي بحياة عددا من جنود العدو

تواصل المقاومة الفلسطينية ملحمة “طوفان الأقصى” لليوم الـ227 على التوالي، رداً على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

اشتباكات ضارية في دير البلح وجباليا تؤدي بحياة عددا من جنود العدو

تواصل المقاومة الفلسطينية ملحمة “طوفان الأقصى” لليوم الـ227 على التوالي، رداً على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.


وقالتمصادر فلسطينية إنّ اشتباكات ضارية تخوضها المقاومة مع قوات العدو الصهيوني شرقي دير البلح وسط القطاع وجباليا شمالي القطاع.
وأعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اشتباكها مع قوّة راجلة في “جيش” العدو رافقتها ناقلة جند قرب مسجد الشهيد عماد عقل بمخيم جباليا شمالي القطاع، مؤكدةً إيقاع أفرادها بين قتيل وجريح.
ونشر الإعلام الحربي لسرايا القدس مشاهد من طائرة مسيّرة إسرائيلية من نوع “كواد كابتر”، سيطرت عليها خلال تنفيذها مهام استخبارية في سماء مدينة غزة، وأظهرت المشاهد تصدّي السرايا لها من خلال إطلاق مجاهديها لصاروخٍ في اتجاهها.
بدورها، أكدت كتائب شهداء الأقصى استهدافها تجمّعاً لآليات العدو الصهيوني وجنوده شرقي مخيم جباليا بقذائف “الهاون”.
وفي وقت تواصل فيه المقاومة الفلسطينية عملياتها النوعية التي توثّقها عبر مشاهد تظهر إصابة الجنود الإسرائيليين، يُجبر “جيش” العدو الإسرائيلي على الاعتراف بحجم بعض الخسائر في صفوف قواته.
وأقرّ “جيش” العدو الصهيوني أمس الأحد، بمقتل ضابط متأثراً بجروحٍ خطيرة، أُصيب بها في المعارك الدائرة شمالي قطاع غزة، يوم الأربعاء الماضي، مشيراً إلى أنّ الضابط هو قائد سرية في “الكتيبة 202” في لواء المظليين الـ35.

وارتفعت حصيلة قتلى “جيش” العدو الصهيوني، منذ بداية الحرب في الـ7 من أكتوبر، إلى 631، بينهم 283 سقطوا منذ بداية العملية العسكرية البرية في قطاع غزة، وفق ما أقر موقع “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلي.

 

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا