هل يشعل سد النهضة حربا بين مصرواثيوبيا

 تعتبر مصر تدفق النيل مسألة تتعلق بالأمن القومي على مر العقود الماضية وفي ضل استمرار الازمة وفشل المفاوضات بين مصر والسودان واثيوبياحول سد النهظة يعد خيار الحرب هو أحد الخيارات المرجحة بقوة في حال أغلقت جميع الأبواب للوصول إلى اتفاق

هل يشعل سد النهضة حربا بين مصرواثيوبيا


بعض معاهد الدراسات الاستراتيجية الدولية وموسوعة الويكيبيديا تضع مصر في مقدمة موازين القوى في دول حوض النيل تليها أثيوبيا.
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال اليوم الأربعاء وبوتيرة مرتفعة إن الخيارات مفتوحة إذا تم المساس بنقطة مياه لمصر، فيما يتعلق بمسألة سد النهضة.
وأضاف السيسي في تصريحات له خلال افتتاحه المجمع المتكامل لإصدار الوثائق المؤمنة والذكية بالعاصمة الإدارية، أن المفاوضات مع السودان حول السد مستمرة
وتابع: "نحترم خطط التنمية في إثيوبيا لكن دون وقوع ضرر على مصر".
وأشار السيسي إلى أن قلق المصريين من سد النهضة مبرر، قائلا: "قلقكم مستحق ومشروع.. لكن يا ترى كل واحد قلقان على الميه حريص على المية، أنا قلقت على الميه من 2011، مبقتش ارتاح ولا أقدر أطمن من 2011 تحديدا من 25 يناير عرفت إن هايبقى عندنا مشكلة كبيرة قوى".
وأضاف: "المياه في مصر بداية من أسوان حتى الدلتا.. من منسوب منخفض إلى منسوب مرتفع وفق الانحدار الطبيعى للأرض.. جاية من العالي إلى المنخفض.. والبنية الأساسية مثل الترع كانت تساعد فى هذا الأمر وفق الانحدار الطبيعى للأرض".
وكان وزير دفاع مصري سابق دعا إلى التدخل العسكري في دول حوض النيل إذا تعرضت حصة مصر من النهر للخطر، لكن السيسي استخدم مرارا لغة دبلوماسية بدلا من التهديد باستخدام القوة،
كما تظل فرضية وقوع حروب بين دول العالم بسبب المياه قائمة، إذ طرح علماء السياسة، في العديد من المناسبات، "فرضية حروب المياه" على طاولة البحث، وهي فرضية تقوم على أن الدول التي تتمتع بمخزونات مياه وفيرة قد تصبح أكثر عرضة للحرب في المستقبل.

 

تقييمات
(0)