راديو فرنسا الدولي..يتعرض اليمنيون لكل الجراح  

 

26سبتمبرنت:ترجمة/عبدالله مطهر

 قال المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط والشرق الأدنى في اللجنة الدولية للصليب الأحمر السيد "فابريزيو كاربوني"إن اليمن يتعرض لحرب دامية منذ عام 2015، تقودها مملكة البترودولار الوهابية.

راديو فرنسا الدولي..يتعرض اليمنيون لكل الجراح   

وخلال الحوار الذي أجراه راديو فرنسا الدولي معه أكد أن محادثات جديدة جرت هذا الأسبوع برعاية الأمم المتحدة من أجل المحاولة للتوصل إلى وقف إطلاق النار، لكنها باءت بالفشل.

وأفاد أن كل هذا محزن جداً، لأنه بلد يحتاج إلى تحركات دولية عاجلة للاستجابة للمشاكل التي لا تتعلق بالحرب فقط ، بل أيضاً التحديات البيئية ، والاحتباس الحراري ، والجفاف ، والتنمية ، و التعليم ، وما إلى ذلك.

وذكر أن اليمنيون يتعرضون لكل الجراح ، والحرب ليست سوى الجانب المرئي للتحديات التي يجب على هذا المجتمع أن يتصدى لها.. وفي الواقع أن استمرار العدوان ، والعنف ، وعدم تدخلنا من أجل بدء آلية الحوار السياسي التي هي الحل الوحيد في اليمن أمراً مخيب للآمال.

وأورد أن النزوح يتزايد في اليمن، لاسيما في الفترة الأخيرة في محافظة مأرب حيث احتدمت المعارك بين الجيش واللجان الشعبية والقوات الموالية للتحالف.

وأضاف  أنهم يحاولوا أن يكونوا حاضرين بين كلا الطرفين من أجل مساعدة السكان اليمنيين. أنهم شعب ضعيف للغاية ، بغض النظر عن الصراع.. الاضطرار إلى إدارة هذا النزوح ، وعدم اليقين المتعلق بالحرب ، والدمار ، وعدم معرفة متى سيتمكنون من العودة إلى ديارهم ، هناك عواقب تتجاوز الجانب المادي وعواقب نفسية يتم التقليل من شأنها إلى حد كبير.. كما أن هناك عواقب غير مباشرة.

ورأى أنه من الصعب جدا تصنيف أهم الأزمات في العالم ، ولكن سوء التغذية في اليمن مهمة جداً.. يرجع هذا إلى عدة عوامل: أولاً العدوان، مما يعني أن المناطق المستخدمة للزراعة لم تعد تستخدم ، نزح الكثير من السكان ، والأسواق لم تعد تعمل، كما أن الخطوط اللوجستية لا تعمل دائماً.

وأكد أنه عندما تذهب إلى الأسواق في اليمن ، يكون الأمر مدهشاً جداً، تجد هناك سلع أساسية لكن هناك أزمة مالية واقتصادية ، وهذا يعني أن الناس لا يستطيعون تحمل تكاليف شراء أهم احتياجاتهم الضرورية أو بمعنى آخر السلع الأساسية.

ويختم حديثه بالقول: لهذا السبب نطالب من جميع أطراف الصراع تيسير دفع مرتبات موظفي الخدمة المدنية ، لأن هذه الأموال تتيح للأسر قدرة شراء الاحتياجات الأساسية.

 

 

تقييمات
(0)