الأخبار

لقاء تشاوري لمناقشة الحقوق المكفولة لأسر السجناء

نظمت وزارة حقوق الانسان ومؤسسة ميسرة التنموية اليوم بصنعاء اللقاء التشاوري للحقوق المكفولة لأسر السجناء في التشريع الوطني والتطبيق الفعلي.

لقاء تشاوري لمناقشة الحقوق المكفولة لأسر السجناء

وفي افتتاح اللقاء أكد القائم بأعمال وزير حقوق الانسان علي الديلمي أهمية التحرك لمناصرة الحقوق المكفولة لأسر السجناء وتلبية احتياجاتهم كحق إنساني كفلته التشريعات الوطنية.

وأشار إلى أهمية العون القضائي للسجناء والتنسيق بين الجهات الحكومية وتوحيد الجهود لتحقيق الحقوق الإنسانية والقانونية والوطنية.

وأوضح الديلمي أن الغاية من اللقاء التشاوري هو كيفية خدمة المحتجز وأسرته لتفادي جنوح أسرته والوقوع في الجريمة مثلما وقع رب الاسرة المحتجز حريته.

وأشار إلى أهمية النزول الميداني للإصلاحيات للإطلاع على أوضاع السجناء والسجينات وتحديد الصعوبات والاحتياجات. وفي اللقاء الذي حضره وكيل وزارة حقوق الانسان علي تيسير ووكيل وزارة الصحة العامة والسكان الدكتور علي جحاف و ممثلون لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والنيابة العامة وممثلون لمنظمات مجتمع مدني أوضح رئيس مؤسسة ميسرة التنموية المهندس عبدالسلام جدبان أن السجناء في اليمن ثلاث أصناف مجرم ومظلوم وغارم.

وأكد ضرورة الالتفات إلى حقوق السجناء وأسرهم لكي لا تقع أسر السجناء في الجريمة أو الاستغلال.

بعد ذلك استعرض مدير العلاقات والاعلام في مؤسسة ميسرة عبد الرحمن الزبيب التقرير الحقوقي عن حقوق أسر السجناء وواقعهم المجتمعي والنصوص التشريعية والقانونية التي تكفل حقوقهم.

وأشاد باللقاء مدير عام حقوق الإنسان في مكتب رئاسة الجمهورية علي جسار عضو فريق متابعة تنفيذ مخرجات وقرارات اللجنة العليا لرعاية السجناء ومساعدة المعسرين.

وأكد أن توصيات اللقاء سيتم رفعها للجنة العليا وضمها ضمن محاور يوم السجين اليمني الذي سيتم إحياءه للعام السادس في الثامن من رمضان.

وفي ختام اللقاء التشاوري ناقش الحاضرون قضايا السجناء والسجينات وأسرهم ودور أجهزة القضاء والنيابة العامة ووزارات الداخلية والصحة والشؤون الاجتماعية وحقوق الإنسان تجاه شريحة السجناء وأسرهم لإثراء التقرير والخروج بتوصيات لإنفاذ وتطبيق الحقوق القانونية لأسر السجناء من رعاية اجتماعية وتعليمية وصحية.

تقييمات
(0)

أخبار الجبهات

وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا