مسيرة صعدة : (سيف القدس) معركة الأمة جمعا

خرجت، صباح اليوم الاثنين، مسيرة جماهيرية حاشدة غاضبة في مدينة صعدة نصرة وتضامنا للشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية ضد العدوان الصهيوني.

مسيرة صعدة : (سيف القدس) معركة الأمة جمعا

وحمل المشاركون الأعلام اليمنية والفلسطينية ولافتات الحرية المناهضة للسياسية الأمريكية في المنطقة، ورددوا هتافات منها (النصر الحتمي قادم.. لن نخش لومة لائم)،(بدء نهاية إسرائيل.. بقيادة أبو جبريل)، (أنصار الله قادمون.. نحو الأقصى سائرون)، (اقصف اضرب تل أبيب.. واشعلها نارا ولهيب)، (العدو الحقيقي.. أمريكي إسرائيلي)، (العدوان الصهيوني.. بغطاء أممي أمريكي)، (أضرب أركان المحتل.. واقلب عاليها أسفل).

وأكد البيان الختامي للمسيرة على أن معركة سيف القدس معركة الأمة جمعا، وجميع المسلمين مدعوون لخوضها بكل وسيلة ممكنة، وأن شعوب المنطقة معنية بأن تنتصر بكل قوة للأقصى وغزة وتجعل من معركة سيف القدس تدشينا لحقبة إشعال معركة تحرير فلسطين.

وشدد البيان الختامي للمسيرة على أن اليمن ورغم الحصار والعدوان المفروض عليه من قبل الأنظمة والتي تدعي أنها إسلامية، والمطبعة مع كيان العدو الصهيوني، لن يألوا جهدا في مناصرة فلسطين شعبا ومقدسات.

كما شدد البيان على العدو أن يدرك تغير المعادلات وأن تكلفة اعتداءاته ستكون مكلفة، مؤكدا أن الجرائم الوحشية بحق الفلسطينيين في غزة والضفة وباقي فلسطين المحتلة سترتد على الكيان غضبا صاروخيا مدمرا.

واعتبر أن اشتعال الضفة وباقي المناطق الفلسطينية المحتلة دليل عملي على إرادة فلسطينية نحو التحرر الشامل

وأنوه إلى أن صواريخ المقاومة التي أحدثت شللا في كيان العدو تباشير على زوال كيان العدو، وتحقق الحتميات الثلاث.

وحيا بيان مسيرة صعدة فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة لشجاعة الموقف التاريخي الذي يسجل لها بانتصارها للقدس والأقصى فارضة معادلة جدية في الصراع مع العدو.

من جهته ألقى محافظ محافظة صعدة محمد جابر عوض كلمة أكد خلال المسيرة استعداد الشعب اليمني للجهاد من أجل فلسطين تحت قيادة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي.

وأشار إلى أن غزة تقصف لسبعة أيام واليمن تقصف لسبع سنوات لا لشيء وإنما لأنه ينصر فلسطين ولأن فلسطين هي قضيته، مشيرا إلى أن من ضرب اليمن سيضرب فلسطين.

ودعا إلى توحيد شعار المقاومة ولا تكون شعاراتنا مختلفة وتوحيدها تحت شعار واحدا يكون "الله أكبر، الموت لأمريكيا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام".

وشدد على ضرورة تفعيل مقاطعة البضائع الأمريكية والصهيونية، مؤكدا أن كيان العدو الصهيوني هو غدة سرطانية في المنطقة وباستئصالها ستنتهي مشاكل المنطقة.

بدوره ألقى ماجد المطري كلمة خلال المسيرة أكد فيها أننا نظر إلى فلسطين كجزء من مسؤوليتنا الدينية والأخلاقية، مدينا موقف الإمارات والسعودية من العدوان الصهيوني على غزة.

وأكد أن طريق الخلاص للأمة هو العودة إلى هويتها الإيمانية، مشيدا بدور محور المقاومة في التصدي للعدوان على غزة، داعيا إلى الاستمرار حملة التبرع لمجاهدين في غزة.

كما أكد على الحتميات الثلاث التي أخبر عنها السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي في خطاب يوم القدس العالمي الأخير، وهي حتمية هزيمة العدو الصهيوني، وهزيمة الموالين له، ونصر عباد الله المؤمنين.

وألقيت خلال المسيرة كلمات وقصائد شعرية أشادت بصمود الشعب الفلسطيني أما العدوان الصهيوني المتواصل لليوم الثامن على التوالي، مؤكدة وقوف اليمن رغم ما يمر به من ظروف العدوان والحصار مع فلسطين، واستعداد الشعب اليمني لتقديم المزيد لمناصرة الأقصى بكل ما يملك، مشيرة إلى واحدية المصير بين الشعوب العربية.

وأكد المشاركون في المسيرة أن ما يقوم به العدوان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني وما يقوم به السعودي الأمريكي بحق الشعب اليمني تساوى في الإجرام والأساليب، وفي القصف والحصار وقتل الأطفال وتدمير البيوت وقتل المدنيين العزل.

يذكر أنه ستخرج عصر اليوم في العاصمة صنعاء مسيرة جماهيرية كبرى نصرة للشعب الفلسطيني ومقاومته في وجه العدوان الصهيوني، فيما ستشهد بقية المحافظات الحرة مسيرات حاشدة نصرة لفلسطين.

 

 

تقييمات
(0)